دمشق    22 / 09 / 2018
البحرية اللبنانية تنقذ من الغرق عشرات المهجرين السوريين  لاريجاني: الأمريكيون يقودون إرهاباً حكومياً  الدفاع الروسية: غدا تفاصيل تحطم "إيل 20" ونشاط الطيران الإسرائيلي  "داعش" يتسلم شحنة من الكلور والسارين في المنطقة منزوعة السلاح  عقب هجوم الأهواز.. بوتين يؤكد استعداد موسكو لتفعيل التعاون مع طهران في مكافحة شر الإرهاب  الرئيس الأسد يبرق معزيا الرئيس روحاني بضحايا الهجوم الإرهابي الجبان في الأهواز  برلماني إيراني: المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم الأهواز جاءت من كردستان العراق  "التحالف الدولي" ينقل قياديين من "داعش" من الريف الجنوبي الشرقي لدير الزور إلى جهة مجهولة  الخارجية الروسية ترد على مزاعم مساعدة أسانج للهروب من بريطانيا  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  بعد "جماعة الأحواز"..."داعش" يتبنى الهجوم على العرض العسكري في إيران  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  سورية تدين الهجوم الإرهابي في الأهواز الإيرانية: رعاة الإرهاب لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهم  "فلورنس" أوقع 43 قتيلا في الولايات المتحدة وخلّف خسائر بعشرات المليارات  تركيا تخطط للتحول إلى استخدام العملات الوطنية في التجارة مع فنزويلا  حزب الدعوة العراقي يقرر أن يكون العبادي مرشحه الوحيد لرئاسة الحكومة المقبلة  دراسة جديدة... المشاوي أكثر ضررا من السجائر  الحُديدة ومعركة كسر العظم  نيبينزيا: سنواصل تحقيق عدم تسييس مسألتي مساعدة سورية وعودة المهجرين  صحيفة: هذه القرارات تجبر الفلسطينيين على قبول "صفقة القرن"  

تحليل وآراء

2018-02-18 13:54:17  |  الأرشيف

لغز التصوف وإلهي الذي اكتشفت ... بقلم ميس الكريدي

هل أمسك بالقلم أم يمسكني ؟!!!
تصادفني روحي فألبسها وتلبسني يتلاشى جسدي فأمر من نفسي إلى نفسي
أتحلل....ويكتبني الإله الذي يسكنني ..ولا أراني .....بل أراه ..هو الوجود والموجود ليس أنا ........
أكتب لكم طلاسمي ..وأعلنها عليكم مقدسات ..كل المقدسات لابد أن تكون غامضة حتى يظل الإله لغزا يتكاثر حوله المجتهدون ...يتفقهون بنسج اللغة لتكون طريقا إلى كل شيء إلا الإله ...
أنبيكم بطريقتي وطريقي إلى الإله الذي اكتشفت في مسيرتي الصوفية ...ما أكثر الآلهة حين نقرر الإيمان ..وأنا آمنت بي ......
على فوهة البركان ...من فوهة البركان ...وأنا أتحول إلى بركان .....تنصهر دواخلي وأنصهر .....وفي لحظة الذوبان أرشق قطعي لتكون بقيتي وبازلت أرضي السمراء ....وأتصخر ...ثم تفركني الطبيعة الممهورة بقسوتي ....ومسحوقي يغطيني وأستيقظ كل ليلة من مهدي إلى لحدي وأعود ......أي معجزة حين كل ليلة تعود ...
كل ما أذكره لحظة أقرر الكتابة هو انفجاري   .....وعلى الورق أو الأثير أو أي وسيلة ترسمني ..وجهي أو أثري ...يسقط المختلف ......مساقط الكلمات ....مرتسماتها الهندسية .....مهابطها .......أخيلتها ......ليس بالضرورة أن تشبه ثورة الروح وتحولاتها وانبلاجها من الشرنقة أو تحولات الطبيعة .......
قد تأتي هادئة ملتفحة بحزن الهدوء وهدوء الحزن ......قد تكون عاصفة من حروف .......قد تكون ضجيجا .......قد تكون ربيعا مداهما بدون تعاقب نظري للفصول ........
وقد تكون مجرد همهمات ونفحات من نفس يداعبها اشتياق الحب .....أو استرحامه ......أو ابتهالات استسقائه ......
أصلي على أوراقي صلوات استسقائي وأمطر بعضي وكلي ......
إني أتحول في ليلاتي .....إني أبدل جلدي ....إني أتقطر ...أنواعا مختلفة من القطرات .......ألملم وجهي عن وسادتي كل صباح ...أنا مخلوق كامل التصوف الآن أتجهز لإعلان رسالتي ...ووجه الإله الذي تقمصني .....ولا أحتاج أتباعا لنصرتي ...سأكون التابع الوحيد لرسائلي..
لي معجزتين وإعجازي ....أني أتحول في الليل.....رياحي تزور كل أصقاع الانسانية ترتحل بين الدمعة والبسمة وتتزوج الشيطان والملائكة بالمتعة ذاتها..
تزور كل القبور والمقدسات وتمر من بين أذرع العشاق لتبارك كل الصادقين في لحظاتهم ونزواتهم وحقائقهم ..
معجزتي تقطري وتكاثفي وولادتي كل ليلة بشرا يؤكد آدميته في نبض متسارع يجوب السماء ساريا وراجعا ....
ما أوسع الكون وما أضيقه ...يحصده خيالي في ليلاتي مرات ومرات .....
أنا لست لحمي ودمي أنا لحمكم جميعا مستباحا ومقدسا ومذبوحا بالحلال وبالحرام .....
سقطت من ذاكرتي كل الخرافات وامتزجت بها وأعدت إنتاجها برحيل يعقبه رحيل وأنا مكاني يزورني الإله وأعتنقه ثم أكفر به  وأنكره فإذا هو أنا وأنا هو ولحني منتج مثله لأكسير الحياة ......
هاأنا أكتبني .........
أمارس هويتي .....
أمارس قدسيتي في لوحة وجودي .....الشعر والفلسفة والله والخوف ورائحة الدم والبقاء والفناء والإيمان بالخلود .....والخلود في الإيمان .....وأنا أعلن خلودي .....قد اكتشفت خلودي ......وما الآلهة إلا الخالدون والخالدات ..
أنا......لا تحاسبني على عشق الأنا ...لولا الأنا ما كان كل الكائنات ...
يا معجزتي ...في انتقالي بين أرحام الأساطير ...إني أتخلق في خلقي وخلق ما أخلق من عوالمي المخلدات ..
كعادتي قادني شيطاني المتلبس أناملي الآن إلى خطيئة الاعتراف ...وغرقت في الوحي وامتزجت بالرسالة والرسول والمرسل ..ونحن ثلاثتنا ....أنا .......رب ومتلقي وبينهما رسالة وحاملها .......
قد مارست نفسي بحيث لا تندم نفسي ....ولا تنكرني ......
 

عدد القراءات : 4592

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider