دمشق    20 / 09 / 2018
محللون: اتفاق إدلب مرتبط بمصير «الجهاديين».. وقد ينهار  تحرير إدلب بدأ الآن.. بقلم:أحمد فؤاد  بومبيو: مستعدون لبدء المباحثات مع كوريا الشمالية بشأن تغيير العلاقات الثنائية  تقرير خطير.. صراع أفظع من الصراع السوري سيندلع في “المتوسط”!  سقوط للطائرة الروسية أم سقوط للمشروع الصهيوني في سورية؟  المقترضون المتعثرون يعودون لإجراء تسويات أو سداد ديون للمصارف الخاصة  مسلحو «لواء القريتين» سجلوا أسماءهم للخروج باتجاه الشمال … الجيش يواصل دك الدواعش في البادية.. و«التنف» على طريق التفكيك  شعبان: الحرب على سورية دحضت إدعاء الإعلام الغربي الموضوعية والحياد  كم هو دنيء البدء بحرب عالمية ثالثة لدعم الإرهابيين في إدلب!  الجنسية التركية باتت أقلّ ثمناً  السيد نصر الله: هذا عام الانتهاء من داعش عسكرياً.. وسورية تتجه الى هدوء كبير  ثلاثة جرحى في انفجار وسط كركوك شمالي العراق  أردوغان: تركيا لا تعاني أزمة اقتصادية كما يشاع  صواريخ مضادة للطيران تقتل مئات الأبرياء  بومبيو: الصين في المستقبل البعيد أكثر خطرا علينا من روسيا  تسريب رسالة وصلت من قطر إلى الكيان الإسرائيلي: مرحبا بكم في الدوحة  الحكم بالمؤبد على ابن قتل والده المتزوج من سبع زوجات … الأيوبي: يجب ألا يؤدي الزواج المتعدد إلى خراب وتفكك الأسرة  الرقصة الأخيرة للبطة العرجاء.. بقلم: نبيه البرجي  تبديل محاور الهجوم في الحديدة: تكتيك لا يمنح الإمارات انتصاراً  إصابة خمسة أشخاص إثر تصادم حافلة ركاب بشاحنة صغيرة في أقصى شرق روسيا  

تحليل وآراء

2018-05-09 03:15:25  |  الأرشيف

إسرائيل تهدد ايران في سورية.. بقلم: جهاد الخازن

الحياة
الإرهابي بنيامين نتانياهو لا يريد لإيران وجوداً في سورية فيهددها بحرب.
طائرات أف-15 إسرائيلية أغارت على مواقع في سورية زعمت أنها لإيران ودمرت صواريخ وقتلت 16 شخصاً وزعمت أن 11 منهم إيرانيون. الكذاب قاتل الأطفال أتبع ذلك بمؤتمر صحافي، عرض فيه صوراً لمواقع إيرانية زعم أنها لإنتاج سلاح نووي وأن العمل فيها مستمر. الصور كانت لمواقع إيرانية توقف العمل فيها قبل 15 سنة، وبالتأكيد قبل الاتفاق النووي مع إيران.
أسوأ مما سبق أن التحالف اليميني الذي يقوده نتانياهو في الكنيست قدم اقتراحاً يقول إن إعلان حرب أو إجراء عمليات عسكرية يجب أن تُنقَل المسؤولية عنه من الحكومة بكاملها إلى وزارة الأمن المصغرة، وإن رئيس الوزراء ووزير الدفاع يستطيعان في «ظروف قاهرة» اتخاذ قرار العمليات العسكرية أو الحرب بمفردهما. مَنْ يعني هذا في إسرائيل؟ الإرهابي نتانياهو والإرهابي الآخر أفيغدور ليبرمان.
أنصار نتانياهو يزعمون أن إيران تحاول تهديد إسرائيل من داخل سورية، إما بأسلحة تقليدية أو بمحاولة إنتاج سلاح نووي، وهو موضوع تصرّ إسرائيل نتانياهو على أنها مستعدة لدخول حرب لمنعه. القارئ العربي يعرف أن لدى إسرائيل ترسانة نووية تهدد بها كل بلد عربي وإيران وغيرها. مع ذلك، نتانياهو يقول إن من الأفضل مواجهة إيران اليوم بدل غد. أقول إن من الأفضل مواجهة إسرائيل أمس قبل اليوم.
الاتفاق النووي مع إيران يكفي بحسب رأي كل الخبراء غير الإسرائيليين أو الأميركيين، خصوصاً اليهود الأميركيين من أنصار إسرائيل. الاتفاق النووي سنة 2015 رفع عقوبات مكبلة على إيران مقابل خفض كبير في تخصيب اليورانيوم الذي يصبح صالحاً للاستعمال في إنتاج قنبلة نووية. دونالد ترامب صرّح مرة بعد مرة بأن نتانياهو حليفه، والبيت الأبيض أيّد كذب نتانياهو عن عمل إيران سراً لإنتاج قنبلة نووية، إلا أنه عاد فصحح بيانه الأصلي ليجعله يتحدث عن وقت سابق، وليس الوقت الحالي كما زعم الإرهابي الإسرائيلي.
الموضوع قديم فلجنة الطاقة الذرية الدولية طلبت من إيران سنة 2003 أن تثبت أنها لا تسعى إلى امتلاك قنبلة نووية. وفي سنة 2006، فرضت الأمم المتحدة عقوبات على إيران لفشلها في إثبات أن برنامجها النووي ليس لإنتاج قنبلة. واللجنة قالت سنة 2011 إن تجارب إيران النووية هي لإنتاج قنبلة نووية. إيران قبلت التفاوض مع الدول الكبرى على برنامجها النووي ووقعت سنة 2015 الاتفاق النووي مع الدول الست.
هناك نقطتان يحاول الرئيس ترامب تجاوزهما، هما أن إسرائيل تملك ترسانة نووية مؤكدة وهي دولة إرهابية تقتل الفلسطينيين كل يوم. ثانياً أن رأي الولايات المتحدة في البرنامج النووي الإيراني الموقوف لا يعدل آراء خمس دول كبرى وقعت الاتفاق مع إيران وتصر على الاستمرار فيه. حتى وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون، وهو ليس وسطياً في سياسته، ذهب إلى الولايات المتحدة ليطلب استمرارها في الاتفاق النووي.
ربما استطاعت روسيا إقناع إيران بالامتثال إلى الطلبات الأميركية، إلا أن روسيا تتعرض لعقوبات أميركية يوماً بعد يوم وهي موجودة داخل سورية بقواعد بحرية وجوية لن تتنازل عنها لأنها منفذها الوحيد إلى البحر الأبيض المتوسط.
أرى الحل صعباً أو قريباً من المستحيل، فننتظر ما تخبئ إسرائيل بحماية إدارة ترامب.
عدد القراءات : 3601

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider