الأخبار العاجلة
  الأخبار |
رداً على خرقها اتفاق منطقة خفض التصعيد… الجيش يقضي على مجموعات إرهابية بريف حماة الشمالي  بيسكوف: رسالة بوتين إلى الرئيس الأسد تناولت العلاقات الثنائية والتسوية السياسية الدبلوماسية في سورية  وفاة 72 شخصاً بغرق عبارة وسط نهر دجلة بمدينة الموصل  بومبيو: "ناقشت مع نتنياهو مواجهة النفوذ الإيراني"  في خطوة غير مسبوقة.. بومبيو يزور حائط البراق في القدس مع رئيس وزراء إسرائيل  "قسد" تنفي أنباء عن القضاء نهائيا على تنظيم "داعش" في الباغوز  بيسكوف : بوتفليقة لم يطلب من بوتين أي مساعدة، ويجب حل مشاكل الجزائر بدون تدخل خارجي  مصر... مصرع وإصابة 15 عاملا في انفجار بمصنع بالعين السخنة  إيطاليا في ذعر بعد محاولة سائق سنغالي إحراق51 طفلا  روسيا والصين تجددان دعوتهما للقضاء النهائي على الإرهاب في سورية  الخارجية الفلسطينية تطالب بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني  ترامب: آن الأوان للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان  نتنياهو: ترامب يعترف بسيادة إسرائيل على الجولان وأشكره على ذلك  التدخين يحرم الشخص من تمييز الألوان  السودان يحذر شركات الطاقة من العمل في المربعات التي طرحتها مصر في البحر الأحمر  واشنطن: سلاح الحوثيين يهدد المنطقة ونأسف لتنصلهم من تنفيذ الاتفاقات  اللجنة الدولية لحقوق الانسان تلتقي الرئيس لحود: لمحاكمة الجيش الإسرائيلي لجرائمه في غزّة...  سورية وروسيا تحثان المجتمع الدولي على دعم فكرة إزالة مخيم الركبان  واشنطن تلوّح بوقف الاستعدادات لتسليم مقاتلات "إف-35" إلى تركيا  الخارجية المصرية: تصريحات شكري بأن مصر ليس لديها أي شروط لعودة سورية إلى جامعة الدول العربية مجتزأة     

تحليل وآراء

2017-12-20 06:06:21  |  الأرشيف

الاهانة التي لحقت بأميركا… شكرا أيها العدو الجاهل ترامب!.. بقلم: رؤوف شحوري

ما شهدناه هنا اليوم في مجلس الأمن، اهانة لن تنسى! وصاحبة هذا القول هي نيكي هايلي سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى الأمم المتحدة، بعد تصويت مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار مصري يطلب سحب اعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس. وعلى الرغم من كل ما قيل على امتداد العالم في انتقاد قرار ترامب وشجبه واستنكاره والتنديد به، فان ما قالته السيدة نيكي هايلي يبقى هو الأشدّ فصاحة والأكثر تعبيرا والأعمق إيلاما والأعظم صدقا بحق الولايات المتحدة ورئيسها وسياساتها، من ضخامة الاهانة التي لحقت بأميركا من جراء تصويت مندوبي العالم ال ١٤ بالاجماع ضدّ اعلان ترامب المتعلق بالقدس. وبقي العضو الخامس عشر وهو ممثل الولايات المتحدة وحيدا ومعزولا في مواجهة العالم، مما اضطره الى استخدام الفيتو لمنع إقرار المشروع! ولعل ما حدث في مجلس الأمن الدولي كان أكثر من اهانة… كان هو الاذلال بعينه!
مشروع القرار المصري تمت كتابته بصياغة هي أقرب الى الاحتيال الدبلوماسي! وقدمت خدمة جليلة الى أميركا، وتجنّبت في الوقت نفسه عدم احراج الدول الأربع الأخرى دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، وصاحبة الحق في استخدام حق الاعتراض الفيتو.
وقد تجنّب المشروع المصري ذكر اسم الرئيس الأميركي أو اسم الولايات المتحدة، لأنه لو فعل ذلك لكان حرمها من استخدام الفيتو بموجب قوانين الأمم المتحدة التي تمنع الدولة المشكو منها من استخدام هذا الحق. ولو فعل، لكان على أميركا ان تطلب أو تتوسل! الى احدى الدول الأربع الأخرى وهي فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين الى استخدام الفيتو بالنيابة عن أميركا! وهو أمر كان سيشكل حرجا شديدا لأي من هذه الدول الأربع، لأنه يعني أن تصوّت الدولة المعنية ضدّ سياستها واقتناعها، أي ضدّ نفسها!
في السياسة والدبلوماسية كما في الحرب، فان قرار الحسم هو في الميدان، وليس في قاعات السبع نجوم! وما سيسقط القرار الجنوني للرئيس ترامب في شأن القدس ليس قرارات مجلس الأمن الدولي، ولا منظمة التعاون الاسلامي، ولا جامعة الدول العربية! ومن سيسقطها هم أبناء الشعب الفلسطيني على أرض فلسطين وفي الشتات. ومع ذلك فان الغطاء السياسي والدبلوماسي مهمّ، وبخاصة على المستوى الدولي، وبالأخص عند قمته الممثلة بمجلس الأمن. والاهانة التالية للولايات المتحدة ستكون أعظم وأعمّ. عندما تصوّت الغالبية الساحقة في الجمعية العامة للأمم المتحدة مع مشروع القرار لسحب قرار ترامب المتعلق بالقدس، باستثناء أميركا واسرائيل وثلاث دول مجهرية صغيرة في العالم تابعة لأميركا!
في الأمثال العربية قول متداول هو عدو عاقل خير من صديق جاهل. وبالنسبة للعرب والمسلمين والمسيحيين والفلسطينيين، أثبت ترامب العكس، وهو ان العدو الجاهل خير من الصديق العاقل! بدليل ان عقلاء السلطة الفلسطينية والأنظمة العربية ذهبوا بعيدا جدا عن قضية فلسطين بعد غرقهم في حروبهم البينية وأحقادهم الذاتية. ولم يتمكن من اعادة البوصلة نحو القدس وفلسطين سوى هذا القرار الأخرق الأميركي المتعلق بالقدس… فشكرا لك أيها العدو الجاهل دونالد ترامب!

 

عدد القراءات : 3919
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3476
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019