الأخبار |
إسرائيل ودعم الميليشيات المسلحة.. بقلم: تحسين الحلبي  نتنياهو: زيارة تشاد جزء من الثورة التي نحدثها في العالم العربي والإسلامي  "مسيرات النساء" تجتاح 31 مدينة أمريكية وأوروبية.. ما قصتها؟  هذه المرة... ماي تلعب بورقة ايرلندا وحدودها!  ’إسرائيل’ تعترف لأول مرة بدعم الارهابيين في سورية  الحريري يتطلع لرؤية سيدة على رأس الحكومة اللبنانية  في ظل غموض نوايا بوتفليقة... الجنرال علي غديري أول مرشح لانتخابات الرئاسة الجزائرية  «مداد»: هناك فرصة لإعادة إنتاج صورة مختلفة للمشهد في شرق الفرات  إدارة ترامب تواصل تدخلها في الشؤون السورية … سيناتور أميركي: دانفورد وضع خطة مع أنقرة لإبعاد «قسد» عن تركيا!  التصدع يضرب «الائتلاف» من جديد  «إسرائيل» تخشى أن تفقد طائرات في حرب قادمة مع سورية  الشرطة العسكرية الروسية تسير دوريات بمسارات جديدة في «منبج» … الجيش يدك إرهابيي «النصرة» ويمنع تسللهم من «المنزوعة السلاح»  من بيروت إلى وارسو.. صحوة موتٍ أميركية أم استعادةٌ لزمامِ المبادرة؟  60 تقريراً شرعياً تصدره الهيئة يومياً في سورية خاصاً بالأحياء والوفيات  6 آلاف علامة تجارية جديدة سجلت في سورية خلال 2018  صحيفة: ملكة بريطانيا انتهكت القانون ولن تعاقب  سناتور أميركي: ولي العهد السعودي يتحمل مسؤولية قتل خاشقجي  مشافي غزة مهددة بالتوقف خلال ساعات جراء ازمة الوقود  خواطر رياضية.. بقلم: صفوان الهندي     

تحليل وآراء

2018-04-10 21:12:19  |  الأرشيف

العدوان لم ولن ينقذ إرهابيي دوما.. بقلم: ميسون يوسف

مع الساعات الأولى لبدء تنفيذ الاتفاق الثاني حول دوما، تدخلت إسرائيل بطيرانها الحربي ونفذت عدواناً على أحد المطارات العسكرية السورية قرب حمص، عدواناً ابتغت منه إسرائيل تحقيق أهداف تتصل بما آل إليه مصير الإرهابيين في الغوطة عامة ودوما خاصة، فما الذي رمت إليه وهل تحقق؟
من المعلوم أن الإرهابيين في الغوطة وصلوا إلى درجة اليأس من الميدان بعد العملية العسكرية المحترفة التي نفذها الجيش العربي السوري وهذا اليأس قادهم إلى توقيع الاتفاق الأول الذي يقضي بخروجهم من الغوطة وبقاء من يرتضي منهم الأمن الشرعي بقاءه في مكانه مجرداً من السلاح، وبقيت دوما وميليشيا «جيش الإسلام» الإرهابية فيها خارج هذا الاتفاق رهاناً منهم على شيء ما يأتيهم من الخارج ولكن بعد طول انتظار تعدى الأسبوعين كانت خيبة جديدة اضطرت هذه الميليشيا الإرهابية أن تلتحق بمن سبقها وتوقع اتفاقاً يقضي بخروجها وإطلاق سراح المخطوفين لديها.
كان يظن أن الإرهابيين بعد أن لمسوا قدرة الجيش العربي السوري وإمكاناته من جهة وتحققوا من عجزهم عن المواجهة وعجز مشغليهم عن تقديم الدعم من جهة أخرى، كان يظن أنهم سيسيرون قدماً في تنفيذ الاتفاق القاضي بخروجهم من المدينة، لكن أوامر جاءتهم من مشغليهم السعوديين والأميركيين ألزمتهم بالانقلاب على الاتفاق والانطلاق في عدوان غادر استهدف المدنيين في كل اتجاه.
الرد السوري جاء حاسماً في السياسة والميدان العسكري ما أسقط بيد الإرهابيين ومشغليهم، واضطرهم للاستغاثة وطلب التفاوض والعودة للاتفاق من جديد واستجابت سورية من أجل حقن دماء المدنيين، وأبرمت الاتفاق الثاني وبشروط أشد وطأة على الإرهابيين.
مرة أخرى تدخل العدوان بطائرات إسرائيلية ليوقف التنفيذ وكانت غاية العدوان الإسرائيلي على مطار الـ«تيفور» السوري وقف تنفيذ الاتفاق الثاني الذي قضى بخروج المسلحين والإرهابيين من دوما ولكن النتيجة جاءت عكسية فمن جهة أسقطت معظم الصواريخ الإسرائيلية وتأكدت فعالية الدفاع الجوي السوري باعتراف العدو نفسه ومن جهة أخرى استمر تنفيذ الاتفاق وخروج المسلحين ليؤكد هزيمة الإرهاب ومشغليه.
 
عدد القراءات : 3972
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019