الأخبار |
واشنطن تضغط على بكين من بوابة تايوان  الجيش اشتبك مع داعش و«قسد» بدير الزور … طلاب الحسكة يتوافدون على مدارس الدولة ويرفضون مناهج غيرها  هدوء حذر في الشمال.. وأهال يعودون إلى مناطقهم التي حُررت … مرتزقة أردوغان في إدلب تتمرد عليه وتتفق مع «النصرة» على وقف التصعيد بينهما!  مدير المخابز : هناك فائض في الخبز ونعاني قلة التصريف! … ربطة الخبز تباع بـ150 ليرة أمام الأفران و10 ضبوط يومياً للبيع بسعر زائد  اتفاقية أمريكية – روسية هامة جدا في سورية  قريباً.. “الغاز المنزلي” بموجب البطاقة الذكية..  الأردن يهدد بمعاملة سورية بالمثل حال رفع الترانزيت عبر نصيب  رئيس الحكومة المغربية يكشف "تطفل مسؤول" من كوسوفو على وفد بلاده!  مون: زعيم كوريا الشمالية جدير بالثقة وسيفي بوعده نزع السلاح النووي  العفو الدولية: عمال في ورشة لمونديال قطر لم يتلقوا رواتبهم منذ أشهر  من منبر الجمعية العامة.. ترامب يناشد زعماء العالم عزل إيران ويتوعدها بعقوبات جديدة  العراق.. مسلحون يغتالون ناشطة حقوقية وسط البصرة في وضح النهار  منظومة "باستيون" الصاروخية تشارك في مناورات القطب الشمالي للمرة الأولى  خفايا قاعدة التنف .. ماحقيقة الانسحاب الاميركي منها؟!  "العمال البريطاني" يناقش اقتراحا بشأن تصويت ثان حول الخروج من الاتحاد الأوروبي  العالم ينتظم  النظام القمعي في سورية .. بقلم: ميس الكريدي  حكم الشعب..!؟ .. بقلم: سامر يحيى  المهرة تقاوم المشروع السعودي!     

تحليل وآراء

2018-08-15 03:31:28  |  الأرشيف

تركيا أردوغان تنفجّر ويرتدّ الخنجر المسموم إلى الصدر...

د. يحيى غدار
 
وصف الرئيس بشار الأسد أردوغان بالـ»أزعر»، وأطلقت غرفة صناعة حلب عليه لقب «لصّ حلب»، وهو سمّى نفسه عام 2004 بأنه وكيل الأميركي و»الإسرائيلي» في مشروع «الشرق الأوسط الكبير» لتفتيت العرب واحتراب المسلمين وإشاعة الفتن… وقد وصفه معلّمه، أربكان، بأنّه عميل الـ»سي أي آي»…
 
أعلن أردوغان عن أمله بأن يصلي في الجامع الأموي، وأن يضمّ حلب والموصل إلى «سلطنته» التي يحاول إعادة تصنيعها على قياس السلطنة العثمانية البائدة…
 
تورّط في التآمر على العرب حتى النخاع، في العراق، وفي سورية وفي ليبيا، وحيث توفّرت له الأسباب أو الرهانات والأوهام…
 
زجّت تركيا بكلّ قدراتها لتدمير سورية، بقصد احتلالها، واحتلّت مساحات واسعة من أرضها، وتحاول تتريكها والعبث ببنيتها الديموغرافية والسكانية، وتقوم بإسكان المسلّحين وعوائلهم بديلاً عن سكانها الاصليين…
 
أعدّ أردوغان خناجره المسمومة وطعن سورية في ظهرها، وانقلب على العلاقات الأخوية والودّية، وعلى الانفتاح الكبير بين السوق السورية والسوق التركية يوم صارت سورية معبر تركيا الى العرب والمسلمين وعموم الشرق لتعويضها عن انتكاساتها مع الاتحاد الاوروبي…
 
حفر أردوغان كلّ الحفر لأخيه السوري، وأعدّ كلّ السموم، وما زال يحشد عشرات الآلاف من المسلّحين من جيشه العثمانيّ ويعاند في حلب وريف حماة وإدلب، ويعبث محاولاً تخريب «أستانة» والتملّص من تعهّداته أمام الراعيين الروسي والإيراني المقاتلين بالسلاح والرجال الى جانب سورية…
 
لكن زمنه قد نفذ، وأوهامه كلها سقطت في سورية، وسورية تستعجل انتصارها وإلحاق هزيمة مذلّة بأردوغان وجيشه، وأدواته من المسلّحين الإرهابيين المنتمين لجماعات الإخوان المسلمين وداعش والنصرة، والجيش السوري قد أتمّ استعداداته لبدء الهجوم الشامل وتحرير كلّ شبر من سورية…
 
أردوغان، ما زال يمارس ألاعيبه البهلوانية، مفترضاً نفسه سلطاناً عثمانيّاً، وربما لم يدرك بعد أنّه يسوق تركيا إلى أخطر أزمة في تاريخها وأنه يأخذها في طريق الانهيار والتفكّك والحروب الأهليّة، فما خطّطه وسعى إليه في سورية يرتدّ عليه ويضع تركيا أمام مقصلة الأزمنة…
 
انهيار الليرة التركية، والأزمة الاقتصادية الجارية لا علاقة لها بالإجراءات الأميركية المُدانة والمرفوضة، فالاقتصاد التركيّ الذي أتمّ أردوغان وعائلته «لبرلته»، ونهب مدّخرات تركيا وبيع قطاعها العام بأبخس الأسعار، لتلميع معجزته الاقتصادية «الفقاعة» بالاستدانة، وإطلاق اقتصاد الاستهلاك والاستيراد بعكس ما كانته تركيا من دولة زراعية سياحية صناعية ناهضة… قد بلغت تلك السياسات ذروتها وبدأت تضرب الأزمة بعنف وعمق في النظام وآلياته وعناصره ومرتكزاته…
 
تركيا «أردوغان السلطان» بعد الانتخابات المبكرة، في طريق الانهيار المالي والاقتصادي والاجتماعي، وفي طريقها لتعميق أزماتها وانشقاقاتها العمودية، لا خيار لها إلا أن تطيح باكراً بأردوغان وحزبه، وتعود الى أصلها ومكانتها وقيمتها…
 
تركيا لمن يعرف بالاقتصاد والمال وللمتابعين هي اليوم على عتبة انهيار دراماتيكي شبيه بما جرى مع روسيا والأولغارشية عام 1998 وتقترب جداً من نموذج انهيار «النمور الآسيوية»، بل هي أشبه ما تكون بأزمة الأرجنتين وفيها كلّ أوجه الشبه مع ذلك النموذج…
 
قلناها من اليوم الأول هذه سورية، وهي نقطة توازن الاستراتيجيات العالمية، يُمنَع العبث بها، ومن زرع خناجره المسمومة في ظهرها، سترتدّ إليه الخناجر وفي صدره، وها هي سورية تفي بوعدها وتزيد…
 
أمين عام التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة
عدد القراءات : 3474

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تنهي سيطرة الجيش السوري على إدلب الحرب على سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3325
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018