الأخبار |
الميليشيا طلبت إبقاء 1500 عنصر من قوات الاحتلال … فوتيل يخيب آمال «قسد»: أميركا ستسحب كل قواتها  «روستيخ» الروسية مستعدة لتنفيذ مشاريع البنية التحتية في سورية  مسؤول تشيكي سابق: أردوغان متورط مع داعش في سورية  تصاعد خروقات الإرهابيين لـ«اتفاق إدلب» والجيش يقضي على العشرات منهم  خطاب الرئيس الأسد.. بين الشفافية والحزم.. بقلم: محمد نادر العمري  «النصرة» تبحث عن جلد جديد: ثوب «الإخوان» في الخدمة  جامعات تركيا: الطلاب يزيدون والتعليم يتراجع  بين كسر الحصار وانخفاض الدخل.. تداعيات مكافحة التهريب في سورية  أمريكا تستعد لإطلاق حملة عالمية لإلغاء تجريم المثلية الجنسية  توتر في سجن "النقب" بعد محاولة أسير فلسطيني إحراق نفسه  إعادة تشكّل التحالفات الإقليمية..بقلم: عباس ضاهر  وزارة الداخلية: لا صحة لتعرض طفلة للخطف في مساكن برزة بدمشق  بوتين يحدد في رسالته السنوية الاتجاهات الرئيسية للسياسة الداخلية والخارجية  16 ولاية تقاضي ترامب لإعلانه الطوارئ  «التحالف» يُعِدّ لإعلان «النصر»: دفعة أخيرة من «نازحي الباغوز»؟  معركة حجور في آخر فصولها: مشروع تأليب القبائل نحو فشل متجدّد  مستقبل ساري في يد مانشستر سيتي  وزارة الاتصالات تستعد لإطلاق 10 خدمات إلكترونية للمواطنين  بريطانيا تطالب ألمانيا برفع الحظر على مبيعات الأسلحة للسعودية     

تحليل وآراء

2018-03-25 04:05:45  |  الأرشيف

جون بولتون: مجرم حرب متطرف.. بقلم: جهاد الخازن

الرئيس دونالد ترامب اختار جون بولتون مستشاراً للأمن القومي بعد هـ. ر. ماكماستر الذي خلف مايكل فلين.
أتابع السياسة الأميركية منذ أيام المراهقة ودوايت آيزنهاور رئيساً فأزعم أن بولتون عدو العرب والمسلمين، وأنه إسرائيلي قبل أن يكون أميركياً، فاسمه في قاموس المفردات “ثيسوروس” يجب أن يكون مرادفاً لكلمة متطرف أو حقير أو كذوب، أو أو…
أستطيع أن أقدم ألف مثل على حقارته، ولكن أكتفي بتأييده الحرب على العراق على أساس مزاعم ثبت كذبها بالمطلق. فهو زعم مع أمثاله من عصابة إسرائيل أن صدام حسين يملك أسلحة دمار شامل، وهذه كذبة تبيّن في النهاية أنها من اختراع أنصار إسرائيل. هو هاجم كوبا وعاد ليؤيد حرباً على كل من إيران وكوريا الشمالية. إسرائيل تخشى وجود قوات إيرانية ومواقع عسكرية في سورية، كما تخشى أن تصدّر كوريا الشمالية السلاح النووي إلى بلدان عربية. كوريا الشمالية وصفت بولتون بأنه حثالة ومصاص دماء.
جورج بوش رشح بولتون سفيراً لدى الأمم المتحدة في 10 نيسان 2005، ولم يستطع إقناع لجنة الشؤون الخارجية بقبوله، فأصدر أمراً رئاسياً والكونغرس في إجازة، بتعيينه سفيراً في أيار التالي. الرئيس بوش الابن حاول في سنة 2006 أن يحصل على موافقة اللجنة على ترشح بولتون سفيراً، إلا أنه فشل وكان أن أعلن السفير اليميني الإسرائيلي الهوى في كانون الأول 2006 أنه سيستقيل من عمله.
بولتون قال في حزيران 2001 أن طلب الفلسطينيين دولة لهم “خدعة”. أقول لهذا إن فلسطين كلها محتلة، وإن ادعاء الإسرائيليين من نوع بولتون وبنيامين نتانياهو أن فلسطين هي إسرائيل كذب لا أساس له إطلاقاً في تاريخ أو جغرافيا. ولعل أفضل دليل على هذا الكذب أن المتطرفين من نوع نتانياهو يتحدثون عن معبد أول وثانٍ وثالث. هم حفروا تحت الحرم الشريف حيث زعموا أن هيكلهم قام ولم يجدوا شيئاً. لا آثار إطلاقاً في فلسطين لدعم الادعاء أن اليهود القدماء حكموا فيها، فالحكم قديماً كان للإغريق ثم الرومان ثم العرب.
ثبوت كذب امتلاك عراق صدام حسين أسلحة دمار شامل لم يمنع الكذاب الإسرائيلي الهوى بولتون من أن يدعو إلى قصف إيران وكوريا الشمالية. بل إنه كتب مقالاً في “وول ستريت جورنال” يشرح فيه “القضية القانونية” لضرب كوريا الشمالية. أقترح ضرب بولتون بالأحذية لأنني لن أدعو إلى قتل أحد فقد وُلِدتُ طالب سلام ولا أزال.
الرئيس ترامب ارتكب أخطاء كثيرة في أول سنة له في البيت الأبيض، إلا أن اختيار جون بولتون مستشاراً للأمن القومي يفوق كل خطأ سبقه.
ما أذكر من عمل بولتون في الإدارات الاميركية المتعاقبة بدءاً برونالد ريغان أن إدارة بوش الابن عيِّنت بولتون وكيل وزارة الخارجية للحد من السلاح قبل ترشيحه للأمم المتحدة، وهو قال يوماً أن الأمم المتحدة لا شيء وأن الولايات المتحدة هي الدولة العظمى الوحيدة. بل إنه قال أن مبنى الأمم المتحدة لو خسر عشر طبقات منه لما تغير، أو تأثر، شيء. الديموقراطيون كانوا ضد تعيين بولتون سفيراً لدى الأمم المتحدة، وأيدهم بعض الجمهوريين ما جعل الرئيس بوش الابن يعينه بقرار رئاسي انتهت مدته في أول شهر من سنة 2007. إذا كانت الذاكرة لم تخني فأنا أذكر أن بولتون هاجم وزارة الخارجية وهو موظف فيها، وقال أن زملاءه يفضلون التفاهم والتسوية بدل دعم الموقف الأميركي بشراسة.
قد لا يصدق القارئ أن بولتون درس إمكان خوض معركة الرئاسة سنة 2016 وهو لا يزال يصر على أن الحرب على العراق كانت قراراً صائباً وبوش الابن يقول أنها كانت خطأ كبيراً. هو كتب مذكرات عنوانها “الاستسلام ليس خياراً” ورفضت أن أشتري الكتاب أو أقرأه لأن كاتبه يعمل لإسرائيل قبل الولايات المتحدة التي وُلِد فيها.
 
عدد القراءات : 3811
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019