الأخبار |
"قسد" تدعو لبقاء 1500 من قوات التحالف بسورية  دعوات للخروج في مظاهرات احتجاجاً على إعلان ترامب حالة الطوارئ  الحوثي يكشف تفاصيل المرحلة الأولى من اتفاق السويد  الرئاسة الفلسطينية تدين اعتداء قوات الاحتلال على المسجد الأقصى  مئات "الدواعش" فروا للعراق يحملون 200 مليون دولار نقدا  مباحثات سورية لبنانية حول سبل تأمين عودة المهجرين السوريين  للرجال فقط.. تأثير الهاتف المحمول على القدرة الجنسية  محافظة دمشق: قرر بإخراج التاكسي موديل 2001 وما قبل من العمل لسوء مظهرها  بوتفليقة: أمن الجزائر يتطلب الوحدة والعمل والتوافق الوطني  الموارد المائية: 9 سدود جديدة يتم العمل عليها  ليبرمان يدعو للعودة إلى سياسة الاغتيالات في غزة  استشهاد مدنيين اثنين وإصابة آخرين جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على السقيلبية وشيزر بريف حماة  مقتل وإصابة عدد من مرتزقة النظام السعودي  مصدر استخباراتي عراقي: البغدادي على قيد الحياة في سورية  موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري  "إندبندنت": مسؤولون أمريكيون ناقشوا عزل ترامب  خمسة أخطار لقلة النوم  وزير الاتصالات أمام مجلس الشعب: العمل على تركيب الكوابل الضوئية بدل النحاسية  تعليمات جديدة تتيح التأجيل لوجود أخ في الخدمة     

تحليل وآراء

2018-04-16 03:22:52  |  الأرشيف

دمشق أقوى وأقوى..بقلم: نبيه البرجي

هذا هو الغرب، بغطرسة الأباطرة، ومنذ ظهور المسألة الشرقية في الربع الأول من القرن التاسع عشر، يعبث بنا كما لو كنا الفئران البشرية الناطقة (ونحن كذلك). سواء كنا بعباءاتنا الفاخرة أم ببزاتنا الزاهية. سواء كنا بأقدامنا المرصعة بالذهب أم كنا حفاة ندبّ على الأرض.
 
هذا هو الغرب الذي يغزونا حين يشاء. يصنع دولنا وأنظمتنا كيفما يشاء. يقتطع من أراضينا ساعة يشاء. يستنزف ثرواتنا. يفتتنا كما الأواني المحطمة. يدوس هياكلنا العظمية وقت يشاء.
هؤلاء هم العرب. الآن ازددنا يقيناً بأن النبي محمد ظهر خطأ في شبه جزيرة العرب. كان يفترض أن يظهر في أي مكان آخر، في أي زمان آخر، لا يتحول فيه الدين الى قاتل للحياة. الى صانع للغيبيات والخرافات التي دفعتنا، وما زالت تدفعنا، الى قاع الأمم.
قبائل تائهة في الصحارى. قصور ألف ليلة وليلة ويخوت تختال بألف شهرزاد وشهرزاد.لا شيء سوى ساقي شهرزاد في ذلك اللاوعي العربي الذي مثلما دفع بالحلاج الى وضؤ الدم، وقطع أوصال ابن المقفع وألقى بها في النار، لن تجد فيه سوى وقع اقدام الغزاة، ووقع أقدام البرابرة.
اولئك العرب هم قتلة دمشق، وقتلة بردى، وقتلة محيي الدين بن عربي، وقتلة يوسف العظمة، وقتلة موسى بن نصير. الذين دفعوا ثمن الصواريخ، صواريخ القرن التاسع عشر، لتدمر منشآت للبحث العلمي. انه النفاق العظيم حول انتاج العبوات الكيميائية.
من قال ان ثمة عقولاً للعرب، ان ثمة رؤوساً للعرب. نحن عقولنا عقول الابل. أيتها الناقة العزيزة التي طالما حملت على ظهرك ذلك البدوي التائه دعينا نعتذر منك.
الذين أبلغوا دونالد ترامب بأن كل صاروخ يساوي وزنه ذهباً (ونحن جاهزون). الذين قالوا لايمانويل ماكرون أعطنا لائحة بالصفقات لنبرمها بأصابعنا العشرة. الذين قالوا لتيريزا ماي ابعثي الينا برفات آرثر بلفور لندفنه الى جوار الكعبة.
مضحكون الروس حين قالوا ان الصواريخ لم تعبر أجواء قاعدتي حميميم وطرطوس. أيها السيد سيرغي شويغو، هاتان القاعدتان ليستا مستعمرتين روسيتين. هما أرض سورية ووضعتا بتصرف الصديق الآتي من الصقيع لا ليغسل قدميه بالمياه الدافئة، وانما لمؤازرة الصديق في محنته الكبرى.
لا ننتقص من دور الأصدقاء الروس في الحيلولة دون غزو دمشق، و في منع دبابات افيغدور ليبرمان من الوصول الى ضفاف بردى بعدما تحوّل الأردن، الأردن الشقيق، ليس فقط الى غرفة عمليات بل الى مستودع لكل الأفاعي التي تعتبر أن سقوط دمشق يعني سقوط ذلك «النوع» من العرب الذين يرفضون أن يطأطئوا رؤوسهم، ويرفضون أن يكونوا القهرمانات في أروقة الكونغرس، أو ضيوف الشرف
على صناديق القمامة في البيت الأبيض.
كنا قد تحدثنا عما نقله الينا الصحافي المصري البارز أحمد بهاء الدين عن الشاه المخلوع محمد رضا بهلوي «من هنا الى مصر لا بشر». الآن نسأل عظام جمال عبد الناصر أين مصر؟ وأي منطق أن تكون، وهي بلاد الفراعنة، ظلاً لشيوخ القبائل.
في هذه الليلة الدمشقية التي كشفت كم أننا عراة (كم أننا فضائح بشرية). كم أننا العباءات الفارغة. كم أننا حملة الخناجر. كم أننا نحترف هز البطن، كم أننا الفتات الذي خلّفته أحذية شهريار، وليالي شهريار.
لطالم فتنتنا فلسفات الغرب، وقيم الغرب. ولطالما ظننّا أن المفكرين تمكنوا من ابدال ثقافة الديناصور بثقافة السنونو. الديناصور الذي في الاليزيه لا يزال اياه. الديناصور الذي في 10 داوننغ ستريت لا يزال اياه.
لم نتصور يوماً أن دمشق ستكون ايرانية (ولن تكون). وكنا نعتقد أن رجب طيب أردوغان يمكن أن يفكر بمد اليد الى بشار الأسد من أجل ارساء قواعد جديدة للعبة في الشرق الأوسط. رأس الثعبان يبقى رأس الثعبان. هل من رجل في العالم، وقد رحّب بالضربة، أكثر انتهازية، واكثر رقصاً على الحبال، من الرئيس التركي؟
مثلما الغارات الكيميائية كانت مسرحية، الغارات الصاروخية كانت مسرحية. البنتاغون كان يعلم أي تداعيات كارثية للسيناريو الذي وضعه دونالد ترامب وجون بولتون ومايك مومبيو لتدمير كل أساسيات النظام في سوريا. ليلة الألعاب النارية. الكثير سيتغير على الأرض. دمشق اقوى، وأقوى، و... أقوى!
عدد القراءات : 3833
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019