الأخبار العاجلة
  الأخبار |
مسودة «الخروج السلس» لا تمرّ بهدوء: ماي تقاوم غضب المعارضين وسخريتهم  واشنطن تضغط على بيونغ يانغ قبل قمة ترامب وكيم  الغطرسة الاستعمارية الجديدة: دور فرنسا في أفريقيا  لافتتاح قطار في المغرب... ماكرون يشلّ حركة القطارات!  هكذا ستكون “سورية ما بعد الحرب”  رسالة من كيم جونغ أون إلى الرئيس بشار الأسد  وزير الاتصالات: دراسة لتحويل وسائل التواصل الاجتماعي إلى مأجورة  وزير ألماني: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مأساة لم يكتبها شكسبير  الأمم المتحدة: روسيا وتركيا ستذهبان إلى أبعد الحدود لمنع التصعيد في إدلب  بائعون يتوقفون عن بيع السلع بحجة تقلب سعر الصرف!!  النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام 5 عناصر من فريق اغتيال خاشقجي  الرئيس الأسد لوفد اتحاد المهندسين الزراعيين العرب: الأمن الغذائي أحد المقومات الأساسية التي ساهمت في امتلاك سورية لاستقلالية قرارها  الكونغرس الأمريكي:التفوق العسكري الأمريكي تآكل إلى مستوى خطير  عباس: الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله حتى نيل حقوقه المشروعة  بعد انكسار قواته.. التحالف السعودي يوقف عملياته في الحديدة  روسيا ترسل الغاز إلى الولايات المتحدة  أمريكا تعتزم فرض عقوبات على 17 سعوديا لدورهم في مقتل خاشقجي  خفايا التدخّل الأميركي في اليمن: نحو وجود طويل الأمد!  عسكر إسرائيل يدفع الاتهامات: الحرب ليست لعبة  تركيا توجه أول انتقاد لاذع للسعودية والإمارات على حربهما في اليمن!     

الصحف العبرية

2012-06-12 10:04:55  |  الأرشيف

الفاتيكان يشرّع سلطة إسرائيل على الأراضي المحتلة

هآرتس
ذكرت صحيفة «هآرتس» أن مسوّدة الاتفاق الاقتصادي بين إسرائيل والفاتيكان، والتي لا تفرّق بين إسرائيل السيادية والمناطق المحتلة عام 1967، لقيت أصداءً واسعة لدى الطوائف المسيحية في القدس والضفة الغربية، إضافة إلى فرنسا. ونقلت «هآرتس» عن جهات فلسطينية قولها إنه يُفهم من الاتفاق الذي تجري بلورته أن هناك اعترافاً مباشراً بضم شرق القدس إلى إسرائيل وتطبيق القانون الإسرائيلي على مناطق في الضفة الغربية.
وبحسب «هآرتس» أيضاً، أجرى أعضاء الطوائف المسيحية في القدس والضفة لقاءات طارئة، في المدة الأخيرة، واتصلوا بالفاتيكان، في محاولة للإيضاح لهم أن الاتفاق الذي تجري بلورته ليس تقنياً فقط، بل ستكون له آثار شديدة لعدم وجود تمييز بين إسرائيل والمناطق الفلسطينية المحتلة. ووجّهت فرنسا التي تخشى، بحسب «هآرتس»، من الاعتراف الضمني بالضم ومن الآثار الاقتصادية على الطوائف المسيحية وعلى مؤسساتها المسيحية في البلاد والطوائف المتصلة بها، رسالة مشابهة إلى الفاتيكان.
بالرغم من ذلك، نقلت الصحيفة عن مصدر مطّلع أنه «لا يوجد في المسوّدة أيّ شيء قد يضرّ بالفلسطينيين، وأن الاتفاق هو مع إسرائيل السيادية في هويتها المعروفة من جهة دولية، ولهذا لا حاجة إلى أيّ مادة توضيح سابقة». وأضافت «هآرتس» أن أعضاء اللجنة الثنائية الدائمة بين إسرائيل والفاتيكان سيلتقون في روما للتباحث في أمور مختلف عليها.
ولفتت «هآرتس» إلى أنه في فترة التفاوض التي استمرت 13 سنة، حثّت إسرائيل الفاتيكان على إنشاء علاقات دبلوماسية قبل أن يجري توضيح جميع القضايا القانونية والمالية المتعلقة بمكانة الكنيسة الكاثوليكية في البلاد ومؤسساتها، ولذلك تقرر في الاتفاق أن تبحث لجان ثانوية كل واحدة على حدة هذه الجوانب وتتوصل إلى اتفاقات.
في المقابل، أكد قانوني فلسطيني يُمثّل موقف الطوائف المسيحية الفلسطينية من الاتفاق المتبلور، أن في الاتفاقات الثنائية مادة تعرِّف كلمة «إسرائيل» وتفرّق بين جانبي الخط الأخضر، مشدداً على أن ذكر كلمة «قانون إسرائيلي»، من دون أي توضيح وتحفّظ، هو سابقة خطيرة وفيه شيء من الاعتراف الضمني بضم شرق القدس وبالسلطة المدنية الإسرائيلية على أراضي الضفة الغربية.
عدد القراءات : 3915

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018