دمشق    18 / 09 / 2018
مجلة "تايم" الأمريكية: المعلمون في أمريكا لا يجدون ما يسدون به رمقهم!  إسرائيل تبدي أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية في سورية  تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!  برلين: يجب تنفيذ الاتفاق حول إدلب  روسيا تتوعد إسرائيل برد قاس  استشهاد ثلاثة فلسطينيين جراء اعتداءات لقوات الاحتلال على غزة والضفة  "أنصار الله" تعلن استعادة تباب شرق البيضاء  شويغو لليبرمان: إسرائيل مسؤولة عن تحطم الطائرة الروسية في سورية  الجعفري: عدوان “إسرائيل” الأخير على سورية استكمال لسياساتها العدوانية ومحاولاتها تقديم دعم معنوي للجماعات الإرهابية  "تناول طعام لشخصين" أثناء الحمل يهدد الأطفال بمرض مزمن في عمر السابعة  المبعوث الأممي يغادر صنعاء بعد مباحثات مع قادة جماعة "أنصار الله"  تركيا: "المجموعات المسلحة " تبقى في المناطق الموجودة بها ضمن الاتفاق مع روسيا  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  بكين تتحدى ترامب وتفرض رسوما على 5200 سلعة أمريكية  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  تعرفوا على البلدات و القرى السورية المشمولة بالمنطقة المنزوعة السلاح بعمق 15 كم  خارطة الكمين الإسرائيلي لـ"إيل-20"  كيف يتم إسقاط إمبراطورية الدولار؟  

تحليل وآراء

2018-06-07 06:20:54  |  الأرشيف

هل يحاكم ترامب أو يعزل المحقق؟.. بقلم: جهاد الخازن

الحياة
هل يستطيع المحقق الخاص في تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية قبل سنتين أن يصدر مذكرة جلب، أو استدعاء، ليمثل الرئيس دونالد ترامب أمامه ويرد على أسئلته عن الموضوع؟
يبدو أن الدستور الأميركي والقوانين تمنع توجيه إدانة للرئيس وهو في الحكم، إلا أن توجيه استدعاء له موضع خلاف بين المحامين الذين يدافعون عنه والمحقق روبرت مولر. المحامون كتبوا دفاعاً حازماً عن حقوق الرئيس في رسالة سرية قالت أن الرئيس يستطيع «أن يأمر بإنهاء أي تحقيق لوزارة العدل أو مكتب التحقيق الفيديرالي في أي وقت ولأي سبب».
طبعاً، هذا رأي المحامين لكن قرأت رأياً للبروفسور لورنس ترايب، من جامعة هارفارد، يقول فيه: «حتى إذا كانت المحاكم تفتقر إلى سلطة تنفيذ مذكرة جلب ضد الرئيس، فإن تحدي الرئيس سلطة المحكمة يمكن في ظروف مهمة أن تكون القاعدة لعزل الرئيس من الحكم».
هناك في القانون الأميركي ما يمنع أي إنسان، حتى لو كان الرئيس، من أن يكون الحكم في قضية ضده، وهناك ما يمنع محاكمة الرئيس بتهمة جنائية قبل طرده من الحكم.
لا أرى أن ترامب سيُعزل أو يُدان فهو يملك الحزب الجمهوري وأعضاء الحزب في مجلسي الكونغرس يؤيدونه تأييداً أعمى لحماية أنفسهم، حتى وهو يمارس سياسة يبدو أن الجمهوريين يمارسونها منذ القدم وتقوم على تحجيم دور المرأة والعنصرية والانغلاق الوطني وكره المهاجرين والعمل لتأمين مصالح الرئيس ما بعد الرئاسة في دنيا المال والأعمال.
الرئيس ترامب دافع عن نازيين جدد من مؤيديه تظاهر ضدهم أميركيون معتدلون، وهو استقبل العنصري الحقير تيد نوغنت الذي قال كلاماً بذيئاً عن الرئيس السابق باراك أوباما لا يمكنني أن أسجله في جريدتنا هذه. ثم إنه عفا عن رئيس الشرطة جو آربايو الذي فتح سجلات ضد الأميركيين من أصول لاتينية. روزان بار قالت عن موظفة في إدارة أوباما أنها «حيوان.» وتلفزيون أي بي سي ألغى برنامجها فدافع عنها ترامب بحرارة لأنها تؤيده.
الاقتصاد الأميركي مزدهر رغم الرئيس الذي لا يعرف رجال الأعمال سياسته والقرارات التي قد يتخذها اليوم أو غداً. هذا أيضاً يطاول مواقف أخرى له فبعد استقبال أهالي ضحايا مجزرة في مدرسة بتكساس، وصف القاتل والمعطف الذي كان يرتديه بأنه «مختلّ» وكرر الكلمة. ردت عليه سيدة بين الحضور قائلة: «لو أن الجميع يستطيعون الاستفادة من العناية بالصحة العقلية لما كنا في هذا الوضع».
جون برينان الذي عمل رئيساً لوكالة الاستخبارات المركزية بين 2013 و2017، قال أنه سيظل يتكلم حتى تعود النزاهة إلى البيت الأبيض. هو قال أن ترامب كان سخر من أرقام الاقتصاد أيام أوباما ولكن عندما دخل البيت الأبيض أصبح يدّعي الفضل في ارتفاع أرقام الاقتصاد في تسجيل مؤشر داو جونز أرقاماً أفضل يوماً بعد يوم. هو توقف عن ادعاء المسؤولية عن ازدهار الاقتصاد عندما تراجعت الأرقام بدءاً من أول هذه السنة وهبط مؤشر داو جونز حوالى ألفي نقطة.
أعود إلى التحقيق في تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة سنة 2016 فالمذكرة التي أرسلها محامو الرئيس بلغت 20 صفحة خلاصتها أن الرئيس يستطيع إنهاء التحقيق وإصدار عفو عن نفسه.
ربما كان الأمر أن ترامب لا يدرك أنه يرأس بلداً عريقاً في الممارسة الديمقراطية عبر أكثر من قرنين من الزمان. هو يعتقد أن له مطلق الصلاحية في إدارة شؤون البلاد، وقد عيّن أفراد أسرته في مناصب مهمة حوله حتى أن اليهودي الأميركي جاريد كوشنر، زوج ابنته إيفانكا، أصبح مبعوث السلام إلى الشرق الأوسط. هذا يعني لا سلام طالما أن كوشنر من أسرة تؤيد المستوطنات وتدفع لها. المستوطنات في الضفة الغربية وأقول أن كل إسرائيل في أراضٍ فلسطينية محتلة.
آخر ما عندي اليوم أن الحزب الجمهوري عيّن أميركياً شهرته مهاجمة الإسلام في لجنة الحرية الدينية الدولية. اللجنة يرأسها «سفير متجول» وهي تصدر تقريراً سنوياً عن الدول التي تسبب قلقاً لعملها ضد الحرية الدينية. أذكر من مناقشة القانون أن جماعات كثيرة عارضته، بينها الكنيسة الكاثوليكية والعرب الأميركيون والمسلمون الأميركيون وجماعات كثيرة من الأميركيين السود. الآن يستغل الرئيس ترامب اللجنة لأغراضه الخاصة ويعين متطرفاً مثله لإدارتها.
 
عدد القراءات : 3714

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider