الأخبار |
«المحافظون» ينقذون ماي... ويغرقون بريطانيا!  والي أنقرة على أدلب.. بقلم: محمد محمود مرتضى  سورية تشهد "عاصفة" لا ترحم  تخوف من فرض الرؤية الامريكية بالقوة: سر الوفود الاردنية الى رام الله  أمريكا: نعول في مواجهتنا مع روسيا والصين على الردع النووي  العلماء يكشفون فوائد غير متوقعة للبطاطس خاصة للنساء  الرئيس الأسد لوفد روسي: أهمية مواصلة التعاون والتنسيق بين الجانبين وخاصة في مكافحة الإرهاب والإطار السياسي والاقتصادي  إيران تقلص إنتاج النفط في ديسمبر بفعل العقوبات  أحدى عشر مرشحا لخلافة بوتفليقة في رئاسة الجزائر  نجم ريال مدريد السابق خيار برشلونة الأول  أسباب عدم حضور القادة والزعماء العرب قمة بيروت الاقتصادية  11 شخصا و5 مؤسسات إلى قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد سورية  الجيش اللبناني: المتسلل خلسة من إسرائيل إلى لبنان مواطن أمريكي  ريال مدريد يحسم مصير سولاري  أبرز ملفات القمة العربية الاقتصادية في لبنان  سورية العاشرة عربياً في احتياطي الذهب  علماء يحذرون من خطر قاتل تنقله الإيصالات!  كيف نحافظ على النشاط على الرغم من التقدم بالعمر؟  "رايتس ووتش": خاشقجي كان ثمنا لـ"الصحوة" حيال الانتهاكات بالسعودية  ظريف: ليس من حق الأميركيين التدخل في العلاقات الإيرانية العراقية     

تحليل وآراء

2018-05-31 09:38:31  |  الأرشيف

التضليل ثم العدوان .. المشهد الأميركي في سورية

منذ اليوم الأول الذي تسلمت فيه إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مقاليد السلطة في واشنطن فإنّها سارت على درب سياسة إدارة أوباما العدائية ضد سورية، ونهجت سياسة عدوانية واضحة لكلّ متابع للشأن السوري ولسياسات أميركا الاستعمارية في العالم.

واتخذت سياسة ترامب حيال سورية في الآونة الأخيرة منحىً خطيراً وتصعيديّاً، والسبب واضح للقاصي والداني ويتلخص بانزعاج أميركا من خطوات الجيش السوري الثابتة في القضاء على الإرهاب، والتي دارت عجلاتها بسرعة كبيرة خلال الشهرين الأخيرين بعد دحر الإرهاب من الغوطتين الشرقية والغربية وتطهير أحياء اليرموك والحجر الأسود وبقية أحياء جنوب دمشق من داعش المتطرف وأخواته.‏

والخطير الجديد لإطالة أمد الحرب في سورية، والاستمرار في تنفيذ الأجندات الاستعمارية في المنطقة، ونسف الحلول السياسية التي لا تتوافق مع الأطماع الأميركية، يتمثل في التسريبات التي تؤكّد اتجاه الاستخبارات الأميركيّة وأدواتها كداعش وقسد الإرهابيتين لفبركة مسرحية كيماوي باهتة تنقذ واشنطن من ورطاتها وتتخذها ذريعة لعدوان جديد يشبع نهم غريزتها العدوانية.‏

وهذا الأمر الذي تعدّه الولايات المتحدة وإرهابيوها عبر جلب بعض العائلات من مناطق تسيطر عليها قسد إلى القاعدة الأميركية في حقل الجفرة النفطي ليتم تدريبهم على القيام بتمثيلية توحي بأنّهم تعرضوا للقصف بقذائف مدفعيّة مزوّدة بمواد كيميائية من قبل الجيش السوري بات الورقة الوحيدة التي بحوزة إدارة ترامب العدوانية كي تكون ذريعة لاستمرار احتلالها لأجزاء من الأراضي السورية، وعدم الانسحاب من المناطق التي غزتها وكأنّها تعتمد مبدأ غوبلز النازي الذي يقول اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الآخرون.‏

هكذا تضلل أميركا العالم، وهكذا تعتدي عبر العدوان المباشرعلى أكثر من موقع سوري، وكأنّ عنوان المشهد الأميركي في سورية هو التضليل، ثم العدوان بعده مرة بشكل منفرد ومرة عبر عدوان ثلاثي بمشاركة بريطانيا وفرنسا، ومرة ثالثة عبر تكليف الكيان الإسرائيلي بالمهمة.‏

وكلّ ذلك لقلب الموازين في سورية لمصلحة أجندات شركات أميركا الجشعة واستخباراتها، ولمصلحة أجندات الكيان الإسرائيلي الخاصة بنشـر الفوضى الهدامة في طول المنطقة وعرضها، وتقسيمها وتفتيتها على أسس طائفيّة وعرقيّة ليبقى هذا الكيان هو المسيطر على مقدراتها وخرائطها.‏

عدد القراءات : 3709

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019