الأخبار |
الكويت: علاقتنا بسورية مجمدة وليست مقطوعة  التموين: ضعاف النفوس يستغلون تذبذب سعر الصرف ويرفعون الأسعار  ماذا يجب أن نتناول للحفاظ على وزن صحي  خبراء يدعون إلى إزالة هذه التطبيقات من أجهزة "أندرويد" بشكل عاجل  "فايرفوكس" يحمي المستخدمين من التجسس  بوتين: "التيار التركي" أثبت فعالية التعاون مع تركيا في حل القضايا الأكثر تعقيدا  جدول أعمال ترامب يثير سخرية الأمريكيين  نيمار ومبابي يمهدان صفقة جديدة لريال مدريد  نحو 45 تريليون ليرة أضرار الممتلكات العامة والخاصة في سورية حتى نهاية العام 2017  وزير خارجية تركيا الى واشنطن لمناقشة قضية خاشقجي  العراق يطالب بإنهاء الوجود العسكري الأمريكي على أراضيه  نتنياهو يكشف مفاجآت كبيرة في علاقات إسرائيل مع دول عربية  “حاخام” أميركي: دول خليجية تُهرول نحو “إسرائيل”  غريفيث يرحب بإعلان "أنصار الله" إيقاف إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة  الرئيس الأسد لوفد برلماني أردني: العلاقات بين الدول يجب أن يكون محركها على الدوام تحقيق مصالح الشعوب وتطلعاتها  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الزراعة.. القادري: مليار ليرة لإقراض النساء الريفيات  عملاق إيطالي يراقب مبابي وأسينسيو  أردوغان: العلاقات بين روسيا وتركيا لا تتأثر بضغوطات دول أخرى  تعرف على الأعراض الرئيسية لسرطان العين  مصدر رسمي: تحديد القيمة الرائجة للعقارات في سورية إلى حيز التنفيذ قريباً     

