الأخبار |
نتنياهو يستخدِم بن سلمان في معركته الانتخابيّة.. و((تل أبيب)): العلاقات مع السعوديّة والبحرين تفوق الخيال والدول الخليجيّة قبِلت بإسرائيل أنْ تكون قائدةً لها ومنحتها التفويض  ليتوانيا تفرض عقوبات على الفريق السعودي الذي قتل خاشقجي  أهداف الرياض من إعادة العلاقات مع قطر؟  نقاش بالكونغرس حول آفاق سحب الثقة من ترامب  ماي تعلن تأجيل التصويت على اتفاق "بريكست"  صباغ خلال لقائه السفير الأندونيسي: توطيد وتعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين  أردوغان: بعد "السترات الصفراء" لن تعطونا دروسا في الديمقراطية بعد الآن  ولايتي: إنهاء العدوان على اليمن مسؤولية العالم الإسلامي  ماي تعتزم إلغاء تصويت البرلمان البريطاني على "بريكست"  ميركل: حل مشكلة الهجرة غير الشرعية يكمن بالتعاون على المستوى الدولي  المركزي الفرنسي: الاحتجاجات تقود نمو الاقتصاد إلى ما يقارب الصفر  تسريبات حول هاتف "Honor View 20" المنتظر  كريستيانو: أهنئ مودريتش.. لكني أستحق الكرة الذهبية كل عام  الأردن .. إطلاق حركة "الشماغات الحمر" على غرارا "السترات الصفراء"  أخطر أسباب "تخدر" الأطراف وفقدان الشعور بها  التربية تصدر قرارات تعيين 2146 مدرّسا  ما هي أهداف “اسرائيل ” من وراء مزاعمها حول أنفاق حزب الله؟  مسؤول روسي لوزير الخارجية الفرنسي: أنتم لا تحترمون شعبكم  سورية تدين أعمال التنقيب غير الشرعية عن الآثار التي تقوم بها القوات الأمريكية والفرنسية والتركية في مناطق واقعة تحت احتلالها     

تحليل وآراء

2018-01-08 03:56:44  |  الأرشيف

أن يصرخ أبو الهول.. بقلم: نبيه البرجي

لا يفترض بأبي الهول أن ينطق. أن يصرخ… أين مصر ؟! أكثر من مرة استعدت ما كتبته «الايكونوميست» البريطانية في آب 1947 «حين تتألق مصر يتألق العالم العربي، وحين تذوي يذوي». لا مصر الآن، لا صوت، لا دور، لا ديبلوماسية..
تصوروا أن تكون مصر (أم الدنيا وأم العرب) جزءاً من «تحالف عربي» حوّل اليمن الى مقبرة. الذريعة أن ايران تدعم الحوثيين. أي حوثيين؟ عدد كل أفراد القبيلة، بمن فيهم الشيوخ والنساء والأطفال (وربما الموتى)، لا يتعدى النصف مليون. هل هؤلاء فقط من يواجهون على كل الجبهات، ويمسكون بصنعاء بعد ألف يوم من الحرب، وبعد آلاف أطنان القنابل ؟
لا سوريا يمكن أن تكون ايرانية، ولا اليمن، ولا لبنان. هم شيء ونحن شيء آخر. حين تكون للأميركيين استراتيجيتهم، وللروس استراتيجيتهم، وللأتراك استراتيجيتهم، وللايرانيين استراتيجيتهم, أين استراتيجية العرب ؟
مجتمعات ضائعة بين الغيب والغيبوبة. لا أحد يصرخ في وجه اولئك الذين يلقون بالمليارات في صناديق القمامة أو في المقابر. لا يكاد يمر شهر واحد دون صفقة طائرات أو قطع بحرية أو دبابات، بمليارات الدولارات.
كلنا نمضي الى صناديق القمامة اذا ما بقينا بين لوثة الغيب ولوثة الغيبوبة. الايرانيون يبنون دولة. الاسرائيليون يبنون سوبردولة. نحن، أهل البداوة، نبني الأبراج والقبور.
أحد الكتبة رأى أن التحديث السوسيولوجي في السعودية ( صالات السينما، الحفلات الغنائية…) لا بد أن تكون له تداعياته الدراماتيكية على البنية التيوقراطية في ايران. تحدث عن الزلزال. آيات الله سيتساقطون على أبوابنا.
هل بجون ترافولتا، يا صاحب السمو، يتم الدخول في الحداثة، وان كنا نفضل رقصة الروك اند رول على فتاوى عبد العزيز آل شيخ، بوجهه، وبكوفيته، كما لو أنه آت للتو من أقاصي جهنم؟
اننا نبحث عن مصر. المملكة لا يمكن أن تكون النموذج. لا خطوة واحدة في اتجاه التحديث السياسي الذي هو الأساس في بناء الدولة، وان كنا مع ديكتاتورية أتاتورك الذي أخرج بلاده من الركام، وان كنا مع ديكتاتورية مهاتير محمد الذي انتقل ببلاده من كونسورتيوم السلاطين الى ديناميكية القرن.
لا أحد يقف ضد ولي العهد السعودي اذا ما حاول أن يبني الدولة لا الكازينو، واذا ما أمر الأساطيل بأن تغادر شواطىء المملكة، واذا ما سعى الى انشاء منظومة استراتيجية عربية بعيدة عن ثقافة القبيلة ، وعن ثقافة البلاط. آنذاك نتوّجه ملكاً على العرب.
السعودية لا تملك سوى المال. على مدى عقود بعثرت التريليونات في تسويق الوهابية (الأم الشرعية لتنظيم القاعدة ولتنظيم داعش)، وفي محاربة الشيوعية، وصولاً الى غواتيمالا، وفي اقتناء الأسلحة التي لم تمكّن المملكة من الاستغناء عن حماية الأساطيل، وعن وصاية الأساطيل.
البلاط الذي تورط في الحروب العبثية كيف يكون له دور في انتشال العرب من القاع ؟ لا ندري ما اذا كان باستطاعته انتشال المملكة. في هذه الحال، اين مصر؟
مصر التي، بموقف مريع، تغض الطرف لا بل تشارك بما يجري على أرض اليمن بداعي الحاجة الى المال، ودون أن يكون بالامكان الرهان على دور محوري للقيادة المصرية باللهجة المخملية وبالشخصية المخملية. الذي يجري في سيناء أكثر من أن يكون فضيحة.
ليس مطلوباً من أبي الهول أن ينطق، بل أن يصرخ. صاحبنا لا يملك سوى الأنين…
لا قادة، لا سياسات، لا استراتيجيات، لا ايديولوجيات.الديانات تحولت، على أيدي أولياء الأمر، الى مستودعات لصراع الجاهليات، ولصراع الكراهيات، ولصراع القبائل. لاحظوا كيف تغص المساجد، في حين أن القارب الذي بألف ألف شراع (مع الاعتذار من ناظم حكمت)، يمضي بنا الى نهاية النهايات.
المشكلة، كما يقول الأميركي ريتشارد بايبس، «لا شعوب هناك بل حطام بشري». لن نقول انها لعبة الأمم التي لم تمنع أمماً أخرى من التفاعل ومن الفعل في جدلية القرن. انها لعبة القبائل، وشيوخ القبائل. المايسترو هو الشيطان بعيداً عن البعد الديني للكلمة. هنا موت الضمير العام.
لا خيار امامنا سوى أن نكون الماعز على المسرح. حين تقرع الطبول، لا يسقط سوى الماعز. هل يسعكم التفريق (أيها المؤمنون) بين الثغاء والأنين؟

عدد القراءات : 3907
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018