الأخبار |
"داعش" الإرهابي يحاول إنشاء مركز دعم جديد له في آسيا الوسطى  الأمم المتحدة تحذر من حدوث مجاعة في اليمن  بيسكوف: إرسال "إس-300" ليس موجه ضد أطراف ثالثة  ماي تنّصب نفسها محامية ضد شيطان الأسلحة الكيميائية وتدعو لمحاسبة روسيا وسورية  موسكو: نشر الدرع الصاروخية في رومانيا وبولندا يهدد معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى  ولايتي:اعتداء الأهواز دليل على فشل سياسات أميركا وحلفائها  مقتل عسكري لبناني في اشتباك مع مسلحين في الهرمل  الجيش يسيطر على مناطق واسعة وحاكمة في عمق الجروف الصخرية بتلول الصفا في بادية السويداء  وصول أولى مجموعات وسائل الحرب الإلكترونية إلى قاعدة حميميم  إسرائيل: الجيش سيواصل التصدي لإيران في سورية  ريال مدريد ينضم إلى صراع التعاقد مع فقير  عودة دفعة جديدة من أهالي أرياف حلب وإدلب وحماة عبر ممر أبو الضهور إلى قراهم المطهرة من الإرهاب  ميركل: أوروبا لا تفهم موقف لندن من تعاونها مع بروكسل بعد "بريكست"  من منبر الجمعية العامة.. ترامب يناشد زعماء العالم عزل إيران ويتوعدها بعقوبات جديدة  نتنياهو ورئيس "الموساد" في الولايات المتحدة لبحث الأزمة مع روسيا  العراق.. مسلحون يغتالون ناشطة حقوقية وسط البصرة في وضح النهار  منظومة "باستيون" الصاروخية تشارك في مناورات القطب الشمالي للمرة الأولى  خفايا قاعدة التنف .. ماحقيقة الانسحاب الاميركي منها؟!  "العمال البريطاني" يناقش اقتراحا بشأن تصويت ثان حول الخروج من الاتحاد الأوروبي  العالم ينتظم     

تحليل وآراء

2018-01-05 06:21:51  |  الأرشيف

مشاهد من مدينة الياسمين.. بقلم: جبر أبو النور

مدير تحرير صحيفة الزمان المصرية

مشاهد من مدينة الياسمين جبر أبوالنور المشهد الأول، منذ اللحظة الأولى فى أرض الياسمين، لم أر سوى الابتسامة التى تملأ وجوه الجميع، رغم الحزن والألم الذى كان كفيلًا بحرق القلوب.. بل وحبهم للحياة جعلهم يملأون الحياة عملًا وبهجة وتحديًا وتمسكًا بكل ما هو طيب.
المشهد الثانى، هو إنكار الذات والتماسك، فلم يكن هناك من يبحث عن الظهور والسطو الإعلامى، ولكن الجميع يعملون فى حب ويقدمون الآخرين على أنفسهم، وإن جزءًا بسيطًا فى منظومة اسمها سوريا الجديدة التى يبحث عنها الجميع. هذا التماسك لم يأت من فراغ وإن ساهمت فيه الظروف التى مروا بها إلا أنها خدمت الجميع وأظهرت من هو وطنى ومن نبذ نفسه خارج أبناء البلد المخلصين.
المشهد الثالث، كان مع القادة والرموز خلال تلك الرحلة، إذ التقيت ببعض الشخصيات السياسية والرياضية والدينية، وكانت البداية مع اللواء موفق جمعة رئيس اللجنة الأولمبية ورئيس الاتحاد الرياضى العام، وعضو البرلمان السورى الذى ترك كل هذه المناصب وكان شغله الشاغل هو تحديد الهدف من زيارة وفد إعلامى لبلاده، فكان أول من ينظم اللقاءات ويشرف على المؤتمرات والزيارات لجميع وزارات الدولة، ويتابع نتائج كل رحلة، حتى آخر لحظة من الزيارة، ثم مفتى جمهورية سوريا أحمد بدر الدين حسون، الذى سعدت بلقائه وكان شخصًا مسخرًا للاستجابة لأسئلة خلق الله فى دينهم، بسيط متواضع، عالم مطلع يتقن معانى الحوار، يعرف من أين يدخل إلى قلب عدوه قبل محبيه له غاية واحدة هى نشر السماحة ويسر الإسلام بين الجميع بعيدًا عن المكان أو الزمان أو الجماعات التى يخاطبها، ثم رئيس مجلس النواب حموده صباغ الذى أجمع عليه كل فئات الشعب، ورغبته فى فتح جميع القنوات مع بلدان العالم بيد السلام ورفع يد الحرب والحصار عن بلاده.. كل يوم يستقبل وفدًا ويخرج بفوائد عديدة، ثم كانت النهاية والختام مع نائب رئيس الحزب الحاكم (الأمين القطرى المساعد لحزب البعث) هلال الهلال الذى يعشقه الجميع، وله مكانة غير عادية بين المسؤولين، مخلص مثقف يعى موقف بلاده وكل كلمة عنده بميزان، استغرق فى الترحيب وحرص على نقل الصورة الكاملة للمشهد فى بلاده وما يحاك بها ونوايا الأعداء بالعالم العربى والإسلامى.
المشهد الأخير، كان مع القيادات الشابة التى تتولى العديد من المناصب والمراكز سواء فى الاتحاد الرياضى فى العام مثل صفوان الهندى مدير المكتب الصحفى، الذى يحبه كل من هو إعلامى استطاع فى أخلاقه أن يزيد من حب سوريا فى قلوب الجميع بالإضافة إلى كتيبة العمل والخلية التى تضم نائبه أيمن وخالد الشويكى ومحمد الخاطر وعدد كبير من الإعلاميين الذين ترفع لهم القبعة.
نعم إنها رحلة تحتاج لمجلدات لسرد كل كلمة ونقطة صغيرة.. بكل تأكيد سيأتى الزمان والمكان لندون هذه القيم فى كتب يشهد عليها التاريخ.

عدد القراءات : 3879

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تنهي سيطرة الجيش السوري على إدلب الحرب على سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3325
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018