الأخبار |
الإمارات الى ربع نهائي كأس آسيا  الأمم المتحدة تتوقع نمو الاقتصاد العالمي 3% في 2019  فنزويلا.. تصعيد جديد بين السلطات والمعارضة عقب تمرد عسكري فاشل  تنظيم "داعش" يتوعد القوات الأمريكية بمزيد من الهجمات في سورية  أوكرانيا وإسرائيل توقعان اتفاقية بشأن منطقة التجارة الحرة  اختتام اجتماع "روسيا – أوكرانيا - المفوضية الأوروبية" حول نقل الغاز الروسي  موسكو: مقتل 14 بحارا وإنقاذ 12 في حريق على متن سفينتين بمضيق كيرتش  استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال جنوب نابلس بالضفة  السويد تصف المفاوضات بشأن القضية الكورية بـ "البناءة"  السيدة أسماء الأسد مع أطفال أجريت لهم عملية زراعة الحلزون وسمعوا اليوم لأول مرة بحياتهم  حطة لتوسيع مطار دمشق الدولي لاستقبال 15 مليون مسافر  الدوري الإيطالي.. ميلان يعبر جنوى ويعزز آماله الأوروبية  الدوري الإيطالي.. قطار يوفنتوس يدهس كييفو فيرونا بثلاثية  نصائح مهمة للعناية بالطفل الخداج في المنزل  أكاديمي بريطاني يقول إن الإمارات أجبرته على الاعتراف بالتجسس وأبو ظبي تنفي  القضاء على إرهابيين اثنين خطيرين في درنة بليبيا  التربية: تشديد العقوبات المسلكية بحق من يثبت تقصيره  مفاجأة... اعتزالك مواقع التواصل الاجتماعي لا يحمي خصوصيتك  خلطات طبيعية لتسمين الوجه     

تحليل وآراء

2018-05-16 03:55:47  |  الأرشيف

نكبة جديدة.. بقلم: ميسون يوسف

الوطن
أراد المعسكر الصهيو-أميركي أن يحتفل بالذكرى السبعين لاغتصاب فلسطين بشكل مختلف عما عداه وسبقه، حيث اتسمت هذه الفترة بمحاولة أميركية فعلية وجادة من أجل تصفية القضية الفلسطينية بشكل نهائي، تصفية تدفن حقوق الفلسطينيين وآمالهم وتكرس إسرائيل كياناً نهائياً يستحوذ كامل أرض فلسطين التاريخية باستثناء قطاع غزة، تصفية بدأت بإعلان أميركا القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها، ثم الإعلان الأميركي بأن القدس وكل من فيها وما فيها هو لإسرائيل تحت سيادتها ووصايتها كما قال مستشار الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنير لدى حضوره حفل نقل تلك السفارة إلى القدس أول أمس مع زوجته إيفانكا ترامب.
أما السمة السوداء الثانية فهي الموقف العربي المتخاذل والخياني الذي بدا فيه حكام الخليج صهاينة أكثر من الصهاينة أنفسهم وراحوا ينظرون ويبررون ويؤكدون حق إسرائيل التاريخي في فلسطين، واعتبار إسرائيل دولة تقوم على أرضها وأن لها الحق في الدفاع عن نفسها على حد قول وزير خارجية البحرين في موقف وقح قبيح تعدى في قبحه كل قبح.
طبعاً لم تهمل إسرائيل في هذه المناسبة إثبات وحشيتها وإجرامها التقليدي حيث تصدت بالحديد والنار والغازات السامة للتظاهرات السلمية التي ينفذها الشعب الفلسطيني تحت عنوان مسيرة العودة الكبرى، فأسقطت نار الإجرام الإسرائيلي العشرات من الشهداء والمئات من الجرحى على أرض فلسطين على مرأى ومسمع من العالم الذي يدعي أنه متحضر، وعلى مرأى ومسمع من المجتمع الدولي الذي لا يتحرك إلا إذا كانت أميركا تحركه في الكذب والتلفيق. يسقط على أرض فلسطين أكثر من ألف شهيد وجريح ولم يتحرك أحد بينما تلفق أميركا مسرحية الكيماوي في سورية وتتخذها ذريعة للاعتداء على الشعب السوري.
ولكن في مواجهة هذه الصورة الكالحة البائسة يكتب محور المقاومة الصفحات المشرقة التي يعبر عنها بالانتصارات في سورية وعرقلة المشاريع العدوانية ويستعد حتماً لإسقاط صفقة القرن مهما عمل لها المعتدون والخونة من عرب وسواهم، فمحور المقاومة لن ينسى فلسطين ولن يتخلى عن حق العرب فيها مهما عربد من عربد أو خان من خان.
 
عدد القراءات : 3889

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019