الأخبار العاجلة
  الأخبار |
بيان النيابة العامة السعودية يؤكد رواية الحقنتين والمشرط في أمتعة المتورطين!  أمريكا تقرر التصويت ضد قرار أممي بشأن الجولان المحتل  الغطرسة الاستعمارية الجديدة: دور فرنسا في أفريقيا  الشعوذة الأميركية.. بقلم: نبيه البرجي  بحضور كيم... كوريا الشمالية تفاجئ العالم بسلاح جديد  هكذا ستكون “سورية ما بعد الحرب”  الجعفري: السعودية تفتقد أدنى معايير احترام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي وحقوق الإنسان-فيديو  يوفنتوس يخطط لاصطياد أسينسيو بشباك رونالدو  واشنطن: إيران تريد إنشاء "داعش" جديد ولن نستطيع التصدي لذلك دون السعودية  طهران: استخدام الأغذية والأدوية سلاحاً ضد الشعوب جريمة  عراقجي: واشنطن تتحدى سيادة أوروبا  هل ستكون معركة إدلب القادمة … ضد المسلحين فقط؟.. بقلم: مهران نزار غطروف  وزير الاتصالات: دراسة لتحويل وسائل التواصل الاجتماعي إلى مأجورة  بلومبرغ: شيوخ أمريكيون غير راضين عن عقوبات بلادهم ضد السعودية  السباح السوري أيمن كلزية يتأهل إلى بطولة العالم في الصين  جوارديولا يثير التكهنات بزيارته لبايرن ميونخ  الدفاع الروسية تشبه الأوضاع في مخيم الركبان بمعسكرات الاعتقال في الحرب العالمية الثانية  مشروع قانون أميركي بفرض عقوبات على النظام السعودي  موسكو: أكثر من 6 آلاف مقاتل من جماعة "مغاوير الثورة" في مخيم الركبان  سجال أوروبي حول مقترح ماكرون إنشاء جيش أوروبي     

تحليل وآراء

2017-12-07 16:45:16  |  الأرشيف

محللون إسرائيليون: ترامب دفن السلام وقدم هدية عيد الميلاد لنتنياهو

إلى جانب التحليلات المرحبة بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الصحف الإسرائيلية  برزت تحليلات ليست قليلة نسبياً انتقد كتابها إعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وإيعازه بنقل السفارة إلى القدس.
وتركزت هذه الانتقادات على أن تصريحات ترامب من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد أمني وسفك دماء إسرائيليين. بحسب ما نقله موقع "عرب48".
لعل أبرز هذه الانتقادات ورد في مقال رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي الأسبق، جنرال الاحتياط غيورا آيلاند، في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، الذي وصف خطاب ترامب، أمس، بأنه "خطوة فارغة من مضمون، من جهة، وضارة جدا من الجهة الأخرى".
 
واعتبر آيلاند أن ترامب كان حذرا في خطابه حيال تعزيز مطلبنا بـ"القدس الموحدة" وأن مصلحة إسرائيل لا تستدعي فرض حكم إسرائيل على القدس الكبرى كلها.
 
ولفت الجنرال الإسرائيلي  إلى أنه من الواضح أن أي اتفاق مستقبلي سيستند إلى خطوط العام 1967 مع تعديلات طفيفة، ما بين 2 — 3 في المئة، وأن إسرائيل، في حال التوصل إلى اتفاق كهذا، ستنسحب من مناطق واسعة في القدس المحتلة بينها جبل المكبر ومخيم شعفاط وكفر عقب.
 
ورأى آيلاند أنه فيما الفائدة معدومة، فإن الضرر قد يكون هائلا، مشيرا إلى "انتفاضة السكاكين"، التي بدأت في القدس، في تشرين الأول/ أكتوبر 2015، وامتدت إلى الضفة الغربية وداخل "الخط الأخضر" وأدت إلى مقتل عشرات وإصابة مئات من الإسرائيليين في عمليات طعن ودهس، على خلفية الاقتحامات الاستفزازية للمستوطنين وزعمائهم للحرم القدسي.
 
ووفقا لآيلاند، فإن "إعلان ترامب بنظر العرب هو استفزاز أكبر بما لا يقاس، ورد الفعل المتوقع ميدانيا سيكون بما يتلاءم مع ذلك".
 
وبحسب آيلاند، فإن حل الدولتين يستند إلى أربع ركائز: الحدود الإقليمية للحل هي بين البحر والنهر، تسوية تلزم بإقامة دولة فلسطينية مستقلة، الضفة وغزة يجب أن تكونا كيانا سياسيا واحدا، الحدود المستقبلية بين الدولتين تستند إلى حدود 1967.
 
من يريد البحث عن معادلة أخرى عليه أن يتحرر من أحد هذه الركائز على الأقل. وترامب لم يرمز إلى هذا الاتجاه. لذلك، في نهاية الأمر، كان هذا خطاب أجوف".
 
من جهته اعتبر محلل الشؤون العربية في صحيفة "هآرتس"، تسفي برئيل، أن "ترامب منح نتنياهو هدية لعيد الميلاد لا حاجة لها. اعتراف بمدينة من دون حدود متفق عليها، كتلك التي لم ولن تتم إزالتها عن طاولة المفاوضات وستكون خاضعة في المستقبل لموافقة الجانبين".
 
وأضاف برئيل أنه
 
"لا ينبغي المبالغة بالتأثر من التهديدات والتحذيرات القادمة من الدول العربية، الفلسطينيين ودول أوروبا. وعملية السلام لم تكن متعلقة في الماضي ولا الآن بمكانة القدس. وإذا حانت الساعة التي فيها ستوافق حكومة إسرائيل على إجراء مفاوضات مع الفلسطينيين، والانسحاب من المناطق ورسم حدود وتقسيم القدس، فإن اعتراف ترامب لن يشكل عائقا. ومثلما أثبتت إسرائيل في الماضي، فإنها في القدس بالذات هي مستعدة للتنازل عن مناطق مليئة بالعرب".
 
وخلص برئيل إلى أن "ترامب، يجب الاعتراف، لم يقتل أمس عملية السلام. لقد وقف فوق قبر العملية، كشف عن صدره، وتفاخر بأنه تجرأ على الإعلان عن موتها، أي الاعتراف بالقدس، بينما أسلافه تسلوا فقط بخدع إحيائها".
عدد القراءات : 3849
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018