الأخبار |
خفايا الحياة لدى داعش.. الخوف هو المسيطر.. بقلم: إبراهيم شير  أميركا أبلغت شركاءها في «التحالف» أن قواتها ستغادر سورية «خلال أسابيع» … لافروف: «ضامني أستانا» اتفقوا على خطة «الخطوة خطوة» لاستعادة إدلب  مقتل طفل يمني وإصابة 3 أشخاص بغارة للعدوان السعودي على حجة  عمليات إنزال جوي أميركي مشبوهة في ريف دير الزور … أنباء عن «صفقة» بين «التحالف» وداعش تنهي التنظيم شرق الفرات.. و«قسد» تنفي  مواقع معارضة تروج «لخطة الجربا» العدوانية … «مسد» يتمسك بمشروعه الانفصالي  بعد تفعيل «إس 300» في سورية نتنياهو إلى موسكو الخميس  بهدف إخلاؤه من المهجرين المحتجزين.. فتح ممرين إنسانيين لخروج المواطنين من «الركبان» بدءاً من الثلاثاء  من وارسو إلى سوتشي.. هل معركة إدلب هي الحل؟  «الاتصالات» لا ترغب في الحديث عن الموضوع وتتركه للجمارك … التجار يرفعون أسعار الموبايلات بينما لا صحة لشائعات رفع الرسوم الجمركية  لدعم غوايدو... أمريكا ترسل 3 طائرات إلى كولومبيا  وثائق تكشف استغلال فرنسا لثروات تونس منذ فترة الاحتلال حتى اليوم  قوات صنعاء: 508 خرقا في الحديدة و64 غارة للتحالف خلال 72 ساعة  إلى اين سيذهب الدواعش بعد هزيمتهم في سورية؟  الحرس الثوري يهدد السعودية والإمارات بالثأر لدماء شهداء هجوم زاهدان  خطوة ناقصة للمبعوث الأممي الجديد إلى سورية  هيذر نويرت تسحب ترشيحها لمنصب السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة  نصر الله: المقاومة ازدادت قوة في مواجهة "اسرائيل" وعدونا يعرف ذلك  اجتماع موسع لرؤساء المجالس المحلية.. مخلوف: التشارك مع المجتمع المحلي لإعادة بناء ما خربه الإرهاب  السيسي: عدم تسوية القضية الفلسطينية سبب اضطراب الشرق الأوسط  نائب الرئيس الأميركي يدعو الاتحاد الأوروبي للاعتراف بغوايدو رئيسا شرعيا لفنزويلا     

تحليل وآراء

2018-02-03 10:12:52  |  الأرشيف

سأرتدي جسدي ...بقلم ميس الكريدي

ردم كبير في الذاكرة ..   

سيف النسيان يقطع رؤوس لحظاتنا ....

هل سأتقن الكتابة عن نفسي وأن أتصالح مع الزمن وأصعب مصالحة للمرأة هي مصالحتها مع الزمن .....

كيف أمارس الخطايا الورقية و روحي مثقلة بأغلال السماء.. ملجومة إلى الأرض ..مثقلة أرواح النساء بعيون المراقبين ...والشرق معتقل للحب ..

يا هذا العمر المسجى على قيوده ...كيف تطير الأرواح من رزح هذا الثقل ..ثقل الزيف ..والصدق لعبة الشجعان .....

ثارت فينا كل قنابل الإجرام ولم تثر فينا نفحات الوجدان..

نخاف من أنفسنا ...نخاف من همس الليل يوشوش الأجساد الملتحفة نارها في صمت ...

نحتقر إنسانيتنا في قاع مجتمعات النفاق .....

نجوع حتى تتكالب علينا جائحة الوجدان .....نخاف من لحظات النشوة ...نخاف من انسكاب العاطفة ونتخفى من أنفسنا ..

نمارس كل العادات السرية في مهد أعمى ....

نزور الصور العارية  مثل لصوص العتمة ...نسترق متعتنا في صمت الجبان ..

كان يا ما كان ....

عشق يتلطى غفلة الحياة .....وانتظار يواري شبق انتظاره .....

ومدافن لسنوات العمر ننسى أن نزورها ......

هل تجرأين أن تمارسي اعترافا آدميا على مذبح الشرف ؟!

هل تجرأين على إطلاق النشيج ؟!!

هل تجرأين أن تستصرخي الربيع في غمس التصاق الجسد بالجسد معتقا بخمره ....معانقا جمره ....مسكونا برائحة جلد حواء لحظة ولادة آدم العاشق في حضنها البتول ؟!!

يكتبون عن النساء ..ولا يكتبون ...يقفزون كالديوك ...يحتقرون فعلهم الذكوري  ..يمارسون عهره ..يشترون الستائر قبل البيوت ......

يتحدثون عن فحولتهم ويسقطون في امتحانات الرجولة ........

أحاول كلما شرعت بالكتابة أن أحطم الأصنام ..أنقب عن معبد كانت تعبد فيه النساء ......

تستعبدني أفكاري فأدخل زنزانة الخوف وأتراجع عن ممارسة الحياة ..

لم أنجح لحد اليوم في رسم امرأة تتعرى على ذيل السرير ..غرف النوم تجوح خواءها ..وعذرية النساء تتمزق فوق صفحات عقود النكاح ...

مازلنا ننصب للروح محكمة وللوجد مشنقة ونؤمن بمقصلة القلوب ..

كيف أعلم طفلتي الطيران وأجنحتي تقصها ألسنة الشوارع ..وأخاف مني ومنه ....ويخاف من جسدي ويأكله ...

وينكر نفسه وينكرني ...

ضممت ذاكرتي حزمة نعنع بري ......واستنشقت عبيرها ...وأصابني الرعب من انفلاتي في مساحات أنوثتي الملغاة بتقادم الزمن ..

هل تجرأين على الكتابة  ..والكتابة متعة محرمة كما همهمات الاختلاج ...ترتعش قصاصات الورق المخمر في محراب نيرانها .......يتشمع جلدها ..يهرب من أصابعه ...ويخفي عيونه بعد ارتشافها ...وأوديب مازال يعشق أمه ومن بعدها يقتلع عيونه الآثمة ......

هذا الشرق المنقب الوجدان يستعصي على لغة العطاء .....

عدد القراءات : 3773
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3471
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019