الأخبار |
إصابة شاب فلسطيني برصاص الاحتلال شمال الضفة الغربية  الجيش يدمر أوكارا لإرهابيي “جبهة النصرة” بريف إدلب  المدعي العام السوداني يفتح تحقيقا ضد البشير بتهمة غسل أموال  منظمة الصحة العالمية.. 220 قتيلا وأكثر من ألف جريح في معارك طرابلس  الجولاني يظهر مجددا في إدلب استعدادا لـمعركة "الوجود أو الزوال"  اليمن.. استعادة مواقع ومصرع مرتزقة في الجوف وتطهير مناطق بالبيضاء من عناصر القاعدة وداعش  بطاقة معدنية للسرافيس..وكاميرات مراقبة لضبط عملها  شائعات جديدة تستهدف السوريين….وتموين دمشق تحذر  المجلس العسكري السوداني يتجه لإلغاء اتفاقية إقامة قاعدة تركية في جزيرة سواكن  نظرية الأمن الإسرائيلية الجديدة: "الشعب" في خدمة الجيش!  محروقات: 28 نيسان توزيع أسطوانات الغاز بالبطاقة الذكية في ريف دمشق  وقفة في عين التينة تضامنا مع أهلنا في الجولان ورفضا لإعلان ترامب  سورية ما بعد الحصار النفطي ... هل اقتربت المواجهة المؤجلة مع الأمريكي!؟  تفاصيل جديدة حول الجاسوسين الإماراتيين في تركيا  حكومة الوفاق تشنّ هجوماً مضاداً على قوات حفتر ودعم أميركي مباشر للأخير  اعتقال وإصابة العشرات من محتجي السترات الصفر في فرنسا     

تحليل وآراء

2018-07-14 03:32:21  |  الأرشيف

ويغنّي الحمام: عالبال بعدك يا سهل حوران!.. بقلم: نصار إبراهيم

البناء
جنوباً… جنوباً… على مدى السهول في حوران يستيقظ الحمام ينفض عن ذاته الندى فجراً ويغني للقمح: «عالبال بعدك يا سهل حوران… شرشف قصب ومطرّز بريحان…». ثم يحطّ الحمام قرب سارية علم يرفرف عند حدّ الوطن.
حين ارتفع العلم السوري ناهضاً في المدى وراح يرفرف بكامل عزّته وجماله على معبر نصيب غمرتني فرحة ودمعة تشبه ابتسامة…
لقد مرّت سبع سنوات صعبة قاسية ومريرة… دامية ومؤلمة حتى وصلنا إلى هذه اللحظة الجميلة… سبع سنوات كان الأمل فيها يشبه ومضة تضيء بعيداً كنجمة في السماء.. كانت سورية محاصرة بقطعان الضباع والضواري، ينهش لحمها اللصوص والسفلة والقتلة والغزاة… كان رهان الضباع أن تسقط سورية فتسقط معها أمنيات العرب البسطاء جميعاً… وبهذا تستحيل أوطان العرب مزارعَ للصوص وسماسرة النفط.
لكن الذي كان هو أنّ سورية وقفت وتأمّلت ذاتها وماضيها.. نظرت إلى حاضرها… ثم أطلقت عينيها الحالمتين إلى أيامها المقبلة… وفي غمرة الاشتباك الضاري استنهضت كلّ ما لديها، فأطلقت خزينها الهائل من الوعي والكرامة والبسالة والجرأة… عادت إلى أوّل الوعي وأوّل الروح وأوّل التاريخ وراحت تقاوم وتقاتل كإلهة أسطورية لا تعرف معنى اليأس أو الهزيمة أو الاستسلام… فقط المقاومة حتى الانتصار.
تلك هي سورية التي تختار دائماً أقدارها العالية والعميقة في لحظات التاريخ الفاصلة… فكان أن أعلنت من أقصاها إلى أقصاها إنْ هي إلا حرب وجود… تكون بعدها أو لا تكون… ومعها نكون أو لا نكون…
لهذا لم تخذل سورية ذاتها ومَن اختارها حتى في أشدّ اللحظات هولاً والتباساً… فصمدت وقاتلت بالوعي والروح والبندقية والفكرة، قاتلت شعباً وجيشاً وقيادة ونخباً… راحت تقاتل وتواصل الحياة، تقاتل وتواصل التعليم، تقاتل وتواصل الإنتاج، تقاتل وتواصل حراسة الفكرة… ومع الأيام والسنوات راحت تتفولذ وهي تطهّر مساحاتها وفضاءها من كلّ الحثالات والوعي المشوّه والمريض… ومع كلّ انتصار، ومع دم كلّ شهيد أو جريح… مع كلّ شجرة تتألّم ومع كلّ حقل قمح يشعلون فيه النار، ومع كلّ بيت يدمّرونه، كانت سورية تعيد تأسيس الفكرة وإطلاقها من جديد لتبقى معادلاً للمجد والكرامة والحرية والوحدة والإنسانية… وبهذا تبقى ممسكة بمعادلات الحرية والاستقلال والجغرافية.
إذن… هنا في حوران، في درعا، في سهول القمح الممتدّ، هنا من بين حجارة البازلت تصفّي درعا حسابها مع مَن توهّم أنّ بمقدوره أن يأخذها من ذاتها السورية.
اليوم… وهنا يعلن الإسرائيلي هزيمته، فبعد أن صال وجال وحلم بتدمير الدولة الوطنية السورية، وبعد أن خطط لتمزيق الشعب السوري، وبعد أن توهّم بإقامة حزام آمن من حثالات الثوار السفلة… وبعد أن اعتدى بحساب معلوم، وبعد أن تغطرس وتبجّح بأنه لا يحتاج لقوات الفصل الدولية… بعد كلّ ذلك يقف الآن بما يشبه الاستجداء وهو يطالب أن يعود الواقع إلى ما كان عليه الحال قبل آذار 2011.
اليوم يتراجع «الإسرائيلي» بأوهامه ويتمترس وراء خط فكّ الاشتباك الموقع عام 1974.
وهكذا تعيد سورية إطلاق الوعد والوعي ورفوف الحمام، وتمضي بهية نحو أيام مقبلة تليق بالشهداء كافة وبالتضحيات الممتدّة على مدى هذا الدمار العظيم…
 
عدد القراءات : 5138

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3480
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019