دمشق    19 / 09 / 2018
أصحاب المواد وعاملون في الألبان في الأمن الجنائي .. لغز في تعطيل كاميرات المراقبة وتلاعب في القيود  20 حالة «عقم» يومياً.. 30 عملية استئصال رحم أسبوعياً ونسبة الأورام مرتفعة.. والإجهاض ممنوع  مقترحات «مداد» لإعادة هيكلة الاقتصاد والإدارة للحدّ من الفساد والهدر … قوى فاسدة وجماعات ضغط ومصالح وأصحاب أيديولوجيات يعوقون الهيكلة  هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟  "عاجزون عن البكاء".. الجوع يهدد مليون طفل إضافي في اليمن  نتائج قمة الكوريتين الثالثة تبهر ترامب  وسائل إعلام إسرائيلية عن تحطم "إيل - 20": يجب أن نتحمل المسؤولية علنا عما حصل  أنقرة: إسرائيل ترغب في استمرار الحرب السورية  الاتحاد الوطني الكردستاني يصوت بالإجماع على ترشيح برهم صالح لرئاسة العراق  الجولاني يدمج "داعش" بـ"النصرة" ويعيد إسكانهم قرب "المنطقة المنزوعة السلاح"  الإرهابيون ينقلون أسلحة وعتادا حربيا إلى المنطقة "المنزوعة السلاح" في إدلب  نائب عراقي يدعو البرلمان لمقاضاة العبادي وإبعاده من المشهد السياسي  السودان يعلن رسميا موعد انتهاء مشاركته في حرب اليمن... ويبعث رسالة للحوثي  الخطوط الجوية التركية تحقق رقمًا قياسيًا في عدد الرحلات إلى إسرائيل  العملية العسكرية في إدلب ستبدأ في نوفمبر  أنباء عن إصابة “أبو بكر البغدادي” بهذا المرض الخطير  مطهّر يرتكب خطأ فادحاً في إحدى العيادات الشعبية في دمشق.. والضحية ابن 3 أعوام  خان: أي شخص يعتلي السلطة في باكستان يزور السعودية أولا  إغلاق جزئي لجسر فيكتوريا لمدة 20 يوما لإجراء أعمال الصيانة  "إسرائيل" تدفع استراتيجيا ً ثمن أخطائها في سورية .. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  

تحليل وآراء

2018-06-16 05:42:57  |  الأرشيف

نعم.. الجميع ضد أردوغان

روسيا اليوم
تحت العنوان أعلاه، كتب يفغيني ساتانوفسكي، في “كوريير” للصناعات العسكرية، حول حفاظ تركيا على سياستها حيال روسيا وسوريا في جميع الأحوال. ومما جاء في مقال ساتانوفسكي الطويل، تحت عنوان “خارطة طريق مرتبكة”:
 
ستعمل أنقرة وواشنطن على معايير “خارطة الطريق” لسحب وحدات حماية الشعب الكردية من منبج. وأعلن جاويش أوغلو أن الرئيس التركي وافق على “خارطة الطريق”، كما أعرب وزير الخارجية التركي عن أمله في أن يتم يكتمل سحب التشكيلات الكردية خلال ستة أشهر.
 
عند تنفيذ خارطة الطريق، سيكون على الوحدات الكردية الابتعاد إلى العمق عن حدود سوريا مع تركيا، الأمر الذي سيسمح بتكثيف وجود “قوات سوريا الديمقراطية” في مناطق إشكالية شرقي الفرات، وسيضع الأراضي الكردية التقليدية تحت مرمى القوات الموالية لتركيا.
 
استعراض التخلي عن تزويد الأكراد (بالسلاح) وتشكيل حلف عسكري سياسي مع تركيا، يغير التكتيك الأميركي كله في الاتجاه السوري. فيتم تحقيق ما رفضته الولايات المتحدة بصورة قطعية عمليا على مدى قرابة عام.
 
وثمة أمر لا مفر منه هو الانهيار الحتمي لعلاقاتها (واشنطن) مع الأكراد مع المماطلة بسحب تشكيلاتهم من المناطق العربية السنية إلى أماكن إقامتهم التقليدية، بسبب زيادة الخطر التركي. هذا السيناريو، يهدد بانتهاء التحالف الأميركي الكردي وبمواجهة واشنطن عجزا في القوى الموالية لها شرقي الفرات. وفي الوقت نفسه، لن تتمكن من تعويض الخسارة بقوات موالية لتركيا أو عرب محليين. فتسليم عفرين ونقل الأكراد من هناك إلى ما وراء الفرات يشهدان على ذلك.
 
وعلى ما يبدو، الأمور لا تسير بسلاسة بالنسبة لأنقرة كما تحاول أن تُظهر. فعلى الأرجح، كان هناك شرطان أميركيان حازمان للوصول إلى الاتفاق. أولهما، التخلي عن شراء إس-400 من روسيا، وتجميد “خارطة الطريق” إلى أن يتم القضاء كليا على قوات تنظيم الدولة في منطقة الحدود العراقية السورية حيث تدور عملية عسكرية واسعة بمشاركة الأكراد. فإذا ما تم خداعهم فستكون هناك تغيرات جدية في الموقف العملي في شمال سوريا. أما في الواقع، ففي الظروف الراهنة، من المشكوك فيه جدا ظهور حلف أميركي – تركي في سوريا. فذلك سيكون تحديا للمصالح الروسية في سوريا، وسيقوض عملية أستانا.. ولن يبقى دون رد يصعب التنبؤ به من جهة موسكو. وفي أن يغامر أردوغان بذلك قبيل الانتخابات خطر كبير.
عدد القراءات : 3566

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider