الأخبار |
أبرزها الانسحاب من سورية... 3 اتفاقات جديدة بين ترامب وأردوغان  قوات حفتر تعلن السيطرة على حقل الفيل النفطي  العثور على أكبر مقبرة جماعية لضحايا قتلهم "داعش" قرب الرقة  إسرائيل ترفض تقديم الاعتذار لبولندا  سويسرا ترفض تسليم شحنة أسلحة إلى لبنان  إنتر ميلان يفترس رابيد فيينا في الدوري الأوروبي  آرسنال يعبر فخ باتي بوريسوف بثلاثية في الدوري الأوروبي  نابولي يحجز مقعده في ثمن نهائي اليوروباليج بتغلبه على زيورخ السويسري بهدفين دون رد  مشاهد… الحرس الثوري الاسلامي يخترق طائرات أمريكية في سورية والعراق  الجمود يضرب أسواق الفروج.. ولهذه الأسباب ارتفعت أسعاره!  مشروع قانون يقترح ضريبة بمعدل صفر للسلع التصديرية واقتراح بفرض الضريبة على القيمة المضافة  «التحالف» يعتّم على عمليات الباغوز... و«داعش» ينشط «أمنياً»  العروبة بأوردتها انتماء مقدّس...بقلم: سامر يحيى  مهذبون ولكن..! الذكاء الوجداني.. بقلم: أمينة العطوة  مؤبّد بحق 4 فلسطينيين في ليبيا: هل تنجح الوساطات؟  هل بات حزب «العمّال» أمام أزمة انشقاقات متتالية؟  مفاوضات «بريكست» تضيع بين تفاؤل ماي وتشاؤم يونكر  زاخاروفا: روسيا لن تسمح باستفزازات جديدة في مضيق كيرتش  اليابان تنجح بإطلاق مسبار يهبط على سطح كويكب  "قسد" تسلّم العراق نحوَ 150 داعشياً وبغداد تفكك أكبر مجموعة تمويل لـ"داعش"     

تحليل وآراء

2018-04-18 02:55:00  |  الأرشيف

أنا سورية.. بقلم: صالح الراشد

قذائف تساقطت في قلبي فارتج واهتز جسدي، صمدت واقفا على قدمي لم افقد توازني تحاملت على نفسي ولَم أسقط، فلم يهزمني صوت الانفجار ولا غدر الفجار ولا ضمير التجار، فقدمي راسختين في الارض ورأسي في عنان السماء وبينهما امّم تاهت وضلت الطريق، فدللتهم بأصبعي الى طريق العز والكرامة والخلود، فأنا ابنة التاريخ وقاهرة الغزاة ومُذلة الأعداء، انا قوة التاريخ وبوصلة الحاضر وحلم المستقبل، فأنا سوريا.
انا وانا لا شبيه لي، فأنا سيدة العالم وطاووس التاريخ فلا يرهبني ولا يرعبني طفل اليوم بأسلحته فكم أسقطت من الاعادي وكم احتضنت من الأحباب، فعشاقي حولي يسهرون على راحتي وبارواحهم يفدونني وانا اضم عشاقي لأصنع منهم نجوما واكليل غار يزين جباه أمة، فأنا سوريا.
بشر النبي محمد أصحابه بأرضي وتشهد مأذنتي هبوط المسيح، ومن أرضي سيسطع نور أمة ومن ترابي ينبت المجد، ومن مائي ارتوت شعوب وبرجالي صمدت عروش وسقطت جيوش، وبفرحي عم السلام وبغضبي سقط اللئام، فلا يهزمني صاروخ ولا يوجعني مدفع ولا يقتلني صُنَّاع إرهاب ولا ذئاب الغاب، فأنا سوريا.
بي تعتز الأمم وترتقي الهمم وتكتمل القمم ويرتفع العلم، فأنا كما أنا، تاريخي لذوي الألباب راسخ وعلمي لفكر الجهلاء ناسخ وفعلي للاعداء كاسح وصمودي للعملاء فاضح، فأنا لا استسلم ولا أذل ولا أهان، فأنا تاريخ عالم وسيدة الحرب وسيدة السلام، فأنا سوريا قاهرة الأنذال، أنا سوريا.
 
عدد القراءات : 3724
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019