الأخبار |
الحكومة البريطانية تمنح اللجوء لمئة من إرهابيي "الخوذ البيضاء" وعائلاتهم  "داعش" الإرهابي يحاول إنشاء مركز دعم جديد له في آسيا الوسطى  الأمم المتحدة تحذر من حدوث مجاعة في اليمن  بيسكوف: إرسال "إس-300" ليس موجه ضد أطراف ثالثة  ماي تنّصب نفسها محامية ضد شيطان الأسلحة الكيميائية وتدعو لمحاسبة روسيا وسورية  موسكو: نشر الدرع الصاروخية في رومانيا وبولندا يهدد معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى  ولايتي:اعتداء الأهواز دليل على فشل سياسات أميركا وحلفائها  مقتل عسكري لبناني في اشتباك مع مسلحين في الهرمل  الجيش يسيطر على مناطق واسعة وحاكمة في عمق الجروف الصخرية بتلول الصفا في بادية السويداء  وصول أولى مجموعات وسائل الحرب الإلكترونية إلى قاعدة حميميم  إسرائيل: الجيش سيواصل التصدي لإيران في سورية  ريال مدريد ينضم إلى صراع التعاقد مع فقير  عودة دفعة جديدة من أهالي أرياف حلب وإدلب وحماة عبر ممر أبو الضهور إلى قراهم المطهرة من الإرهاب  ميركل: أوروبا لا تفهم موقف لندن من تعاونها مع بروكسل بعد "بريكست"  من منبر الجمعية العامة.. ترامب يناشد زعماء العالم عزل إيران ويتوعدها بعقوبات جديدة  نتنياهو ورئيس "الموساد" في الولايات المتحدة لبحث الأزمة مع روسيا  العراق.. مسلحون يغتالون ناشطة حقوقية وسط البصرة في وضح النهار  منظومة "باستيون" الصاروخية تشارك في مناورات القطب الشمالي للمرة الأولى  خفايا قاعدة التنف .. ماحقيقة الانسحاب الاميركي منها؟!  "العمال البريطاني" يناقش اقتراحا بشأن تصويت ثان حول الخروج من الاتحاد الأوروبي     

تحليل وآراء

2017-11-19 06:03:27  |  الأرشيف

الوهابيّة الفاشلة.. بقلم: نور نعمة

الديار

الثورة العربية وصلت السعودية لكن ليس بالطريقة التقليدية بثورة الشعب على الحكم او تمرد السعوديين الشيعة على الحكام السنة، بل في هذا الصراع الحاصل داخل العائلة السنية الوهابية وحملة التصفيات التي تقام من جانب ولي العهد محمد بن سلمان والتي لن تبقى احادية الجانب. فهل تعتقدون ان من يتخذ خطوات متهورة بشن حروب لا تصل الى حسم او نصر ومن يقوم بالقضاء على ابرز منافسيه بهذا الشكل الوقح سيتوقف عند هذا الحد ام انه سيكمل في مشروعه الذي سيؤدي الى مزيد من الصراع في العائلة الوهابية؟
والحال ان السعودية شنت حربا على الحوثيين في اليمن والان تتخبط بنتائج كارثية لم تأت لها بانتصار على الحوثيين. ثم حاولت اسقاط الرئيس بشار الاسد عبر دعمها لجماعات متطرفة وايضا لم تنتصر. ثم حاولت تقييض قطر للجم علاقتها بايران ولم تنجح واخيرا حاولت قلب التسوية السياسية في لبنان عبر ارغام الرئيس سعد الحريري لتقديم استقالته واشعال لبنان للضغط على حزب الله وايضا انهزمت. بيد ان اللبنانيين بمختلف توجهاتهم السياسية وبكافة احزابهم اصروا على عودة الرئيس الحريري وحتى ان حزب الله استخدم لغة الهدوء في التعاطي مع الازمة التي تريد السعودية خلقها فلم يبادر الى شن هجوم على الشيخ سعد بل طالب ايضا بعودته. والدور الاساسي في احباط المخطط السعودي لعبه الرئيس ميشال عون الذي لم يقبل استقالة الحريري لا بل رفضها وهذا ما فاجأ السعوديين الذين لم يتوقعوا ان تتعامل الدولة اللبنانية وعلى رأسها الرئيس عون بدهاء وذكاء في افشال «نواياهم الطيبة» للبنان. ذلك ان السعوديين يتعاملون بفوقية مع كل العرب من بينهم اللبنانيون ويعتبرون انه بمالهم وقصورهم وطائراتهم الخاصة ويخوتهم الكبيرة هم اذكى واقوى من كل العرب. انما غرور السعوديين جعلهم جهلاء، عمياء البصيرة، لا يعلمون مدى ذكاء اللبنانيين ونسوا ان هذا الشعب العظيم قاسى ألم الحرب الاهلية التي شارك العرب في اشعالها ورغم ذلك صمد وقاوم وضحد مؤامرات احاكتها دول عظمى واقليمية. فلو مر السعوديون بما مر به اللبنانيون لكانوا اليوم شعباً مهزوماً، مدمراً لا وطن لهم. فالسعودية بالمال الذي تمتلكه والسلاح الذي تشتريه من الولايات المتحدة قادرة على ضبط المنطقة باسرها وعزل ايران وتقييض نفوذها فيكون العراق تحت سيطرتها لا تحت النفوذ الايراني ويكون اليمن بيد جماعة الرئىس عبد ربه منصور هادي وليس بيد الحوثيين وتكون قطر مرتبطة بها وليس بايران. الا يوجد  تفسير واضح لحالة البلدان العربية التي تتباكى عليها السعودية وتتهم الجمهورية الاسلامية بوضع اليد عليها؟ نعم الجواب واضح هو ان السعودية دولة فاشلة غير قادرة على وضع خطط واستراتيجيات تعيد للعرب مجدهم وعزهم بل هي فقط قادرة على خلق جماعات متطرفة واصولية وارهابية تخرّب اكثر مما تبني.
انه فعلا زمن الانحطاط العربي وسيظل كذلك طالما ان السعودية تحت حكم الوهابيين المحتجزين والمتخلفين والرجعيين ولكن التاريخ يؤكد لنا شيئاً واحداً ان ما من امبراطورية رجعية الا وتفنى

عدد القراءات : 4056

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تنهي سيطرة الجيش السوري على إدلب الحرب على سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3325
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018