الأخبار |
ماي تنجو من "سحب الثقة"  قناة عبرية تكشف النقاب عن تفاصيل جديدة حول "صفقة القرن"  وهاب: لو حضر الرئيس الأسد القمة الاقتصادية لتراكض الرؤساء للحضور  رونالدو يمنح كأس السوبر الايطالي ليوفنتوس على حساب ميلان  واشنطن تعلن وقف العمل بمعاهدة الصواريخ المتوسطة في الموعد المحدد  أردوغان يكشف العدد الحقيقي لقتلى الجيش الأمريكي بانفجار منبج  مايك بنس: بعد أن هزمنا "داعش" في سورية قواتنا تعود إلى الوطن  بايرن ميونخ يتخلى عن حلم الشتاء  مصدر ينفي الأنباء عن محاولة اغتيال بوتين في صربيا  الخارجية الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بوقف الاستيطان  بيسكوف يكشف عن أولويات بوتين  مسؤول أمريكي: مقتل 4 من جنودنا وإصابة 3 في انفجار منبج  المقداد: علاقات التعاون بين سورية واللجنة الدولية للصليب الأحمر عميقة وقوية  ماليزيا ترفض استضافة فعاليات يشارك فيها كيان الاحتلال الإسرائيلي  ارتفاع موج البحر يحدث أضرارا في كورنيش بانياس  قاسم يؤكد فشل المشروع الأمريكي في سورية  كأس آسيا 2019.. إيران تحتفظ بالصدارة بتعادل سلبي مع العراق  منتخب اليمن يودع كأس آسيا بهزيمة ثالثة أمام فيتنام  الخارجية الإيرانية: إطلاق القمر الصناعي لا يعد عملا عسكريا  ظريف: لقد أدرك العالم أن أمريكا باتت بمثابة "الملك العاري"     

تحليل وآراء

2018-02-13 03:30:03  |  الأرشيف

العبودية مستمرة في القرن الحادي والعشرين.. بقلم: جهاد الخازن

توافرت لي من مصادر الميديا التي أعتمد عليها، معلومات مهمة عن «الناس اللي فوق» و «الناس اللي تحت» أراها تستحق أن تُعرَض على القارئ.
زادت ثروات أغنى 500 شخص في العالم ترليون دولار سنة 2017، وتقدم مؤسس أمازون جيفري بيزوس على الجميع بثروة بلغت 123 بليون دولار، بزيادة 34.2 بليون دولار على سنة 2016. الشريك في تأسيس مايكروسوفت بيل غيتس بقي سنوات وهو يحتل مركز أغنى أغنياء العالم إلا أنه هبط السنة الماضية إلى المركز الثاني بعد بيزوس بثروة بلغت 91.3 بليون دولار. مسكين غيتس. يا حرام.
في السنة نفسها زادت ثروة 38 بليونيراً صينياً بمبلغ 177 بليون دولار فقط. أما أغنى 27 روسياً فزادت ثرواتهم بمبلغ 29 بليون دولار لتصل الى 275 بليون دولار.
هل ما سبق أرقام حقيقية، أم أنني خُدِعت بلعبة «مونوبولي» في مؤامرة صهيونية غاشمة؟
في مقابل أثرياء العالم نشرت منظمة اليونيسيف تقريراً عن أخطر الأماكن للأطفال سنة 2017. هي قالت إن حوالى 700 طفل قتِلوا في أفغانستان في الأشهر التسعة الأولى من السنة الماضية، وإن القتال والقتل مستمران. والحال في السوء ذاته في جمهورية أفزيقيا الوسطى حيث أدت الحرب إلى ترك حوالى 150 ألف مواطن مساكنهم. ثم هناك الكونغو والقتل فيه، والتقرير يقول إن المدارس لا توفر حماية للأطفال. بعد ذلك هناك الإرهابيون من بوكو حرام الذين يستعملون الأطفال في عمليات انتحارية، ويتبع ذلك العراق حيث قتِل أطفال كثيرون في غارات طائرات الحلفاء ضد داعش، وسورية حيث الحرب الأهلية في عامها السابع والأطفال في مقدم ضحاياها.
تقرير اليونيسيف يتحدث عن أطفال المسلمين الروهينغا الذين فرّوا من ميانمار بعد هجوم القوات الحكومية عليهم وقتل أطفالهم على الطريق. موت الأطفال حدث يومي في الصومال حيث يجنّد إرهابيو «الشباب» الأطفال، وفي اليمن حيث الحرب مع الحوثيين مستمرة منذ سنتين، وأخيراً هناك أطفال أوكرانيا الذين يواجهون خطر الموت بسبب القتال المستمر أو المتفجرات على الطرق.
هل هناك أسوأ مما سبق؟ لن أقول إن هناك ما هو أسوأ وإنما أقول إن العبودية الجديدة في سوء حال الأطفال حول العالم. شركة «نستله» وجدت سنة 2015 أن هناك عبودية في إنتاج بعض ما تصدِّر حول العالم. والشركة اعترفت بما وجدت وأوقفته فوراً، وأصبحت جزءاً من النشاط ضد العبودية في القرن الحادي والعشرين.
«سي أن أن» وزعت شريطاً تلفزيونياً عن سوق للعبيد في ليبيا حيث يُباع الهاربون من بلادهم في أفريقيا في محاولة للوصول إلى أوروبا، ورقم «العبيد» بلغ 40 مليوناً. الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قال إن سوق العبيد فضيحة وجريمة ضد الإنسانية. كان رئيس ليبيا السابق معمر القذافي يضع المهاجرين من الأفارقة إذا وصلوا إلى ليبيا في ما قد نسميه «معسكرات اعتقال» في الصحراء، إلا أنه لم يحاول بيعهم. هناك الآن تجار «رقيق أسوَد» في ليبيا، والضحايا من كل بلد. وقد قرأت وصف بعض النيجيريين كيف بيعوا وكيف أرغِموا على العمل ليل نهار عند «مالكيهم». المهم الآن أن الأمم المتحدة ودول أوروبا تقوم بحملة لوقف الإتجار بالبشر، فلا أقول سوى أنني أرجو لها النجاح… فوراً.
 
 
عدد القراءات : 3890
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3465
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019