دمشق    23 / 09 / 2018
ميليشيا «لواء القريتين» أكدت خروجها إلى الشمال … الجيش يواصل تقدمه في البادية الشرقية وباتجاه «التنف»  أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بـ "قصّ جناحيها"  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  اقتراب موعد تفكيك قاعدة “التنف” الأمريكية بسورية !!  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  أولمرت: عباس الوحيد القادر على تحقيق السلام مع إسرائيل  فيضانات مرعبة تضرب تونس وتخلف خسائر بشرية ومادية  كوسوفو تبدي استعدادا لفتح سفارة لها في القدس  روحاني: لن تبقى حادثة الأهواز دون رد  معارضو ماي يجتمعون في أولى تظاهرات حملة "أنقذوا بريكست"  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  الحُديدة ومعركة كسر العظم  

تحليل وآراء

2018-06-30 05:20:48  |  الأرشيف

هزيمة واشنطن في سورية .. موازين القوى تحددها الحرب السورية.. بقلم: ربى يوسف شاهين

منذ عقود ومنطقة الشرق الأوسط تعيش تحولات عديدة على الصعيدين الدولي و الإقليمي ، نظرا لما يمثله الشرق الأوسط من مركزا هاما واستراتيجيا ، فأصبح بوتقة للنزاعات والتحالفات الدولية ، و ما يجري في الساحة العربية وخصوصا في سوريا ، ما هو إلا نوعا من انواع التزاحم الدولي لتحقيق السيطرة والنفوذ في هذه المنطقة ذات الأبعاد السياسية و الاستراتيجية الهامة . الاقطاب إن كانت على مستوى الحلفاء أم الأعداء لكل مصالحه ، ولكن ما يختلف هنا الآلية أو المنهج الذي تسلكه الدولة في معالجتها لمفهوم القوة ، فالصراع بين امريكا و روسيا قائم ، والحرب في سوريا رجحت كفة الميزان لصالح روسيا ، وبدا واضحا في المشهد السوري مدى قدرتها السياسية و العسكرية ، و كذلك بوجود القوة الإقليمية الإيرانية أيضا ، حيث بدا واضحا من خلال السياسة الأمريكية الضاغطة على إيران ، كيف انسحبت من التفاهم حول الملف النووي الإيراني من دون تصعيد للموقف معها ، فالترسانة الإيرانية العسكرية و تفوقها في الشرق الأوسط شكلت في أحد الجوانب رادعا لواشنطن لجهة العمل العسكري ضد ايران ، و لعل الرسائل الصاروخية التي وجهتها إيران تشهد لها بالتفوق النوعي ، حينما قصفت بصواريخها البالستية مواقع ومقرات تنظيم "داعش" الإرهابي في شرق دير الزور . انطلاقا من سياسة أمريكا المتعددة الجوانب و التي تأتي في إطار فرض الوقائع السياسية ، انسحبت واشنطن من التسوية في الملف الفلسطيني واكتفت بالإعلان عن صفقة القرن ، و بالتالي كل هذه المعطيات تؤكد فشل الإدارة الأمريكية في سياستها الخارجية ، و بات من الواضح أن الميدان السوري شكل تحولا جوهريا في سياسة واشنطن الخارجية في الكثير من القضايا الإقليمية ، فأصبح تمركزها و وجودها في سوريا تواجد شكلي لضرورة مواكبة المعطيات السياسية و الميدانية المستجدة على الساحتين الإقليمية و الدولية ، خاصة بعد الهزيمة الكبيرة التي منيت بها فصائلها المتواجدة من داعش والنصرة وغيرهم من الفصائل الإرهابية ، فضلا عن كسر خطوط واشنطن الحمراء في سوريا من قبل الدولة السورية و حلفاؤها . حين نتحدث عن موازيين القوى ، يتبادر إلى الأذهان قدرة الرئيس بشار الأسد على المعالجة السياسية الذكية لمجريات الأمور و التطورات في سوريا و المنطقة منذ اليوم الأول للعدوان الكبير على سوريا ، و خلال سنوات الحرب على سوريا اصبح واضحا مدى الحكمة للدولة السورية و حلفاؤها في التعاطي مع مسارات الحرب المفروضة على سوريا ، و هذا ما جعل الأمريكي يفقد الكثير من أوراق القوة و الضغط ، فالروسي أتخذ القرار الاستراتيجي للتموضع في سورية بعد موافقة الحكومة السورية ، من أجل الوقوف في وجه الخطط الأمريكية الرامية أصلا إلى تقسيم المنطقة لإضعافها من أجل حماية دولة الكيان الاسرائيلي و لتهديد المصالح الروسية في الشرق الأوسط ، و كذلك فعل الإيراني ؛ هذه الاستراتيجية التي اعتمدها حلفاء سوريا أظهرت مدى التخبط لدى الأمريكي و أدواته ليس في الساحة السورية فحسب ، بل على الساحتين الاقليمية و الدولية ، الأمر الذي انعكس سلبا في تعاطي واشنطن و أدواتها مع قضايا المنطقة . الحرب على سوريا كانت مُحركا دوليا للأزمات في عموم المنطقة ، و نظرا لتشعب الموضوع و قراءاته السياسية الكثيرة ، يمكننا أن نقول بأن فشل واشنطن و أدواتها في سوريا انعكس على الساحة الإقليمية و تحديدا في اليمن ؛ بالتالي شهدنا في الأعوام الأخيرة فشل واشنطن و منظومتها السياسية في إدارة قضايا الشرق الأوسط ، و هذا ما يهيأ و بشكل واضح إلى خروجها من منطقة الشرق الأوسط ، و الذي بات وشيكا ، لأن صمود سوريا افشل المشروع الصهيو أمريكي في المنطقة العربية .

عدد القراءات : 3688

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider