دمشق    19 / 09 / 2018
توافق كردي على تسنم برهم صالح منصب الرئاسة العراقية  كوريا الشمالية تعد بتفكيك المواقع النووية والصاروخية  الكوريتان تقرران وقف التدريب وتحليق الطائرات العسكرية على طول المنطقة العازلة  عددهم لا يزال قليلاً .. تدمر تستقبل الزوار السوريين والأجانب من جديد  الجيش يواصل دك الإرهابيين بإدلب ومحيطها وهدوء حذر في مناطق سيطرة المسلحين  أصحاب المواد وعاملون في الألبان في الأمن الجنائي .. لغز في تعطيل كاميرات المراقبة وتلاعب في القيود  20 حالة «عقم» يومياً.. 30 عملية استئصال رحم أسبوعياً ونسبة الأورام مرتفعة.. والإجهاض ممنوع  مقترحات «مداد» لإعادة هيكلة الاقتصاد والإدارة للحدّ من الفساد والهدر … قوى فاسدة وجماعات ضغط ومصالح وأصحاب أيديولوجيات يعوقون الهيكلة  هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟  "عاجزون عن البكاء".. الجوع يهدد مليون طفل إضافي في اليمن  نتائج قمة الكوريتين الثالثة تبهر ترامب  وسائل إعلام إسرائيلية عن تحطم "إيل - 20": يجب أن نتحمل المسؤولية علنا عما حصل  أنقرة: إسرائيل ترغب في استمرار الحرب السورية  الاتحاد الوطني الكردستاني يصوت بالإجماع على ترشيح برهم صالح لرئاسة العراق  الجولاني يدمج "داعش" بـ"النصرة" ويعيد إسكانهم قرب "المنطقة المنزوعة السلاح"  الإرهابيون ينقلون أسلحة وعتادا حربيا إلى المنطقة "المنزوعة السلاح" في إدلب  نائب عراقي يدعو البرلمان لمقاضاة العبادي وإبعاده من المشهد السياسي  بوتين يطلع ميركل على الاتفاقيات الروسية - التركية حول إدلب السورية  السودان يعلن رسميا موعد انتهاء مشاركته في حرب اليمن... ويبعث رسالة للحوثي  

الصحف العبرية

2013-09-20 23:45:03  |  الأرشيف

"إسرائيل": قدرة حزب الله الصاروخية هي الثامنة عالمياً

بعد أيام على إطلالة قائد المنطقة الشمالية في الجيش الاسرائيلي، اللواء يائير غولان، وتأكيده ان الترسانة الصاروخية لحزب الله تجاوزت المئة الف صاروخ، ها هو قائد الفيلق الشمالي، اللواء نوعم تيفون، يؤكد بدوره على ان حزب الله بات يحتل المرتبة الثامنة عالميا، من ناحية ترسانته الصاروخية. تقديرات تيفون وردت في كلمة القاها في مركز هرتسيليا المتعدد المجالات، في سياق عرضه لتهديدات «المحور الراديكالي»، واستعدادات اسرائيل للمواجهة في الحرب المقبلة.
واذا كان غولان قد استبعد خوض حرب برية مع حزب الله في اية مواجهة مقبلة، الا ان تيفون يؤكد على النقيض، اذ شدد على ان الجيش سيدخل بريا الى داخل القرى والاماكن التي ينتشر فيها حزب الله، لان «اسرائيل لا يمكنها ان تتحمل الشلل لايام واسابيع» مع تساقط هذا الكم الهائل من الصواريخ عليها. فهل يشير التناقض بين الضابطين، المعنيين تحديدا بالاستعداد والجاهزية للحرب مع حزب الله، إلى مستوى ما من التخبط، ام ان التصريح الثاني، جاء استدراكا للتصريح الاول؟
وتنبع اهمية مواقف تيفون، من أنه المسؤول عن الموافقة على الخطط العملية المتعلقة بالساحة القتالية في لبنان، وايضا عن تأهيل كل الفرق المطلوب منها العمل في الحرب المقبلة ضد حزب الله، سواء كانت فرقا نظامية او احتياطاً. ورغم تأكيده أن «الجيش الاسرائيلي جاهز لخوض الحرب»، فإنه أكد في الوقت نفسه، أن «المهمة معقدة جدا، وغالبية القوات النظامية والاحتياط، لم تجرب القتال في لبنان، الامر الذي يزيد من اهمية التدريبات والمناورات، وهي مسألة بدورها ليست سهلة، في ظل التقليصات المالية التي يعانيها الجيش».
وتحدث تيفون عن قدرة حزب الله الصاروخية، واشار الى انه «يأتي في المرتبة الثامنة عالميا، لجهة ما يملكه من صواريخ وقاذفات صاروخية، مع اضافة ترسانة اخرى من مدافع الهاون»، واضاف ان «حزب الله ينوي في الحرب المقبلة ان يشل اسرائيل بواسطة هذه الصواريخ، وهي الموزعة على 200 موقع وقرية في جنوب لبنان، غالبيتها موجود في منازل مدنية».
وتأكيدا على الحرب البرية وضرورتها، اوضح تيفون نية دخول هذه القرى «من اجل حل مشكلة الصواريخ»، مؤكدا ان اسرائيل لا يمكنها ان تتحمل هجمات صاروخية طوال ايام واسابيع. واشار الى انه «في نهاية المطاف، لا بديل عن الدخول البري، حيث يخزن حزب الله صواريخه».
واقر تيفون بجاهزية حزب الله لخوض الحرب مع اسرائيل، واكد أن «ما يحافظ على الاستقرار الامني المؤقت على الجبهة مع لبنان، هو عدم وجود رغبة لدى حزب الله، وتحديدا الآن، وفي هذه المرحلة، بالمواجهة العسكرية مع اسرائيل». واشار الى ان «الاستعداد قائم ومتواصل من قبل الجانب الآخر، اذ يتلقى حزب الله الاسلحة الروسية من سوريا على نحو ثابت، من بينها صواريخ ارض ــ جو، وصواريخ مضادة للسفن. وفي الجيش الاسرائيلي، يجري التعامل بجدية مع هذا الواقع، وتستمر عمليات التدريب وتبادل المعلومات مع الولايات المتحدة، واذا نشبت الحرب، فردنا سيكون واضحا».
وحول قدرات حزب الله، بما يتجاوز الاستعداد القتالي المباشر، اكد تيفون ان «حزب الله منظمة ذكية جدا، شبيه بايران من هذه الناحية، وهو مثلها دخل عالم السايبر ويشغل الطائرات غير المأهولة، بل دخل اخيرا عالم الهايتك (التكنولوجيا المتطورة)، ولهذه الاسباب، حزب الله عدو خطر للغاية».
وحول تدخل حزب الله عسكريا في سوريا، اكد تيفون على ان حزب الله غير معني، في الاساس، بالتدخل او التورط في القتال هناك، «الا انه بات متورطا وعلى نحو عميق جدا، لانه يخشى من ان يبقى وحيدا امام اعدائه، إذا سقط النظام السوري، الامر الذي يدفعه الى القتال كي يحافظ على هذا النظام، رغم ان الكلفة باهظة من جهته».
وفي مقابل القتال في سوريا، يرى تيفون ان حزب الله يسعى الى إبقاء الاستقرار الامني في لبنان، واشار الى ان الحزب وإيران، اللذين يقاتلان إلى جانب النظام في سوريا، يصران على ان تبقى الحرب هناك «لكن من ناحية ثانية، الحرب تنزلق بالفعل» نحو لبنان. ويستدل على عملية «الانزلاق بنجاح المتمردين السوريين ومنظمات الجهاد العالمي باطلاق الصواريخ نحو لبنان، وعمليات التفجير الاخيرة، وايضا، الانتقادات في الساحة الداخلية اللبنانية المسوقة ضد حزب الله، على خلفية التدخل».
حملة «التنبيه والتحذير» من الصواريخ، انضم اليها ايضا، رئيس شعبة التكنولوجيا واللوجيستيك في الجيش الاسرائيلي، اللواء كوبي باراك، الذي تحدّث بدوره عن ترسانة حزب الله الصاروخية، وبينها «التي لديها اجهزة توجيه تُمكّن من اصابة اهدافها بدقة، مثل محطة الكهرباء في مدينة الخضيرة (شمال فلسطين المحتلة) او مجمع وزارة الدفاع في تل ابيب، او مطار بن غوريون». وأضاف إن «المراكز اللوجستية للجيش الاسرائيلي، وقواعد سلاح الجو، ستكون هي بدورها عرضها لتهديد هائل».

 

 

عدد القراءات : 4472

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider