الأخبار العاجلة
  الأخبار |
العراق نفى سيطرته على 25 مخفراً داخل سورية … الجيش يتصدى لداعش بريف دير الزور.. ويواصل تحشيده  أوروبا تتمرّد على الأميركيين فهل تَنجَح؟.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  «حظر الكيميائي» ترضخ للضغوط الغربية: نسعى لفريق يحمل المسؤوليات عن الهجمات في سورية!  «حظر الكيميائي» ترضخ للضغوط الغربية: نسعى لفريق يحمل المسؤوليات عن الهجمات في سورية!  قافلة مساعدات إنسانية أنغوشية إلى سورية الأسبوع القادم  نتنياهو وزيارته الاستعراضية لعُمان.. بقلم: تحسين الحلبي  واشنطن تتوسط روسيا وإيران لإطلاق أميركي اختفى في سورية  رسالة من كيم جونغ أون إلى الرئيس بشار الأسد  وزير ألماني: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مأساة لم يكتبها شكسبير  الأمم المتحدة: روسيا وتركيا ستذهبان إلى أبعد الحدود لمنع التصعيد في إدلب  بائعون يتوقفون عن بيع السلع بحجة تقلب سعر الصرف!!  النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام 5 عناصر من فريق اغتيال خاشقجي  الرئيس الأسد لوفد اتحاد المهندسين الزراعيين العرب: الأمن الغذائي أحد المقومات الأساسية التي ساهمت في امتلاك سورية لاستقلالية قرارها  الكونغرس الأمريكي:التفوق العسكري الأمريكي تآكل إلى مستوى خطير  عباس: الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله حتى نيل حقوقه المشروعة  بعد انكسار قواته.. التحالف السعودي يوقف عملياته في الحديدة  روسيا ترسل الغاز إلى الولايات المتحدة  أمريكا تعتزم فرض عقوبات على 17 سعوديا لدورهم في مقتل خاشقجي  استشهاد 23 مدنيا نتيجة غارات طيران “التحالف الدولي” على قريتي البوبدران والسوسة في ريف دير الزور  تركيا توجه أول انتقاد لاذع للسعودية والإمارات على حربهما في اليمن!     

تحليل وآراء

2018-08-15 03:31:28  |  الأرشيف

تركيا أردوغان تنفجّر ويرتدّ الخنجر المسموم إلى الصدر...

د. يحيى غدار
 
وصف الرئيس بشار الأسد أردوغان بالـ»أزعر»، وأطلقت غرفة صناعة حلب عليه لقب «لصّ حلب»، وهو سمّى نفسه عام 2004 بأنه وكيل الأميركي و»الإسرائيلي» في مشروع «الشرق الأوسط الكبير» لتفتيت العرب واحتراب المسلمين وإشاعة الفتن… وقد وصفه معلّمه، أربكان، بأنّه عميل الـ»سي أي آي»…
 
أعلن أردوغان عن أمله بأن يصلي في الجامع الأموي، وأن يضمّ حلب والموصل إلى «سلطنته» التي يحاول إعادة تصنيعها على قياس السلطنة العثمانية البائدة…
 
تورّط في التآمر على العرب حتى النخاع، في العراق، وفي سورية وفي ليبيا، وحيث توفّرت له الأسباب أو الرهانات والأوهام…
 
زجّت تركيا بكلّ قدراتها لتدمير سورية، بقصد احتلالها، واحتلّت مساحات واسعة من أرضها، وتحاول تتريكها والعبث ببنيتها الديموغرافية والسكانية، وتقوم بإسكان المسلّحين وعوائلهم بديلاً عن سكانها الاصليين…
 
أعدّ أردوغان خناجره المسمومة وطعن سورية في ظهرها، وانقلب على العلاقات الأخوية والودّية، وعلى الانفتاح الكبير بين السوق السورية والسوق التركية يوم صارت سورية معبر تركيا الى العرب والمسلمين وعموم الشرق لتعويضها عن انتكاساتها مع الاتحاد الاوروبي…
 
حفر أردوغان كلّ الحفر لأخيه السوري، وأعدّ كلّ السموم، وما زال يحشد عشرات الآلاف من المسلّحين من جيشه العثمانيّ ويعاند في حلب وريف حماة وإدلب، ويعبث محاولاً تخريب «أستانة» والتملّص من تعهّداته أمام الراعيين الروسي والإيراني المقاتلين بالسلاح والرجال الى جانب سورية…
 
لكن زمنه قد نفذ، وأوهامه كلها سقطت في سورية، وسورية تستعجل انتصارها وإلحاق هزيمة مذلّة بأردوغان وجيشه، وأدواته من المسلّحين الإرهابيين المنتمين لجماعات الإخوان المسلمين وداعش والنصرة، والجيش السوري قد أتمّ استعداداته لبدء الهجوم الشامل وتحرير كلّ شبر من سورية…
 
أردوغان، ما زال يمارس ألاعيبه البهلوانية، مفترضاً نفسه سلطاناً عثمانيّاً، وربما لم يدرك بعد أنّه يسوق تركيا إلى أخطر أزمة في تاريخها وأنه يأخذها في طريق الانهيار والتفكّك والحروب الأهليّة، فما خطّطه وسعى إليه في سورية يرتدّ عليه ويضع تركيا أمام مقصلة الأزمنة…
 
انهيار الليرة التركية، والأزمة الاقتصادية الجارية لا علاقة لها بالإجراءات الأميركية المُدانة والمرفوضة، فالاقتصاد التركيّ الذي أتمّ أردوغان وعائلته «لبرلته»، ونهب مدّخرات تركيا وبيع قطاعها العام بأبخس الأسعار، لتلميع معجزته الاقتصادية «الفقاعة» بالاستدانة، وإطلاق اقتصاد الاستهلاك والاستيراد بعكس ما كانته تركيا من دولة زراعية سياحية صناعية ناهضة… قد بلغت تلك السياسات ذروتها وبدأت تضرب الأزمة بعنف وعمق في النظام وآلياته وعناصره ومرتكزاته…
 
تركيا «أردوغان السلطان» بعد الانتخابات المبكرة، في طريق الانهيار المالي والاقتصادي والاجتماعي، وفي طريقها لتعميق أزماتها وانشقاقاتها العمودية، لا خيار لها إلا أن تطيح باكراً بأردوغان وحزبه، وتعود الى أصلها ومكانتها وقيمتها…
 
تركيا لمن يعرف بالاقتصاد والمال وللمتابعين هي اليوم على عتبة انهيار دراماتيكي شبيه بما جرى مع روسيا والأولغارشية عام 1998 وتقترب جداً من نموذج انهيار «النمور الآسيوية»، بل هي أشبه ما تكون بأزمة الأرجنتين وفيها كلّ أوجه الشبه مع ذلك النموذج…
 
قلناها من اليوم الأول هذه سورية، وهي نقطة توازن الاستراتيجيات العالمية، يُمنَع العبث بها، ومن زرع خناجره المسمومة في ظهرها، سترتدّ إليه الخناجر وفي صدره، وها هي سورية تفي بوعدها وتزيد…
 
أمين عام التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة
عدد القراءات : 3520

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018