دمشق    23 / 09 / 2018
رعاة «أستانا» سيبحثونه في نيويورك … الإرهابيون يصرون على رفض «اتفاق إدلب»  ميليشيا «لواء القريتين» أكدت خروجها إلى الشمال … الجيش يواصل تقدمه في البادية الشرقية وباتجاه «التنف»  أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  اقتراب موعد تفكيك قاعدة “التنف” الأمريكية بسورية !!  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  لاريجاني: الأمريكيون يقودون إرهاباً حكومياً  الدفاع الروسية: غدا تفاصيل تحطم "إيل 20" ونشاط الطيران الإسرائيلي  الرئيس الأسد يبرق معزيا الرئيس روحاني بضحايا الهجوم الإرهابي الجبان في الأهواز  برلماني إيراني: المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم الأهواز جاءت من كردستان العراق  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  بعد "جماعة الأحواز"..."داعش" يتبنى الهجوم على العرض العسكري في إيران  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  الحُديدة ومعركة كسر العظم  

تحليل وآراء

2017-10-30 05:38:02  |  الأرشيف

هل بدأ العد العكسي لانشاء اسرائيل الكبرى؟.. بفلم:سعدى نعمه

موقع المرده

بعد سلسلة هزائم متتالية مُني بها الارهابيون في كل من سوريا والعراق، ارتكبت “جماعة حسم” الارهابية وهي الجناح المسلح للإخوان المسلمين مجزرة استشهد فيها حوالى 60 ضابطاً ومجنداً مصرياً، وكأن الارهاب بدأ بتنفيذ الخطة “ب”، وهذا الحادث ليس بمستغرب عن مصر فان الكثير من الحوادث المماثلة حصلت في “أم الدنيا” مستهدفة القطاع الأمني جيشاً وشرطة.
في هذا السياق، يشير أحد المراقبين للتطورات العربية في حديث خاص لموقع “المرده” الى أن “المشاكل والتوترات تشهدها البلدان المتاخمة لاسرائيل بشكل كبير والمؤامرة على ما يبدو تنتقل الى مصر وربما منها الى ليبيا”.
واضاف “ان مصالح الدول تلتقي في الدول العربية والاسباب عديدة أبرزها الثروات الطبيعية والمواقع الاستراتيجية للدول العربية ومؤامرات التجزئة ووجود دولة اسرائيل خاصة وان القاهرة مقبلة على فترة ازدهار غير مسبوقة مع بدء إنتاج الغاز من البحر وربما تكون كل هذه الخضات الامنية محاولة لضرب الاقتصاد المصري”.
معتبراً ” أن مشاكل اقتصادية تتربص بالدول صاحبة القرار وان خلق حروب في الدول النامية الغنية بالثروات ومنها مصر كفيل بمعالجتها”.
ولفت المراقب الى “أن منطقة الصحراء الغربية التي ارتُكبت فيها المجزرة هي منطقة أوصلت اليها مياهاً من نهر النيل وبدأت تتحول الى منطقة زراعية وسكنية لتخفيف الضغط السكاني عن القاهرة وعادة المشاكل في الدول تبدأ من الاطراف لتنتقل الى الداخل”.
ويضيف المراقب: “هذه المجزرة تشكل إحراجاً وتحدياً كبيرين للسّلطة المِصريّة ومُؤسّساتها الأمنيّة، والمشكلة الكبرى انتقال المشاكل الى الداخل الذي يتصف بالكثافات السكانية واحزمة الفقر حيث حمل السلاح وبدء الثورة يكون سهلاً لان ابناء تلك المناطق يعتقدون ان الثورة قد تكون خشبة خلاص لتحسين وضعهم المزري وهذا ما يؤدي الى خسائر بشرية ومادية ولا ننسى ايضا وضع الاقباط وهناك خطر انقسام الجيش المصري لان اكثرية عناصره من الارياف واحزمة الفقر”.
وتساءل المراقب: “هل بدأ العد العكسي لانشاء اسرائيل الكبرى كما قال تيودور هرتزل في كتابه الدولة اليهودية واسرائيل الكبرى جنوباً تصل عبر صحراء سيناء الى عريش مصر؟”

عدد القراءات : 4246

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider