دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  هذه هي البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  مسؤول أمريكي: واشنطن وموسكو تعملان من وراء الكواليس لحل الأزمة في سورية  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

تحليل وآراء

2018-01-26 17:01:06  |  الأرشيف

خبير عسكري: القوات التركية تتخبط في "مستنقع عفرين" جراء سوء التحضير

رأى فلاديمير يفسييف نائب مدير معهد بلدان رابطة الدول المستقلة والخبير العسكري أن القوات التركية أساءت التحضير لعمليتها ضد الأكراد في شمال غرب سورية وفي الواقع هي تتخبط في مستنقع عفرين.
 
وخلال كلمة في اجتماع "الدائرة المستديرة" تحت عنوان "العملية التركية في عفرين: الصراع من أجل الحصول على مناطق النفوذ" علق الخبير الروسي على النتائج المؤقتة للعملية العسكرية التي تقوم تركيا بتنفيذها في القسم الشمالي من سورية واصفاً إياها بعد أسبوع كامل من بدايتها تقريباً بأسوأ الأمثلة على العمليات العسكرية.
 
وفي هذا السياق رأى يفسييف أن السبب في قيامه بإطلاق هذا الوصف يعود لعوامل عدة:
 
- عدم وجود قوات تركية مدربة كافية لتنفيذ هذا الهجوم في حين أظهرت قوات الجيش السوري الحر أنها عاجزة عن تنفيذ هذه المهمة. كان يجب أن يكون تعداد القوات التركية يزيد عن تعداد الجماعات الكردية بمقدار 2.5 مرة على أقل تقدير. وذلك مع الأخذ بالاعتبار أن تعداد الجماعات الكردية كان يتراوح بين 8-6 آلاف إلى 15 ألف عنصر (وفي حالة إعلان التعبئة قد يصل إلى 30 ألف عنصر).
 
- في ظروف الأرض الجبلية لم يستخدم الجيش التركي المعدات الهندسية لإزالة ورفع الألغام وتأمين مرور القوافل العسكرية ولذلك كان من السهل أن تتم محاصرتها بتفجير المركبة الأولى والمركبة الأخيرة في القافلة.
 
- عدم تأمين الدعم الجوي لهذا الهجوم.
 
- التركيز علي استخدام قوات الجيش السوري الحر كقوة ضاربة أساسية مع دعمها من قبل المدفعية والدبابات التركية.
 
ومن هذا المنطلق يصف الخبير العسكري الروسي عملية عفرين بالمحاكاة أو بعملية تدل على عدم كفاءة الجانب التركي في تنفيذ العملية الهجومية بل وفي نهاية الأمر على عدم قدرته على ذلك. ولن يتمكن الجيش التركي في هذه الحالة ليس فقط من الاستيلاء على المنطقة بأسرها فحسب بل على محاصرة مدينة عفرين وحدها.
 
هذا وتواصل المقاتلات والمدفعيات التركية عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيش التركي يوم 20 كانون الثاني/يناير الجاري بقصف مواقع وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين تبعها في اليوم التالي عملية برية فيما أعلنت الأمم المتحدة في تقرير لها أن خمسة آلاف شخص نزحوا من منطقة عفرين منذ بدء العملية العسكرية التركية في المنطقة.
عدد القراءات : 3710

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider