الأخبار |
مقتل 40 شخصا وإصابة 60 آخرين بانفجار في قاعة أعراس بكابول  صحيفة: نتنياهو يستعد لمواجهة الخطر القادم من الشمال  طفح الكيل.. اليمن مستعد لجميع الاحتمالات  لافروف: تكليف الأمانة الفنية لمنظمة "حظر الكيميائي" بمهام الادعاء مغامرة  تقرير: كيف إنخفض سعر صرف الليرة السورية إلى498 ليرة للدولار؟  دراسة: سورية تصدر 750 منتج خلال نحو عامين..والمنتجات السورية وصلت لـ109 بلدان  إلى الرجال الذين لا يتناولون الفطور..قلوبكم في خطر!  دراسة تحذر من "القاتل الصامت" في منازلنا  شيوخ أمريكيون يعترضون على ترشيح ضابط روسي لرئاسة الإنتربول والكرملين يعلق  إطلاق هاتف روسي مميز بسعر منافس  ريال مدريد يجد بديل كريستيانو في مانشستر يونايتد  برشلونة يدخل الصراع على مهاجم فرانكفورت  يوفنتوس يستغل بندا في عقد بيع بوجبا  استشهاد فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في القدس  ما مميزات أرخص هواتف غوغل الجديدة؟  وزير التموين يذهل النواب: نحن بحاجة إلى 42 مليون دولار شهرياً ثمناً للقمح  عبد المهدي: العراق مهتم بتطوير علاقاته مع روسيا وبغداد بانتظار زيارة بوتين  الجهات المختصة تعثر على أسلحة وذخائر بينها بنادق أمريكية من مخلفات الإرهابيين بريف حمص الشمالي  الكونغرس يعتزم تغيير قانونه الداخلي للسماح بارتداء الحجاب في مقره  واشنطن بصدد إدراج دولة خامسة على قائمة "ممولي الإرهاب"     

تحليل وآراء

2018-04-05 03:12:57  |  الأرشيف

فلسطين تضيع .. اسرائيل تحتل الإرادة العربية والعرب يخرجون من التاريخ!.. بقلم: طلال سلمان

العرب على باب الخروج من التاريخ: لقد اطالوا المكوث فيه، بعدما دخلوه بالإسلام وفتوحاته التي اوصلتهم إلى أقاصي الأرض.. وهم يتراجعون الآن ويتكأكاون على امجاد الماضي ويبيعون غدهم بيومهم فاذا هم بلا مستقبل!
ها هم مهددون بخسارة هويتهم ومجد انتسابهم إلى امة واحدة ومستقبلهم إضافة إلى حاضرهم عبر خسارة فلسطين، بل بيعها بالمناقصة العلنية: فيوم الجمعة الماضي، الواقع فيه الثلاثون من آذار 2018، وهو “يوم الارض” الذي يؤكد فيه الفلسطينيون حقهم في ارضهم، التي كانت على مر التاريخ ارضهم، أسقط رصاص القتل الاسرائيلي أكثر من 15 شهيداً وحوالي خمسمائة جريح، اكثريتهم من الشبان والفتية الذين خرجوا في تظاهرات سلمية لا “سلاح” فيها الا علمهم الوطني.
لم يحتل خبر المجزرة الإسرائيلية الجديدة أكثر من دقيقة او دقيقتين في نشرات الاخبار في الاذاعات العربية المسموعة او المصورة، التي كانت مشغولة بنقل احداث جليلة في مختلف العواصم العربية كواشنطن ولندن وموسكو وباريس، فضلاً عن الحرب على اليمن والحرب في سوريا وعليها وحرب ابادة ليبيا وشعبها.
لم يخرج أي من الملوك والرؤساء، او حتى الوزراء العرب، بتصريح، او ـ لا سمح الله ـ بتهديد موجه للعدو الاسرائيلي ـ يتهم فيه هذه الدولة المزروعة بالعدوان في قلب الامة العربية بشن حرب إبادة على الشعب الفلسطيني بتهمة الخروج في تظاهرة سلمية تأكيداً لحقه في ارضه المحتلة..
أما مجلس الامن الدولي فقد استفاق من غفلته، بناء لفظاعة المجزرة، ولكنه عجز عن اتخاذ قرار، مجرد قرار، بإدانة هذه الجريمة الإسرائيلية المسجلة بالصوت والصورة ضد متظاهرين سلميين لم يستطيعوا الوصول إلى أي موقع عسكري اسرائيلي ظل بعيداً عنهم مدى رصاص المستوطنين..
أعذار النظام العربي جاهزة: فجامعة الدول العربية مشغولة في الإعداد للقمة العربية (الجديدة جداً) في السعودية، بعد أيام، والتي ستشكل نقلة نوعية في العمل الرسمي العربي..
أما مصر فكانت مشغولة بانتخاباتها الرئاسية..
وأما سوريا فمشغولة بالحرب فيها وعليها..
وأما العراق فمعطل القرار في انتظار الانتخابات النيابية فيه..
وأما ليبيا فلم تعد موجودة على الخريطة السياسية..
وأما لبنان فمشغول شعبه بصفقات الانتخابات النيابية التي يفترض أن تدر ذهباً..
وأما الجزائر فتنتظر أن يمن الله على رئيسها المشلول بالصحة لاستعادة القدرة على القرار،
وأما المغرب فقد عاد إلى موقعه “الاقصى” وأخرج نفسه من حومة الصراع، بل أن بعض وزراء الملك كانوا، قبل يومين من المجزرة، في زيارة رسمية للقدس الشريف للاطمئنان إلى سلامة الاماكن المقدسة فيها.
وأما “السلطة الفلسطينية” فكانت مغضبة، بعد “حادث” غزة، التي حاول بعض “المتطرفين” فيها اغتيال رئيس الحكومة ولكن العناية الالهية تدخلت فأنقذته والحمدلله..
*****
أين العرب من فلسطين؟!
أين العرب من يومهم وغدهم الذي يقرر في غيابهم ومن دون رأيهم؟
هل سقط حاجز العداء القومي والانساني عن “اسرائيل” ولماذا؟
أن خطوط الطيران من والى تل ابيب تخترق الآن الاجواء العربية من المحيط إلى الخليج، وآخرها خط دلهي ـ تل ابيب!
والشواطئ العربية تكاد تكون مفتوحة، بالحرب او بالصفقات السياسية، امام الملاحة الاسرائيلية..
ولم تنتظر عواصم عربية عدة معاهدات الصلح مع “العدو القومي” فباشرت اتصالاتها ـ الرسمية ـ مع تل ابيب، ولو بقدر من الحياء..
…وها هو الرئيس الاميركي الماهر في المضاربة يقرر الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال، ضارباً عرض الحائط بقرارات الامم المتحدة، والجامعة العربية، بل والارادة العربية التي كانت ذات يوم جامعة فتفرقت، وكانت بالأمس فاعلة فاضحت اثراً بعد عين..
بل أن هذا الرئيس الذي استولى من الأموال العربية أكثر مما استولى عليها مجموع الرؤساء الاميركيين، ينوي زيارة كيان العدو الاسرائيلي لتهنئة نتنياهو بالعيد الستين لإقامة “الدولة” على ارض اهلها الاصليين: شعب فلسطين العربي، بمسلميه ومسيحيه واليهود من ابناء الارض المقدسة.
****
من لشعب فلسطين في محنته الفريدة في بابها، والمتمادية خطورة مع الزمن؟
لقد تخلى عنه اخوانه العرب عندما تخلوا عن هويتهم الجامعة: العروبة.. وتخلى عنه بالتالي من كانت تجمعهم رفقة النضال من دول تمثل شعوبها في العالم الثالث (دول عدم الانحياز ـ الصين، الهند، دول اميركا اللاتينية، اضافة، بطبيعة الحال، إلى الدول التي كانت تخاف تهمة الخيانة او تخجل منها..)
ثم أن العديد من الدول العربية قد صالح اسرائيل، مضطراً او بالرغبة، واعترف بكيانها القائم على حساب فلسطين وشعبها، مما فتح الباب امام العديد من الدول الصديقة للاعتراف بكيان العدو الاسرائيلي، طالما لا اعتراض عربي ـ جدي عليه،
من لشعب فلسطين الا دمه؟
ليس بين الانظمة العربية من يهتم لمصيره،
ليس بين هذه الانظمة من يرغب بمجافاة الولايات المتحدة الاميركية او مخاصمتها… وها هم القادة العرب يتقاطرون على واشنطن، فرادى وجماعات، ويعقدون فيها اللقاءات الحميمة والصفقات الضخمة، ثمناً للسلاح واجهزة التقدم العلمي، وقيمتها مجتمعة تكاد تكفي لتحرير فلسطين..
ومن الملاحظة أن ما من مسؤول عربي، ملكا كان او رئيسا، ولي عهد، او امير مطلق الصلاحيات، لفظ كلمة “فلسطين”، خلال أي من زياراته العديدة للعاصمة الاميركية ولقاءاته الحميمة المزينة بالخرائط للعبقري دونالد ترامب.
فلسطين يتيمة، بل هي لطيم، بلا اب ولا ام،
الدول العربية مشغولة عنها، بل انها بدأت تضيق ذرعاً بأثقالها وتعمل للتخلص منها بأي ثمن .. وأحيانا بلا ثمن.
ومن النادر، حاليا، أن يسمع المواطن العربي، في المشرق والمغرب، باسم فلسطين، وان هو قد ظل مجبراً على سماع اسم “اسرائيل”، ألف مرة في اليوم، حتى عندما يتصل الامر بشؤونه الداخلية.
*****
إن الدم الفلسطيني يغطي الخريطة العربية بالأحمر القاني..
إن الدم الفلسطيني يغطي على المستقبل العربي ويجعله مجهولاً..
إن فلسطين تضيع، غارقة في دمها، يوماً بعد يوم، بينما العرب يسلمون مقادير مستقبلهم لأعدائهم، مع ابتسامة ود وعرفان جميل.
إن فلسطين هي الحاضر العربي ببؤسه المريع والمستقبل العربي بتصوره المخيف.
أن الأمة مهددة في حاضرها ومستقبلها، ولا ينفع التمويه والتعامي عن رؤية هذا المستقبل الذي سيشطب العرب من التاريخ..
ولن تنفع القاب الجلالة والفخامة والسمو والسيادة في تعويض هذا المواطن العربي المنكورة عليه هويته، والذي يلغيه نظامه فلا يعترف له بحق الرأي، فكيف بأن يكون شريكاً في القرار، فضلاً عن أن يكون صاحبه؟
 
عدد القراءات : 3727

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018