دمشق    23 / 09 / 2018
هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بـ "قصّ جناحيها"  أولمرت: عباس الوحيد القادر على تحقيق السلام مع إسرائيل  فيضانات مرعبة تضرب تونس وتخلف خسائر بشرية ومادية  كوسوفو تبدي استعدادا لفتح سفارة لها في القدس  روحاني: لن تبقى حادثة الأهواز دون رد  معارضو ماي يجتمعون في أولى تظاهرات حملة "أنقذوا بريكست"  النص الكامل لمؤتمر وزارة الدفاع الروسية الخاص بكشف ملابسات إسقاط إيل 20 الروسية  تنظيم حراس الدين يرفض اتفاق ادلب .. ورفاق الجولاني يمنحونه مهلة لإعلان موقفه  لماذا تذهب 8 من قوات حلف شمال الأطلسي إلى أوكرانيا كوجهة نهائية؟  المثليون في سورية يخرجون إلى العلن  زعيمة المعارضة الإسرائيلية: نتنياهو رئيس وزراء سيء وقد حان الوقت لاستبداله  الجيش الإسرائيلي يقول إنه عرض نتائج التحقيق في حادثة الطائرة "إل 20" على المسؤولين الروس  ليبيا.. اشتباكات طرابلس متواصلة وحصيلة القتلى في ارتفاع مستمر  بعد تقرير الدفاع الروسية... الكنيست يهاجم نتنياهو  أهلنا في الجولان السوري المحتل يطالبون المنظمات الدولية بالضغط على سلطات الاحتلال لفتح معبر القنيطرة  بيسكوف:بمقدور روسيا استكمال بناء خط أنابيب السيل الشمالي2 بمفردها  هايلي: الولايات المتحدة لن ترغم الرئيس الأسد على الرحيل  هايلي ردا على اتهام روحاني: عليه النظر في المرآة  هايلي: إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب "خطوة في الاتجاه الصحيح"  

تحليل وآراء

2018-05-30 20:05:46  |  الأرشيف

سورية ومصر.. بقلم: خــالــد الشــويكي

سورية ومصر هذان البلدان الشقيقان .. وهما المثال الأجمل لعلاقة المحبة والأخوة التي تجمع شعبيهما.. فسورية هي الأخت الجميلة لمصر الأخت البهية .. الأخت التي وكما يقال بالعامية في بلدنا " الأخت كالأم " تجمع الأبناء وتكون الأسرة وسورية ومصر هما الأختان اللتان تجمعان أبنائهما دوماً على محبتهما فإن تألمت سورية صرخت مصر وااأختاه, وإن صرخت مصر فسورية تكون البلسم الشافي لها . 
 قلناها قبل السفر بلدنا الثاني مصر ونقولها بعد عودتنا نحن لم نشعر بالغربة خلال إقامتنا في القاهرة التي ذهبنا إليها للمشاركة بدورة إعلامية تقيمها مؤسسة الأهرام للصحافة والنشر والتي كانت النقطة الأولى للزيارة التاريخية التي قام بها وفد الإعلاميين الرياضيين السوريين الذي تم الترحيب به على أعلى المستويات والذي أكد حرصه على متابعة هذه الدورة رغم أنها جاءت خلال شهر رمضان المبارك حيث عشنا أياماً لا تنسى خلال مدة الزيارة بدءاً من الصباح وطوال اليوم الذي كان يشهد جولاتنا الطويلة في العاصمة القاهرة من أجل تلبية دعوات الأشقاء في مصر إلى الصروح  الإعلامية والأندية الرياضية وغيرها, ومروراً بفترة الإفطار التي كانت تجمعنا على التعب ولكن لم نشعر به لكون أننا نعيش لحظات جميلة وانتهاء بسهرات السحور التي كانت تمتد من بعد الإفطار وحتى الفجر أيضاً دون كلل أو ملل وكل ذلك بجهود الأخوة الأعزاء وعلى رأسهم الزميل جودة أبو النور هذا  الشخص الذي أثبت حبه لسورية ولدرجة أن البعض من زملائه في مؤسسة الأهرام ومنهم رؤساء تحرير قالوا عنه أنه سوري , وقال لهم أعتز بأنكم تقولون عني سوري لأنني بذلك أرفع رأسي شامخاً عالياً كما الأخوة السوريين الذين بقوا مرفوعي الرأس ولم يتأثروا بكل ما أحيك ضدهم من البلاد التي حاربت سورية لا بل ذلك زادهم  قوة أكثر وجمعهم بشكل أكير ليبقوا يداً واحدة. 
kshwiki@Gmail.com  
 
 
عدد القراءات : 3424

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider