دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  هذه هي البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  مسؤول أمريكي: واشنطن وموسكو تعملان من وراء الكواليس لحل الأزمة في سورية  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

تحليل وآراء

2018-07-07 04:57:23  |  الأرشيف

مضيق هرمز والمعادلة الصعبة.. بقلم: محمد علي جعفر

عند الحديث عن الصراع بين واشنطن وطهران، لا تكفي قراءة الواقع الحالي، بل يجب العودة الى مسار الحرب المُحتدمة منذ انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية. حينها يمكن معرفة خفايا الصراع وأسبابه الحقيقية. هي معادلات القوة التي تمتلكها طهران، وقدرتها على الوقوف بوجه المُخططات الأمريكية في المنطقة والإقليم، تحديداً غرب آسيا.
 
وبين هذه المعادلات تخرج مجدداً معادلة مضيق هرمز. كانت نفسها مطروحةً للنقاش قُبيل بداية الحرب السورية. حيث قاد الفشل الأمريكي في المنطقة تحديداً في الحرب على أفغانستان وبعدها العراق، للتفكير في كيفية احتواء إيران. وجاءت حرب لبنان 2006 وحرب غزة 2008 لتُعيد الدور الإسرائيلي الى حيثيته في رهانٍ على الإنتصار وكسر محور المقاومة. فشلت الحرب وانتصرت المقاومة وانتصرت معها إيران. وكانت النتائج الأولى لقراءة واقع الأطراف حينها، تعاظمٌ كبيرٌ لإيران وحلفائها في محور المقاومة.
 
خرج حينها المُخطط الأمريكي ليُطلق إنذاراً عنوانه انتهاء زمن الهيمنة الأمريكية، وأنه على حلفاء واشنطن ارتقاب مستقبلٍ آخر تقود فيه طهران لعبة غرب آسيا. لكن الهدف باحتوائها ظلَّ قائماً. وأطلق مستشارو الأمن القومي استراتيجيات الإحتواء الجديدة. فعلى الرغم من اختلاف تكتيكاتهم، التقى بريجنسكي الديمقراطي وكسينجر الجمهوري بالأهداف، فيما كانت تتنازع الطبقة السياسية الأمريكية في لعبة السياسة الداخلية. حينها بدأ عصر التخبُّط الأمريكي الواضح.
 
جاءت الحرب السورية لتكون نتيجة للربيع العربي بحسب وجهة النظر الأمريكية. لكن الحقيقة هي أن الحرب السورية كانت هدفاً بحد ذاتها لمشروعٍ أمريكي يبدأ بكسر النظام السوري ومحاصرة حزب الله اللبناني وبالتالي ضرب محور المقاومة ما يعني كسر التعاظم الإيراني. وكان من ضمن هذا المشروع جعل الورقة السورية بديلاً لورقة مضيق هرمز. يُشكِّل المضيق نقطة قوة لإيران وبالتالي معادلة استراتيجية لم يستخدمها الإيرانيون حتى اليوم. وهو ما دفع الأمريكيين للتفكير بتجريد ايران من نقطة القوة الإستراتيجية. فكانت الحرب السورية وسيلة لإيجاد خط إمدادٍ للنفط والغاز من الدول الخليجية الى أوروبا ما يُهمِّش قيمة مضيق هرمز في التجارة الدولية. من هنا يمكن معرفة أسباب التأييد التركي القطري لضرب سوريا وكيف لعبت هذه الأطراف الدور المركزي! ولماذا دخلت روسيا الحرب فيما يعد!؟
 
اليوم وبعد سنواتٍ من الحرب، فشل الأمريكيون في الرهان على الحرب في سوريا. وباتوا مهزومين فيها مُستسلمين لواقعٍ جديدٍ رسّخته معادلات محور المقاومة وروسيا. بل تعيش سوريا اليوم انتصارات الجنوب السوري أحد الأوراق التي حولها الجيش السوري وحلفاؤه من تهديد الى نقطة قوة. ولولا ذلك لما كانت قمة هلسنكي التي ستُعقد منتصف الشهر الحالي بين ترامب وبوتين. وما يجري على هامشها من حديث اسرائيلي عن هزيمةٍ مدوية للرهانات الإسرائيلية على واشنطن وصفقة القرن.
 
هي كلها مرتبطة. معادلات الصراع ومن يُديرها ويتحكَّم بها. ولم تكن يوماً معادلات الصراع غائبة عن أسباب القوة وأهميتها في رسم التحالفات. هي مصادر الطاقة التي تُعتبر أهم مصادر القوة الإقتصادية وبالتالي عصب حياة الدول وأساس تعاظمها. على أساسها تُرسم تحالفات الأطراف، ولأسبابها تُخاض الحروب.
 
اليوم تعيش طهران صراعاً لنفس الأسباب تسعى فيه واشنطن تجريد الجمهورية الإسلامية من نقاط قوتها. ولا شك أن الحرب الإقتصادية المُحتدمة اليوم، بين واشنطن وطهران، هي الأشرس والأهم في مسار الصراع المُحتدم منذ سنوات. لكن الواقع ليس كما يبدو أو يُظهّره الإعلام الغربي. وهو ما أثبتته معادلة مضيق هرمز التي أعلن عنها المسؤولون الإيرانيون. فكيف يجب قراءة التهديد الإيراني الجديد؟
 
يمكن اختصار الجواب في التالي:
 
أولاً: أثبتت واشنطن خطأ قراءتها للواقع الإيراني. وما تزال تخلط في قراءتها بين الشعب الإيراني والشعوب الأخرى المُشرذمة. متجاهلة قاعدة التاريخ والجغرافيا التي أشار اليها محمد حسنين هيكل، حين قال من يمتلك التاريخ والجغرافيا لا يمكن أن يُهزم. وهو خطأٌ يشرح فشل الرهان الأميركي الدائم. ولعل ذلك ما أبرزته مواقف الدولة (رئيس الجمهورية) والحرس الثوري المتناغمة والموحَّدة.
 
ثانياً: استطاعت طهران تفعيل معادلة موجودة لكن في الوقت المناسب. فاليوم تُحرج إيران العالم بأسره. حيث لا بديل عن مضيق هرمز كممرّ إجباري لربع ما يستهلكه العالم من النفط يومياً. والجميع يُدرك ما يعنيه إقفال المضيق. وليست الرسالة لأمريكا فقط. بل لأوروبا والصين وروسيا، على هامش الحراك الدولي الذي تقوده هذه الدول. الهدف إبراز معادلة قوة تدخل ضمن حسابات الجميع، ويعرف الجميع نتائجها في التجارة الدولية.
 
منذ سنوات، أشعلت درعا السورية الحرب في سوريا. واليوم يُنهى الجيش السوري في درعا حلم واشنطن وحلفاءها. وبدأت إيران في الزمن الصعب إخراج معادلاتها الهجومية المبنيّة على انتصارات محور المقاومة في سوريا والمنطقة. الزمن اليوم مُختلف. وبدأت تترجل القوى الأصيلة نحو الميدان. يبدو أن طهران قررت أخذ خطواتٍ للأمام، تدخل في حسابات ردة الفعل المحسوبة لمواجهة الحرب الأمريكية. ولعل مجرد الدخول في سجال التهديدات يجعل إيران اليوم في كفة المُنتصر. حيث أن قواعد سوق الطاقة باتت رهن هذه السجالات لا سيما سعر النفط والطلب عليه. أرادت إيران تذكير العالم بأنها قادرة على لعب دور العرَّاب من خلال معادلة قد يكون نسيها الكثيرون. هي معادلة مضيق هرمز الصعبة!
العهد
عدد القراءات : 3498

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider