الأخبار |
ريال مدريد يحدد موعد حسم صفقة هازارد  "واتس آب" تؤكد وجود خلل مقلق "يفضح" خصوصيتك!  "غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية  في ظل توتر شديد.. فنزويلا تغلق حدودها مؤقتاً مع كولومبيا تحسباً لأي اعتداء  برشلونة يفتح خزائنه لخطف نجم أتلتيكو مدريد  مفاجأة في قائمة المرشحين لخلافة ساري  إيران تهدد: لدينا خيارات أخرى نأمل أن لا نجبر على استخدامها  انهيارات اقتصادية متتالية.. سياسات أردوغان المتهورة تقود تركيا إلى الهاوية  المعارضة السودانية ترد على خطاب البشير وتؤكد تمسكها بمطلب رحيله  "قسد" تتهم تركيا بمنح عناصر "داعش" حرية عبور أراضيها  شمخاني: الاعتداءات الإسرائيلية على سورية هدفها دعم الإرهابيين  الرئيس السوداني يعين الفريق أول عوض بن عوف نائبا أولا لرئيس الجمهورية ووزيرا للدفاع  الإرهابيون يعتدون على محطة محردة للكهرباء وقرية الصفصافية بريف حماة  بمشاركة سورية.. اختتام أعمال الجمعية البرلمانية للمتوسط  ملف إيران النووي يتصدر المباحاثات البريطانية - الاسرائيلية  نائب الرئيس الإيراني: سنحبط مخططات أمريكا الرامية لتأزيم أوضاع البلاد  ولي العهد الياباني يتأهب لاعتلاء العرش بعد تنحي والده  متظاهرون يسيطرون على مطار "سانتا إيلينا" بعد مواجهات مع الحرس الوطني الفنزويلي  المعارضة السودانية ترد على خطاب البشير وتؤكد تمسكها بمطلب رحيله     

تحليل وآراء

2018-03-14 03:31:25  |  الأرشيف

زارني الشيطان .. بقلم: ميس الكريدي

شيطان الكتابة يراودني في هزيع الليل الأخير ..
كم من امرأة عشقت رجلا انتهازيا ؟!!!!
وكم من منزل بنته المصالح ؟!!
وكم من علاقة اغتالتها الخيانة ..؟!!!!
وكم من خيانة أنقذت زيجات في الشرق ؟!!!!
وكم من قبلة للبيع في دعارة الشرق المعلّب في أجهزته الجنسية ؟!!
وكم من امرأة انتظرت حبيبا ......وحاك الحبيب انتظارها شالا وأهداه لامرأة أخرى ..
وكم من امرأة فصّلت ملاءات سريرها على قياس كل زائر ....ولو كان عابر ..
هي الحياة ..
وكل ما فعله اللاهوت البشري هو بناء سجن.. مساحته الحياة ...
نحن اخترعنا ..الرعب والمرعب ..والعابد والمعبود.....حتى العبودية قد تتحول متعة .....وتحوّلت وأورثتنا كل هؤلاء العبيد ....
شيطان الروح يراودني عن لساني ...لعلي أفضحني ..فأكتبني عبرة لنساء لايعتبرن في الحب من أية عبر .....
شيطان.. حاضر ..قادر .....يمكنني من نفسي على نفسي فأستدعي رحلات على صفحات روايات صنعت ذاكرتي وقلمي ووجهي وقلبي الطائر ....قلبي طائر فنيق وعيوني أسطورة ......
وبلادي لم تتخلص من أميتها وتمارس جهلها وجهالتها على أعمارنا المهدورة في عشقها الحرام .....
كل الرسائل الخالدة عاندتها جاهلية عصرها ...
وكم نحتاج إلى الجرأة لنواجه الأمكنة والأزمنة ....ننام ليلاتنا المقهورة ونخدر أحزاننا لأجل الحياة .....
نتوارى من أنفسنا .....ونمارس موبقاتنا في الخفاء حتى عن ذاكرتنا ...نقطع ألسنة ضمائرنا حتى لا تكلمنا في منولوجاتنا السرية .....نمارس أنفسنا في سرية ...
نتسلق انتهازيتنا البشرية ونحشوها شعارات ...
ذلك الحبيب المنتحل رجولته للحظات ...
تلك المرأة الساهرة على برامج الاتصالات تذرع الواتس والماسنجر والايمو والفايبر ..
تستنشق لحظة حب في زمن عجاف ...وتطيل النظر إلى البروفايلات المتعددة العشق والعاشقين ...
((هو الحب .....كذبتنا الصادقة ......))
نحن نستعذب الكذب اللذيذ والوهم اللذيذ والألم اللذيذ.....
ويغلق في وجهها تلفونه .....ليعصف بها عويل كبريائها ......
تستنطق الله والأرض ...وتتنقل بين السماء والسماء ...تقطف لمسته من على أجفان أحلامها .......وتختنق في دموعها .....وتعتقد أن نزار قباني قال ما يعرفه كل الرجال ..
وتغالي في هدرها العاطفي .. كلها دمعة ...وتظن أن حبيبها لحظة انهمارها سيستحضر الشعر ويعرف أن:(( بعض النساء وجوههن جميلة وتصير أجمل عندما يبكين ))
تقف على بوابة مرآتها تلج أنوثتها .....ولا تعرف أن الولائم تحتاج تعدد الأصناف ..والجنس وليمة ..
يشبع الرجال من هذيانهم الجنسي ....وتتحول النساء طفلات ....ولحظة تنتظر التفافه القدري على جلدها المندى وتستعد لاحتضان نفسها واحتضانه ... يكون في الحمام ..يستحم منها كما علموه .....يتطهر منها ......وتواكبه في امتثالها لاغتسالها من رجس شيطانها ......كيف أمة ترجو عزتها ونساؤها يغتسلن من عطائهن ...؟!!!!!!
 
 
عدد القراءات : 4853
التصويت
هل انتهى "داعش" فعلا شرق الفرات؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019