الأخبار |
«حجّ» إقليمي ودولي إلى العراق: الاقتصاد يتصدّر أجندة الزوّار  الصراع الأميركي ـ السعودي ـ التركي على قطر قيد التسوية.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  لافروف يدعو إلى إطلاق عمل «الدستورية» بأسرع وقت  أنزور يدعو الكرد إلى عدم «التشاطر» على دمشق والرهان عليها لأنها منبع الثقة  الشرطة العسكرية الروسية تكثف انتشارها في سورية  إدلب بين «أستانا» وآمال بيدرسون.. بقلم: سامر علي ضاحي  "لكمة قوية لتنظيم داعش"... الجيش النيجيري يشن هجوما ويطرده من بلده  إيران تنتقد زيارات المسؤولين الأميركيين التحريضية إلى المنطقة  نجل القذافي يشيد بدور روسيا في دعم السلام في ليبيا  روحاني: لا نخشى الحظر  صمود الثقافة  موسكو لا تستبعد قيام أوكرانيا باستفزازات جديدة في عام 2019  القبعاتُ الحمر تتزايد في سورية ماذا يحدث؟  بوتين: لن نغمض أعيننا عن نشر الصواريخ الأمريكية التي تشكل تهديدا مباشرا لأمننا  قطر تصعد لهجتها... هذه الدولة العربية "عدو"  البرلمان البريطاني يرفض بالأغلبية خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي  أبو الغيط: سورية ستعود للجامعة العربية لا محالة.. لكن!  مجلس الأمن يصوت اليوم على نشر مراقبين لوقف إطلاق النار في الحديدة     

تحليل وآراء

2018-03-25 04:39:55  |  الأرشيف

ترامب والفستق السعـودي!.. بقلم: مهند بتار

لمعوقين العقليين ، أو ما إلى ذلك ، أما أن تكون دليلا ترويجيا أو دعائيا لصفقات إقتصادية بين الدول كما رأيناها في اللقاء الذي جمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بولي العهد السعودي محمد بن سلمان فتلك ربما تكون الظاهرة الأولى من نوعها في التاريخ السياسي العالمي.
 
كان المشهد الذي ظهر فيه دونالد ترامب وهو يتنقل جذلا من صورة توضيحية إلى أخرى على اللوح الذي أسنده على ركبته مائلا نحو محمد بن سلمان أقرب إلى الكاريكاتوري منه إلى أي تشبيه اخر ، إذ يكاد يكون من المستحيل على المشاهد السوي أن لا يسخر من تفاصيل وأبطال هذا المشهد ، ويكفي المشاهد لكي يعطي لنفسه الحق بالتحرر من قيود النظرة الجدية أن يتملى من منظر دونالد ترامب ومحمد بن سلمان عندما راح الأول يخاطب الثاني ليضعه في صورة أحد هذه الرسوم التوضيحية قائلا : (هذه بالنسبة لكم كالفستق) ! ، ويقصد ترامب بذلك أن القيمة المالية للصفقة التي يمثلها الرسم التوضيحي المعني والبالغة (525) مليون دولار لا تعدو أن تكون نزرا من يسير المال السعودي الوفير!.
 
هكذا ، وبلا أدنى تحفظ ، عكس الرئيس ترامب من موقعه الفكري (ما بعد الإستشراقي) وسأسميه (الهوليودي) ما يختزنه في لاوعيه من صورة نمطية للإنسان الخليجي (البترودولاري) لتظهر كما رأيناها على الشاشات في كلماته اللمازة وإسقاطاته الهمازة وتلميحاته الهزلية فيما هو يخاطب الأمير النفطي محمد بن سلمان ، وللحق والحقيقة فهو إلى حد كبير صادق ومنسجم مع ذاته في رؤيته تلك لا فحسب بسبب من إنتماءه للثقافة الهوليودية التي حبست ظلما وتعسفا وتحقيرا الإنسان الشرقي وفي المقدمة منه العربي وفي المقدمة منه الخليجي في زنزانة الصورة النمطية شبه الكاريكاتورية .
 
ولكن لأن الإنسان الخليجي متمثلا هذه المرة بالأمير البترودولاري محمد بن سلمان يتحمل القسط الأوفر من تصدير هذه الصورة إلى العالم ، فعندما يعلم هذا العالم أن الأمير السعودي الشاب بن سلمان يسهل عليه إقتناء يخت يبلغ سعره نصف مليار دولار أو قصر فرنسي تاريخي يزيد سعره على الثلاثمائة مليون دولار أو لوحة فنية يزيد ثمنها على الأربعمائة مليون دولار فبالضرورة ستكون النظرة العامة إليه تحتمل الكثير من التأويل عوضا عن التقول والتشهير .
 
 وهذا بالضبط وغيره من حقائق بترودولارية ما لا يمكن إلا أن يساهم في تشكيل وتأصيل تلك الصورة النمطية التي عكسها الرئيس ترامب من خلال (المشهد الفستقي) لتبدو كما رأيناها مضحكة ولكنها بدرجة أكبر مؤلمة ، سوى أنها على العموم لم ينكرها حتى الأمير محمد بن سلمان ذاته حين أجاب مؤخرا على سؤال حول غناه الفاحش ، قائلا : أنا لست غاندي أو مانديلا ! . وهو بالفعل كذلك ، لا هو مانديلا النموذج  التاريخي للمناضل الوطني ، ولا هو غاندي الأيقونة الإنسانية الخالدة ، إنما هو في الواقع لا يتعدى الإطار الذي وضعه فيه بطل تلفزيون الواقع ، الممثل دونالد ترامب حين خاطبه من علياءه الهوليودي باللهجة الفستقية!.
عدد القراءات : 3945
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3465
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019