الأخبار العاجلة
  الأخبار |
ترامب: أسئلة مولر عن التدخل الروسي سهلة.. لكن صياغتها خبيثة  بينس: نعدّ لقمة جديدة بين ترامب وكيم جونغ أون  مسؤول أممي: اليمن على شفا كارثة والبشرية يجب أن تخجل من نفسها!  سلاح روسيا الجديد... بوتين لا يكشف كل الأوراق  اليمين المتطرف يجتاح أميركا اللاتينية.. بقلم: سركيس أبو زيد  لماذا يتعقّدُ تحريرُ إدلب؟.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  خلافات ’هيئة تحرير الشام’ وآفاق النجاة.. بقلم: محمد محمود مرتضى  السفير السعودي بواشنطن: لم أقترح على خاشقجي السفر إلى تركيا  الرئيس العراقي برهم صالح يزور طهران اليوم  الذهب في سورية يقفز لأعلى مستوياته في 11 شهراً .. الغرام يرتفع إلى 16600 ليرة  إضافة ٥٠% من نسب عائدات الجباية المستحقة للعاملين في هيئة الضرائب ومديريات المالية  ماي تستعين بوصفة أبي نواس فتلجأ إلى الويسكي لتداوي مواجع "بريكسيت"  روحاني: إيران والعراق يمكنهما رفع حجم التبادل إلى 20 مليار دولار  نائب الرئيس الأمريكي يشدد على ضرورة محاسبة الضالعين في مقتل خاشقجي  لافروف: الغرب يحاول تحويل البلقان إلى قاعدة ضد روسيا  برأسمال نحو 70 مليون دولار.. السوريون يستحوذون على 25 بالمئة من عدد الشركات الأجنبية في مصر منذ بداية 2018  نائب رئيس مجلس الشعب يتوقع تشكيل حكومة جديدة حسب بيان الموازنة  ميدفيديف: الاقتصاد العالمي تعافى بعد أزمة 2008 ولكن الانتعاش بطيء للغاية  أسعار جديدة للحديد في سورية…تعرفوا عليها؟!     

تحليل وآراء

2018-07-28 04:41:17  |  الأرشيف

هل يتدحرج العدوان على اليمن إلى حرب إقليمية واسعة؟

شارل ابي نادر*
اللافت في متابعة مسار المواجهة العسكرية للحرب على اليمن، والتي يخوضها تحالف من عشرات الدول الاقليمية والغربية، ان تلك الدول التي حددت وجزمت في بداية عملياتها العسكرية، ان حربها الخاطفة هذه، سوف تنتهي خلال أسابيع معدودة، بتحقيق أهدافها السهلة والبديهية، والتي هي اعادة الشرعية الى اليمن وتحجيم "المتمردين" الذين سيطروا على السلطة بغفلة من الاخيرة، هي اليوم (الدول المعتدية) تعيش كوابيس استهداف عواصمها ومواقع القوة والاقتصاد فيها، و يبدو ان شرعيتها هي في السلطة اصبحت مهددة، بعد ان عجزت عن حماية حدودها بداية، وعمقها الداخلي لاحقا، وعواصمها حالياً.
 
ربما كان منطقيا في البداية ان تعتقد تلك الدول ان معركتها على اليمن سهلة، حيث بدا أن  كل شيء مخطط له بدقة وهو تحت السيطرة، كيف لا، والدول المشاركة هي دول معروفة بامتلاكها للقدرات العسكرية المتطورة، وللامكانيات المادية الضخمة، كما انها تستفيد من دعم مفتوح  تقدمه لها دول عظمى، في العتاد والسلاح والمعلومات الاستخبارية ومعطيات الرصد الجوي الدقيق، وفي الطرف الآخر، فإن المستهدف هو بلد ضعيف وفقير ومحدود الامكانيات العسكرية والمادية.
لاحقاً، وبعد ان بدأت المعارك الهجومية البرية على اليمنيين تصعب، وبدأت وحدات التحالف ومرتزقته تتعسر في اغلب جبهات المواجهة، شرقاً في مأرب والجوف، وغرباً في تعز والمخا والحديدة، وشمالاً في حرض وميدي وجبهات الحدود، اعتبرت وحدات العدوان وقادته وداعميه الغربيين ان السبب الاساس في هذا التعسر "المؤقت" هو ان جغرافية اليمن صعبة، وابناؤها متمرسون على القتال في ميادينهم، ويفهمون حركة الارض والجغرافيا  ويتعايشون معها ، ولكن هذا لن يطول.
 
تابع التحالف مكابرته معتبراً أن الصمود البري لن ينفع الجيش واللجان الشعبية اليمنية كثيراً، لأن فارق القدرات واضحٌ لمصلحة تحالف العدوان، ولا بد ان يُستنزف ابناء اليمن تباعاً، وسوف يستسلمون بين ليلة وضحاها، خاصة في ظل الضغط المرتفع عليهم في استهداف البنية التحتية والجسور والطرقات، بالاضافة إلى انهم لن يستطيعوا مقاومة الضغط الانساني والعاطفي عليهم، من خلال استهداف عائلاتهم ونسائهم واطفالهم، لذلك حتما سوف يرضخون طالبين التسوية، راضخين لشروط "التحالف" مهما كانت، المهم فقط وقف هذه الحرب عليهم.
 
في هذا الوقت، وبخبرة العالم والواثق والاكيد، حذر قادةُ اليمن العدوانَ من مغبة الاستمرار في حربه العبثية، وطالبوا دوله بوقف هذا الجنون والذهاب الى التفاوض والحل السياسي، وبالمقابل وعدوا قادة وجيوش تلك الدول بمفاجآت عسكرية وميدانية سوف تغير وجه المواجهة ومستواها، ولاحقا كشفوا النقاب عن صواريخ باليستية استراتيجية، كانوا قد طوروها بقدرات ذاتية لافتة، وادخلوها في المعركة مستهدفين عبرها، بالاضافة لمواقع ونقاط ميدانية حيوية داخل اليمن، اهدافا استراتيجية ما وراء الحدود، وصلوا بها الى ينبع على البحر الاحمر، والى الرياض وابو ظبي، بعد ان سيطروا بها على جميع المواقع العسكرية الحساسة في المحافظات السعودية الحدودية: نجران وعسير وجازان.
عدد القراءات : 3606

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018