تحليل وآراء

2018-08-25 05:09:05  |  الأرشيف

النظام الدولي الجديد وفخ اليمن.. بقلم: إيهاب شوقي

وليس اكثر فحشا وبغيا من العدوان على الأمم ومحاولات تركيع الشعوب، وفرض معادلات لنهب الحقوق وانشاء اوضاع لخدمة المصالح عن طريق القتل والدم، وهو ما يجعل المقاربة مفتقدة لجانبها القيمي والاخلاقي من أصلا، وهوما يتيح استخدام كافة الوسائل دون قيود اخلاقية او انسانية.
ويزداد الامر قتامة مع انعدام فاعلية نظام دولي يستطيع توفير الحد الادنى من الحماية الانسانية والاخلاقية. هذه المعادلة تلقي بمزيد من الوجاهة على حتمية المقاومة، فهي كونها حق اصيل، فهي أيضا السبيل الوحيد للحفاظ على الحقوق والكرامة واستعادتها.
وما يحدث باليمن هو خير شاهد على نظام دولي وصل لمنتهى فشله بعد محاولات للتجمل لعقود طويلة، حاول بها التستر على عيوب اصناعة والنشأة، والتي بنيت على معادلة للقوة مكنت المنتصرين فقط من امتلاك فاعلية القيادة، ومر هذا النظام بمحطات كاشفة اهمها وابرزها قضية فلسطين والتي واكبت النشأة وظلت على مدى سبعين عاما دون حل، بل وفي طريقها للتصفية عبر هذا النظام المعيب لولا الصمود والمقاومة والتي اصبحت مدانة من هذا النظام!
اليمن مصداق جديد وربما اكثر كشفا لعجز هذا النظام بل وتواطؤه، حيث تزامن العدوانمع نهايات واضحة وتبدو قريبة لهذا النظام، تمكنت فيها العيوب عبر تراكمها من السيطرة لتصبح عنوانا مميزا وتصبح هي الأصل، بعد انكانت تلوح من بعيد وفي الثنايا والهوامش، لتصبح هي المتون الرئيسية لوضع دولي معيب.
ولنستعرض بعض امثلة على هامش العدوان تكشف مدى التواطؤ حتى مع الوسائل المساعدة:
1 ـ في تقرير للغارديان، قال التقرير ان مئات المعتقلين تعرضوا  للإيذاء الجنسي في سجن بجنوب اليمن يُعتقد أن إدارته تديره دولة الإمارات العربية المتحدة، وفقا لما ذكره العديد من الشهود.
وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن 15 ضابطا وصلوا إلى سجن بير أحمد في عدن قاموا بإخفاء وجوههم خلف أغطية رأسهم ، ولكن كانت لهجاتهم محددة بوضوح من دولة الإمارات العربية المتحدة.
وتم الكشف عن تفاصيل السجون السرية لحليف الولايات المتحدة واستخدام التعذيب من خلال تحقيق اسوشيتدبرس في حزيران/ يونيو من العام الماضي، ومنذ ذلك الحين، حددت الوكالة ما لا يقل عن خمسة سجون تستخدم فيها قوات الأمن التعذيب الجنسي ضد السجناء.
ومن بين السجون الخمسة التي يزعم أن التعذيب الجنسي قد وقع فيها، هناك أربعة في عدن، بحسب ثلاثة مسؤولين أمنيين وعسكريين يمنيين تحدثوا إلى وكالة الأسوشييتد برس شريطة عدم الكشف عن هوياتهم.
وفي العام الماضي طالب أعضاء في الكونغرس الأمريكي، وزير الدفاع، جيمس ماتيس، بفتح تحقيق حول إدارة القوات الإماراتية لسجون سرية في اليمن.
ونقلت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية عن المشرعين، أنهم طالبوا وزير الدفاع ماتيس بالتحقيق في تعذيب المعتقلين في اليمن الذي كشفته وكالة أسوشيتد برس ومنظمة هيومن رايتس ووتش.
وبالطبع حدث التواطؤ الدولي دون محاسبة، وهو امتداد لما فعلته امريكا في العراق في سجن ابو غريب ومرور الامر مرور الكرام!
2ـ السعودية القائدة اسميا للعدوان وكوكيل لمصالح امريكية وصهيونية، تبقى فوق المساءلة، بل وحتى اللوم، وقد رأينا تشنجها لمجردتقارير دولية او مطالبات من دول مثل كندا، بل وان الامر تخطى جرائم الحرب في اليمن ليصل الى الداخل السعودي، فقد كشف تقرير لصحيفة نيويورك تايمز عن أن السعوديين البارزين المحتجزين في فندق الرياض قد تركوا خائفين وغير متأكدين حتى بعد إطلاق سراحهم.
ووفقاً لصحيفة نيويورك تايمز، فإن 17 معتقلاً على الأقل نقلوا إلى المستشفى بعد تعرضهم لسوء المعاملة ، فيما توفي جنرال سعودي في وقت لاحق في الحجز ، فيما قال شهود إنه يبدو أنه كسر في الرقبة وجسم مصاب بكدمات شديدة.
ولا يزال العديد من المشتبه بهم البالغ عددهم 381 ، بما في ذلك الأمراء والوزراء وأقطاب الأعمال ، يخضعون للمراقبة العسكرية ، وقد اضطر البعض إلى ارتداء أساور في الكاحل تتبع تحركاتهم.
وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية أن أمير الرياض السابق تركي بن عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، "ما زال معتقلاً بتهمة فساد مرتبطة بمشروع مترو الرياض"، بحسب السلطات.
وأشارت الصحيفة التي نقلت عن مصدر سعودي لم تسمّه، إلى أن السلطات السعودية لم توجه الاتهام للأمير تركي، لافتةً إلى أن "هناك من يرى أن اعتقاله ليس سوى خطوة سياسية لإقصاء منافس محتمل لبن سلمان".
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين وأقارب المعتقلين أن "بعضهم تعرضوا للضرب والحرمان من النوم أثناء استجوابهم، وآخرين لم توجه إليهم أي اتهامات ولم يُسمح لهم بالاتصال مع أقاربهم أو محاميهم".
وكشفت المصادر أن "العديد منهم محتجزون في سجن ذي إجراءات أمنية مشددة خارج العاصمة الرياض، بينما يُحتجز آخرون في إقامة جبرية داخل قصور حولت إلى مراكز اعتقال".
وبالطبع فان الصامتين عن بغي دولهم وانظمتهم تجاه جيرانهم وتجاه الدول الاخرى، لا بد وان يتوقعوا ان تصل النيران لسراويلهم فهم اهون على انظمتهم من الخارج.
3 ـ منذ عقود والمعتقلون الفلسطينيون يتحدثون عن وجود معتقلات وسجون سرية لدى الاحتلال الإسرائيلي تحتجز وتختطف العشرات من الأسرى الفلسطينيين والعرب، كما تحدثت العديد من التقارير والمؤسسات الحقوقية والإنسانية عن وجود معتقلات سرية أو أقسام ملحقة بسجون إسرائيلية، وهي منشآت محصنة بشكل تام وجيد، حيث أن بعضها هو عبارة عن ثكنات وقواعد عسكرية، بعضها يعود لحقبة الانتداب البريطاني وبعضها الأخر استحدثنه سلطات الاحتلال.
4ـ التقارير الدولية متواترة ومعروفة عن السجون الامريكية والمنتشرة في اكثر من 60 دولة بالعالم، والتي صك من اجلها مصطلح بات معروفا اعلاميا تحت مسمى "عولمة التعذيب".
هذه النماذج تكشف ان المعتدين على اليمن هم مدرسة واحدة وبينهم مشتركات وان العدوان على اليمن هو عدوان سعودي اماراتي امريكي صهيوني، لخصته المقاومة اليمنية في شعاراتها وراياتها، وهم يعملون فوق القانون الدولي والانساني وبالتالي فإن المقاومة اليمنية والتي هي جزء من محور المقاومة، تقاتل في جبهة برز فيها الشر كله امام مقاومة كتب عليها مواجهة اصلائه وكتب لها النصر القريب والذي بدت بشائره واولها فضح نظام دولي كما لم يفتضح من قبل.
 
عدد القراءات : 3606

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018