الأخبار |
فنزويلا.. تصعيد جديد بين السلطات والمعارضة عقب تمرد عسكري فاشل  عفرين في قبضة الاحتلال: «تتريك» مع «حبّة مسك»!  الرد الصاروخي والرد المضاد: نحو قواعد جديدة للصراع.. بقلم: علي حيدر  إسرائيل... ذراع «حلف وارسو» الجديد  روحاني ينتقد حجب مواقع التواصل: ليست لدينا وسائل إعلام حرّة!  سباق بين «الإدارة الذاتية» وأنقرة إلى موسكو.. و«الآمنة» على طاولة بوتين وأردوغان … أميركا تسلح «قسد» لضرب التفاوض مع دمشق.. وماكغورك: لا نملك خطة لما بعد الانسحاب!  الاتحاد الأوروبي يوسع عقوباته ضد الشعب السوري بذرائع واهية  «حرييت»: وصول تعزيزات أميركية إلى الحسكة … روسيا توزع مساعدات إنسانية في منبج  أسباب التقنين نقص «الغاز» ونقص الطاقة من محطات التوليد  ماذا بين دمشق وكردها؟.. بقلم:عقيل سعيد محفوظ  قادرة على شن ضربة نووية... الكشف عن قاعدة صواريخ سرية في كوريا الشمالية  صحيفة: وثائق خطيرة تكشف استعداد مسبق لإسرائيل لضرب دولتين عربيتين بالنووي  السويد تصف المفاوضات بشأن القضية الكورية بـ "البناءة"  حطة لتوسيع مطار دمشق الدولي لاستقبال 15 مليون مسافر     

تحليل وآراء

2018-03-08 17:26:37  |  الأرشيف

لمن يقرع «الكيماوي»؟.. بقلم: عبد الرحيم أحمد

في أصعب الظروف وأقساها ميدانياً وسياسياً، وفي الوقت الذي كانت فيه مراكز التحليل السياسي والعسكري تروج لسقوط الدولة السورية خلال أيام وأسابيع مع تمدد تنظيم داعش الإرهابي آنذاك وسيطرته على مساحات كبيرة، لم يُقدِم الجيش العربي السوري على استخدام أي نوع من الأسلحة الكيميائية التي تروج لها التنظيمات الإرهابية ورعاتها الغربيون.
والسؤال الذي يطرح نفسه اليوم، مع استعادة مسلسل الاتهامات للجيش العربي السوري باستخدام غاز الكلور ضد المدنيين في الغوطة الشرقية: ما هي الفائدة التي سيحققها الجيش العربي السوري من استخدام غاز الكلور أو غيره في الغوطة لقتل بضعة أشخاص (غالباً مدنيين وأطفال) كما اعتادت أن تعلن التنظيمات الإرهابية عبر أذرعها الإعلامية؟ وما هي الفائدة وهذا الجيش يحقق تقدماً سريعاً وبشكل يومي وسط انهيارات متلاحقة في صفوف التنظيمات الارهابية؟‏
لن يأتي الجواب ممن يوجه الاتهامات، لكن من يتابع مسار هذه المزاعم منذ بداية الحرب الإرهابية ضد الدولة السورية، يلاحظ أنها لم تكن تظهر على المنابر الإعلامية ولسان المسؤولين الغربيين إلا في لحظات انهيار المجموعات الإرهابية واقتراب هزيمتها. وما يجري تسويقه اليوم من اتهامات مترافقة بإطلاق تهديدات أمريكية بالتحرك ضد سورية فيما لو ثبت استخدام الكيميائي، ليس سوى تنفيذ لمخطط مشترك بين الدول الغربية وأدواتها الإرهابية، أي تحضير المشهد لتبرير عدوان امريكي محتمل ضد الجيش العربي السوري.‏
الولايات المتحدة وفرنسا أسرعتا للدعوة إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي، بحجة عدم تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 2401 بالرغم من أن هناك موعداً حدد في الرابع عشر من آذار لمناقشة الموضوع في المجلس!! لكن سرعة انهيار الجماعات الإرهابية في الغوطة أمام الجيش العربي السوري وخطورة هذا الأمر بالنسبة للمخطط الأمريكي الغربي لسورية دفع واشنطن لاستعجال الجلسة وعدم الانتظار!!‏
ربما تفكر الولايات المتحدة بارتكاب حماقة ما، تريد أن تبررها عبر جلسة نواح ودموع على الأوضاع الإنسانية في الغوطة فهل تقدر؟ من تابع خطاب الرئيس فلاديمير بوتين أمام البرلمان الروسي قبل أيام وما حمله من رسائل للغرب يدرك صعوبة ارتكاب الإدارة الأمريكية أي حماقة جديدة في سورية، وأن التحرك الغربي القلق في مجلس الأمن هو انعكاس واضح للفشل وعدم القدرة على المواجهة في الميدان السوري.‏
قد تكون التنظيمات الإرهابية تقرع ناقوس الكيميائي لاستجداء التدخل والحماية الأمريكية، فأوسكار الترضية التي تطمح إليها كفيلة بأن تجعلها تعيد تمثيل المشهد مرات ومرات، لكن عندما تطفأ الكاميرات ستكتشف تلك التنظيمات أن صوت الميدان وصورة الواقع أقوى وأبقى.‏
 
*- مدير عام وكالة سانا للأنباء
عدد القراءات : 3739
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019