الأخبار |
ماي لا ترى بدائل لخطتها حول "بريكست"  ارتفاع عدد قتلى حرائق غابات كاليفورنيا إلى 76 شخصا وأكثر من ألف مفقودين  ترامب: الوقت مازال مبكرا لاتهام ولي العهد السعودي بقتل خاشقجي  الجيش يحرز تقدماً كبيراً في تلول الصفا بريف السويداء الشرقي ويبسط سيطرته على منطقة "قبر الشيخ حسين" ومناطق أخرى بريف دمشق الجنوبي الشرقي  قراءة أكاديمية للموازنة: هل راتب الموظف أجر أم معونة اجتماعية؟  إصابة 15 فلسطينيا برصاص الاحتلال في الضفة الغربية  محكمة مصرية تؤيد إدراج مرشح رئاسي سابق على قوائم الإرهابيين  تركيا تعهد بـ«المنزوعة السلاح» إلى «النصرة» بغية التفرغ لتل أبيض! … آخر جيوب «داعش» في بادية السويداء بات بقبضة الجيش  في ذكرى أول تفجير .. حكاية صمود إدارة المركبات في حرستا  الذهب في سورية يقفز لأعلى مستوياته في 11 شهراً  نجاح العطار.. نائب الرئيس الأسد تنعي زوجها  الجولان أرضٌ سورية.. سنعيدها حرباً أو سلماً.. بقلم: فراس عزيز ديب  تعددت أسباب نكبة مزارعي الزيتون في زيتهم وإجراءات المعنيين لا تعوض الخسائر!  كليتشدار أوغلو: أكثر من 100 صحفي في سجون نظام أردوغان  جسر الثورة مغلق للقادمين من الأزبكية لمدة أسبوعين  مخابر التموين تحذر: أغلب المنتجات التركية المهربة غير صالحة للاستهلاك  في ذكرى الحركة التصحيحية .. وفد إعلامي رياضي يزور مدينة النبك وصروحها الحضارية ويشارك في مهرجان (سورية الفرح والانتصار)  الحكومة التشيكية تعتزم إقامة دار للأطفال الأيتام في سورية  واشنطن تواصل تهديداتها بمحاربة مشروع أنابيب غاز ألماني روسي     

تحليل وآراء

2018-03-01 11:21:40  |  الأرشيف

بين الجرأة وفتق الضمير اللبي... إلى أساتذتي كمال خير بيك وغسان خير بيك وأختي دلال المغربي...بقلم: محمد خالد الخضر

إن ضعف وهشاشة البنية الثقافية دفعت بالكثيرين للانزلاق في مهاوي لا يحسدون عليها .. فكثير من الذين عزلوا من مناصبهم قبل عام 2011 بشكل عادي أو غير عادي ,. وهذه حالة صحية في السلوك الإداري والقانوني ..أوجعتهم ظاهرة التبديل .. بعد عام 2011 انشق أغلبهم فمنهم من ذهب إلى تركيا وأبرز بطاقته أمام عدسة الكمرة المتآمرة أو المأجورة ومنهم من ذهب إلى دول أخرى وقام بذات الفعل كونه أصيب بمرض (الكرسيان ) وهي عبادة الكرسي متأملا أن تزول أركان الدولة ليكون في أركان دولة أخرى حتى ولو كانت هذه الدولة على فتات الغرباء ..هذا الأمر تسربت عدواه بشكل أو بآخر لحالات اجتماعية متباينة فتأثر بها من هم على غير ثقافة وغير فهم لإشكاليات الحياة .
منذ أن بدأت المؤامرة تحاول أن تعصف بأقدارنا انشق عدد من أدعياء الأدب والثقافة آملين أن يكون كل واحد منهم وزير ثقافة أو وزير شيء آخر ليس مهما ما هو هذا الشيء ولكن المهم هو كلمة وزير فمنهم من كان له نفوذ ومنهم من كان في بداية نفوذه ..هؤلاء سمو من أحرق وسرق ونهب وخطف واغتصب وأحرق البيوت والمكاتب والأشجار والبساتين لخدمة الكيان الصهيوني بالثوار ليقوموا بفعلين .. الأول هو تقديم خدمة مجانية للصهاينة مقابل توليتهم في دولة أخرى والثاني هو مسح كل ما هو ثوري حقيقي وأخلاقي من ذاكرة التاريخ فتأخذ الثورة بذلك معنى الفجور والدعارة ..ثم تتطور الحالة فتضعف الثقافة لدرجة أن هؤلاء بعد أن انتصرت رآبيل سورية بدأوا يلقون الستار على الخونة والعملاء ويحاولون الإطاحة والتشويه بكل من هو وطني وكان ثابتا في المواجهة أمام مؤامرة الصهيونية وأتباعها وهذا أمر أصبح مكشوفا للعيان في الوقت الذي يجب أن ينشغل العسكري والمثقف في المواجهة أصبح المثقف يدير ظهره لمن غير المفاهيم ويجعله في مقدمة الثقافة المتوقع أن تكون قريبا بعد تحولات الوضع المنتصر .. ولا يخفى على أحد أن الأداة الزرقاء المصنوعة بعقل موسادي صحائف تخدم هذه الظاهرة لتصبح أدوات هدامة لقتل العقلية الوطنية ..ولا أرى في منظور مدعيا أو صاحب قلم يوجه قدرته لكشف من غدر ببلاده في بداية الحرب لأقول عن هذا القلم إذا ادعى أنه يكافح الفساد إنه قلم صادق وأشمل بذلك على الساحة القائمة كل العرب من سوريين وفلسطينين وعراقيين وسوى ذلك .. وإلا لماذا فعل فعلتهم أغلب الأدباء وبالو في وجوه أدعياء الفهم ومرت فعلتهم بأمان وسلام ..(لا من شاف ولا من دري ).. ولو كلف أي دعي على الفيسبوك نفسه ووضع اسم من الأسماء التالية على غوغل في الوقت الذي يسخره للبحث عن أشياء أخرى لوجد  كم هي واجباته كثيرة أمام وطنه .
ماذا كتب شوقي بغدادي في موقع العربية وكيف سمى هؤلاء ثوار بعد أن كان عضوا في اتحاد الكتاب العرب وسيارته من القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي .. كيف يسمي جمال شحيد هذا الحراك الجاهل بالثورة ويقول أنها بدأت من الأرياف وامتدت إلى المدن وكتبه تطبع وتنشر تحت مظلة من يثور هو وهؤلاء عليهم .. وماذا كتب سعد الدين كليب في موقع سمته الزعابيب بالثورة السورية وهو ينتقل بين الحواجز من دمشق إلى حلب وبالعكس ويمر على خط عسكري ببطاقة سورية رافعا رأسه إلى الأعلى .. ولماذا جماعة (فيس بيك ) لا يتساءلون من الذي أعطى صنم التمر خطيب بدلة حق النشر في أغلب الوسائل الإعلامية ثم ذهب وعلى الأغلب أكثرهم يتواصل معه .. في الوقت الذي لم يستمع أحد آنذاك لا لصوتي ولا لصوت ديب حسن ولا لصوت علي عقلة عرسان ولا لصوت أحد .. لماذا لم يذكر أحد الحادثة التي حصلت مع رياض نعسان آغا وتحولاته وهو الذي وصل لمرتبة مستشار وعين سفيراً في دولتين ووزيراً كيف أخفى هذا الخبث وهو لا زال يُنظّر بوقاحة على الجميع ..هل يتساءل النادي العائلي في دمشق عن نصر الحريري ومجونه فيه  لماذا الأخوة الفلسطينيون الذين نزلوا إلى الدبكة لم يخبرونا أن محمود درويش كان يرفع علم الكيان الصهيوني في روسيا باسم الحزب الشيوعي راكاح وكثيرون يدبكون على أغنية مرسيل خليفة بين ريتا وعيوني بندقية ولماذا لم يؤنبوا سميح القاسم على انتسابه للحزب الشيوعي اليهودي ولماذا لم يسألوا فدوى طوقان لماذا ذهبت مع عمها قدري إلى بيت موشي ديان ولماذا لم تقيم احتفالا واحدا لكمال ناصر وغسان كنفاني ودلال المغربي أنتم وبقية العرب في الوقت الذي تغازلون يوميا عشرات النساء على أغنية ريتا والبندقية علما أنني أتشرف أن أساتذتي منذ نعومة أظفاري كانوا أدباء فلسطينيين
أما الصبايا (صاحبات اللايكات ودخيل عينك ودخيل روحك وما أجملك وما أحلاك ) يا صبايا ما تسمعنه من المديح هو ضرب من الكذب فلا تدفعن بصمة الشرف مقابل كذبة سيدفعكن التاريخ ثمنها غاليا اقرأن صحيحا ثم ابصمن لأن البصمة جزء من الشرف .
وثمة أمر أريد أن أقوله إذا أحببنا بعضنا يكبر الوطن بنا ووطنكم في حرب قد تطول وقد تقصر تعالوا معا ندرس كيف كان عنترة العبسي ينتصر بمفرده وهو شاعر واحد أو نتم عشرات الشعراء والأدباء لقد ذكرتموني باليعاسيب

 

عدد القراءات : 5156

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018