دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  مقتل وإصابة عدد من عسكريي نظام بني سعود ومرتزقته بقصف صاروخي يمني  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  عباس: مستعدون لمفاوضات سرية مع إسرائيل  ماكرون خلال لقائه عباس: فرنسا تدين سياسة الاستيطان الإسرائيلية  الأمم المتحدة: اليمنيون يهلكون جوعا جماعات وفرادى  بومبيو: سنرد على أي هجوم من طهران حتى لو كان عبر وكلائها  هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن  الملك عبد الله الثاني للإسرائيليين: هذه شروط السلام  الدفاع التركية: رسمنا مع الوفد الروسي حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب  فيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلب  الجيش يواصل عملياته لتحرير بادية السويداء ويضيق الخناق على بؤر إرهابيي داعش في تلول الصفا  بومبيو: سنتخذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيام  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  

الصحف العبرية

2014-04-09 18:36:01  |  الأرشيف

في كواليس منزل نتنياهو.. شتائم وساديّة

في إطار جديد مسلسل الفضائح التي تطال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته سارة، كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية النقاب عن دعوى تقدّم بها أحد العاملين السابقين في منزل نتنياهو، يصف فيها الحال المزرية واللاأخلاقية التي يتصرفان بها مع العاملين.
فقد تقدّم العامل السابق في منزل نتنياهو، غي الياهو، بدعوى قضائية ضده وزوجته سارة، بسبب المعاملة المهينة والساديّة، وظروف العمل القاسية التي كان يتعرّض لها. وفي تفاصيل الدعوى، فإنّ “سارة” التي تنتابها نوبات غضب شديدة كانت تصبّ غضبها هذا على العاملين، عبر الصراخ وتوجيه شتائم، حتّى وصل الأمر إلى تمني العاملين أن يخلد نتنياهو وزوجته إلى النوم كي يرتاحوا قليلاً. لكنّهما يُرهقانهم سواء في الليل أم في النهار، فقد تلقّى الياهو إتصالاً في منتصف الليل من غرفة الزوجين فقط ليطلبا منه أن يقول لهما: “تصبحان على خير” ويتمنّى لهما “ليلة سعيدة”.
وقال الياهو الذي عمل في منزل نتنياهو بين عامي 2011 و2012، إن زوجة نتنياهو كانت تطلب منه القيام بمهام كثيرة وتزيد عن وظيفته الأساسية كعامل صيانة، مشيرًا إلى أنّها لطالما كانت تنتقده وتنزعج منه وتصفه بأنّه غير أنيق، وتحرجه وتقلّده بازدراء وسخرية.
ويُضيف بأنّ نوبات سارة العصبية كانت لا تنتهي، إذ إنّه بعدما نفذ طلبها وقدّم لها الوجبة الغذائية التي تريد، غيّرت رأيها واتهمته بأنّه يسبب لها زيادة الدهون في جسمها.
وبحسب الدعوى فإن العبارات البذيئة والشتائم كانت من روتينيات منزل نتنياهو، مشيرةً إلى أنّ عددًا من الحوادث الصغيرة تطوّر إلى نوبات غضب شديدة انتهت بشكلٍ قاسٍ، مثل رمي الأطباق التي لم يضعها العمال في مكانها على الأرض، وإجبار الزوجين للعاملين على العمل لمدّة 19 ساعة خلال اليوم الواحد أحيانًا، ممّا يتسبب بالإرهاق.

عدد القراءات : 4360

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider