الأخبار |
«ذي نيويورك تايمز»: «العدل» ناقشت خطة لعزل ترامب  ماذا يحمل مؤتمر وارسو، وأين تكمن الخطورة؟.. بقلم: عباس ضاهر  «الترامبية» كما بدت في عامين.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  هموم الأولمبياد.. بقلم: صفوان الهندي  روسيا لا ترى رحيل القوات الأمريكية عن سوريا  التحضيرات الثلاثة من أجل عودة العرب إلى فيحاء دمشق  الدفاع الروسية: الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يحاولان تناسي قرارهم بالعدوان على سورية بعد الكشف عن فبركة الهجوم الكيميائي على دوما  رغم التصريحات العدائية... مادورو يكشف لأول مرة عن لقاء فنزويلي أمريكي  الجبير: الأيادي الإيرانية تلعب دورا مدمرا في المنطقة  رئيس الوزراء الإسباني يدعو لإجراء انتخابات عامة مبكرة في 28 نيسان/أبريل  موسكو ترفع السرية عن وثائق تروي وقائع من الحرب الأفغانية  نتنياهو يكشف عن زيارته سرا لأربع دول عربية  الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر تحصينات ومقرات لهم بريف حماة الشمالي الغربي  تأجيل رحلات في مطار دبي بسبب طائرات مسيرة  روسيا وألمانيا تبحثان الوضع في سورية وفنزويلا ومعاهدة الصواريخ  موغيريني تشدد خلال لقائها بومبيو على العمل لإيجاد حل سياسي في سورية  واشنطن تتحدث عن تعهدات دولية بتقديم مساعدات إنسانية بقيمة 100 مليون دولار لفنزويلا  بيدرسون يعرب عن أمله باجتماع اللجنة الدستورية السورية بجنيف في أقرب وقت  وزير خارجية البحرين: مواجهة إيران أهم من فلسطين.. ونظيره الإماراتي يبرر اعتداءات إسرائيل على سورية  الدفاع الروسية: احتجاز قسري للاجئي مخيم "الركبان" من قبل مسلحين     

تحليل وآراء

2018-07-23 03:32:49  |  الأرشيف

في الحروب.. ابحث عن واشنطن.. بقلم: صفاء إسماعيل

تشرين
لم تعد جرائم واشنطن وحيلها تخفى على أحد حول العالم، فالكل بات على يقين تام أنه عندما يخرج المسؤولون الأمريكيون ليتشدقوا حول الحريات ومحاربة الإرهاب يكونون بصدد إضافة جريمة جديدة إلى سجلّ الولايات المتحدة الحافل بجرائم الحرب والعدوان والتدخل في شؤون الدول الداخلية.
منذ عقود لم تهدأ القيادة الأمريكية وهي تُوزّع الحروب حول العالم لفرض هيمنتها بأي ثمن, وبالفعل استطاعت واشنطن أن تفرض إطاراً واحداً للسياسة الدولية عبر برامجها المختلفة، وإشغال العالم بالكثير من الأوهام وافتعال الحروب في أكثر من منطقة وصناعة الأعداء الجدد وفتح جبهات جديدة في المناطق الهادئة حتى لا تفكر أي دولة بمنافستها على قيادة هذا العالم المترامي الأطراف.
وفي طريقها لفرض هيمنتها على العالم, أبرز ما تجيده السياسة الأمريكية لزيادة تماسكها وزرع جذورها في العالم، هو افتعال قضايا الإرهاب والحروب الداخلية وإثارة القلاقل والفوضى وصناعة الثأر بين الدول، ثم ما تلبث أن تنتقل إلى تنفيذ المرحلة التالية وهي حشد الجهود الدولية للتدخل بطرق ووسائلَ مختلفة, فالإحصاءات التي تم نشرها إثر التدخلات الأمريكية في أكثر من منطقة حول العالم بزعم «الدفاع عن حقوق الإنسان» أدارت المؤشر بنسبة 180 درجة ليتحول التدخل الأمريكي من سياسة «الحماية والمساعدة» كما تزعم واشنطن إلى سياسة الأرض الحمراء حيث ينتشر الموت وتسيل الدماء.
وفي حال نشوب أي حرب أو أزمة حول العالم يجب على متتبع الأحداث أن يبحث عن أمريكا ومصالحها ودورها ما خفي منه وما ظهر, إذ باتت الإمبريالية الأمريكية تحت زعامة دونالد ترامب تشكل مصدر الإزعاج الأول في إثارة المشاكل وإدارة فنون افتعال واندلاع وشن الحروب وحصول الأزمات السياسية والاقتصادية والعسكرية على نطاق العالم أجمع, إذ لم يعد يخفى على أحد أنه لا يروق لإدارة ترامب الحلول السلمية وطرق التفاوض الدبلوماسية وإجراء المفاوضات في نزع فتيل الأزمات الدولية التي كثيراً ما تكون سياسة الولايات المتحدة هي السبب الأساسي وراء حدوثها
وعليه, فإن الإدارة الأمريكية تحت سياسة ونفوذ وتهور رئيس على شاكلة ترامب والذي يتصف بالمزاجية وعدم الاتزان، تراها تدفع الأمور نحو خطر المواجهة العسكرية وتعقيد الحلول السياسية في أكثر المناطق حساسية حول العالم لأنها في حقيقة الأمر لا تستطيع العيش إلا على الأزمات, وتاريخ هذه السياسة لم يختلف عن حاضرها، فهناك تاريخ ملطخ بدماء الأبرياء في كل الحروب والمجازر الأمريكية التي ارتكبتها بحق الأبرياء في العالم بهدف الهيمنة والتسلط على الدول الضعيفة والشعوب الفقيرة. أعداد هائلة من الحروب لم يسبقها إليها أي دولة في العالم وبإمكانها أن تدخل كتاب «غينيس» للأرقام القياسية في شن حروب همجية وعدوانية على دول مختلفة حول العالم، وحسب الوثائق والإحصائيات فإن 93% من عمر الولايات المتحدة هو عبارة عن حروب شنتها على دول العالم.
وعليه, فإن كل أحداث المنطقة المأساوية، كان لواشنطن دور في إشعالها، بدءاً بالعراق وفلسطين المحتلة وليس انتهاء بسورية وليبيا واليمن، فجميع هذه الدول عانى شعوبها من المنهجية الأمريكية المبنية على سفك الدماء لتحقيق مصالحها وحماية ربيبها كيان الاحتلال الإسرائيلي المزروع كالخنجر المسموم في خاصرة المنطقة.
 
عدد القراءات : 4047

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3471
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019