الأخبار |
وسائل إعلام: قتلى في انفجار يستهدف مكتبا لـ"جبهة النصرة" في إدلب  روسيا: المبعوث الأممي إلى سورية يزور موسكو يوم 21 يناير الجاري  بروكسل تستبعد إعادة التفاوض: خطر «بريكست» يمتد إلى «العُمّال»  بدء عمليات تفريغ ناقلة غاز تحمل على متنها 2200 طن من الغاز السائل في بانياس  ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير بوغوتا إلى أكثر من 20 قتيلا  أنقرة تشدد على ضرورة منع الجيش السوري من دخول منبج  أردوغان بصدد بحث إعلان منطقة آمنة شمال شرقي سورية مع بوتين  ماذا يريد الأميركيون من شمال سورية؟.. بقلم: د. وفيق إبراهيم  ضاعت الأحلام.. والإعلام غاب مرافقاً وحضر متابعاً!.. بقلم: خالد الشويكي  الرئاسة التركية: لن نتوقف حتى القضاء على الإرهاب على حدودنا مع سورية  «الشرعية» اليمنية: اسمٌ من دون مُسمّى  اختتام اجتماعات عمّان حول الأسرى: تقدّم طفيف يكسر جمود الاتفاق  يحمل رسالة لترامب... مبعوث زعيم كوريا الشمالية يصل واشنطن  واشنطن تكشف مسوّغات رفضها العروض الروسية لتبديد الشكوك الأمريكية بصواريخ 9М729  واشنطن تكشف مسوّغات رفضها العروض الروسية لتبديد الشكوك الأمريكية بصواريخ 9М729  محاولات صينية للالتفاف على العقوبات الأمريكية ضد إيران  استشهاد 20 مدنيا بينهم أطفال ونساء جراء عدوان طيران التحالف الدولي على بلدة الباغوز تحتاني شرق دير الزور  باسيل في اجتماع وزراء الخارجية العرب ببيروت: سورية هي الفجوة الأكبر في مؤتمرنا ونشعر بثقل غيابها  شارلي إيبدو و«السترات الصفر».. بقلم: إيمان نقاتي  رئاسة مجلس الوزراء تصدر لوائح جديدة لتعيين 195 من ذوي الشهداء العسكريين     

الصحف العبرية

2012-02-14 10:27:35  |  الأرشيف

بيريز: الشرق الأوسط يتبلقن ورئيس الموساد السابق: للأسف نظام الأسد لن يسقط

هاجم الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيريز، الرئيس بشار الأسد، وأكد أن «لا مستقبل له بما أنه قاتل، ويُمنع على العالم أن يقف متفرجاً» أمام ما يحدث في سوريا. وأثنى بيريز ، خلال استقبال نظيره الكرواتي، إيفو يوسيبوفيتش، على «المتظاهرين السوريين الشجعان الذين يتظاهرون يومياً ويعرّضون حياتهم للخطر في ظل إطلاق النار عليهم». وبالنسبة إلى قرار الجامعة العربية بالتوجه إلى الأمم المتحدة، والطلب منها إرسال قوات عسكرية إلى سوريا، رأى رئيس دولة الاحتلال أنه «أمر شديد الأهمية في مسيرة الصراع من أجل الحرية والديموقراطية والمحافظة على قيمة الإنسان وحياة الشعب السوري». ورداً على سؤال يتعلق بالتطورات في الدول العربية، لفت بيريز إلى أن «الشرق الأوسط يتجه نحو واقع بلقاني»، في إشارة إلى احتمال تفكُّك الدول في المنطقة على الطريقة البلقانية.
من جهته، أعرب الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الخارجية «الموساد»، مئير داغان، عن ثقته بأن النظام السوري لن يسقط، رغم اعترافه بأن «سقوط هذا النظام سيكون مدعاة للسرور» بالنسبة إلى حكومته. وقال داغان: «سأكون مسروراً جداً لو رأيتُ سقوط الرئيس السوري بشار الأسد، لكن مع أسفي الشديد، يبدو أنني لن أرى هذا السقوط، فالنظام لا يزال صامداً ومستقراً؛ إذ لا انشقاق في صفوف الضباط الرفيعي المستوى في الجيش، ولا تزال المؤسسة العسكرية مستقرة، وحقيقة أن الأسد قادر على تحريك وحداته العسكرية بنحو كامل دليل على أن الجيش ليس في مرحلة الانهيار، وأن النظام لا يزال منيعاً».
وعن المصلحة الإسرائيلية في سقوط الأسد ونظامه، ذكّر داغان بأن «بشار الأسد داعم لحزب الله، وحاضن حقيقي للمنظمات التخريبية، وهو يمثّل الموقع الأمامي لإيران. لذا، من مصلحة إسرائيل أن يسقط».
تجدر الإشارة إلى أن داغان، خلال توليه رئاسة «الموساد»، كان يرفض إجراء أي مفاوضات مع دمشق، لاعتقاده بأن الأسد «كان يناور ويضحك على كل من إسرائيل والعالم الغربي».
إلى ذلك، سلّطت صحيفة «معاريف» الأضواء على ما سمّتها «الأخطاء» التي وقعت فيها المؤسسة العسكرية في الدولة العبرية طوال السنوات الماضية، إزاء الموقف من النظام في سوريا. وأوضحت الصحيفة أن الخطأ ورد في ثلاث فرضيات، بُني على أساسها الرهان على الأسد: الأولى أنه تلقى دروسه في الغرب، وبالتالي يمكن الوصول إلى تسوية معه؛ الثانية أن الحدود مع سوريا كانت هادئة منذ عام 1974، الأمر الذي يمكّن تل أبيب من التوصل إلى صفقات تسوية معه، لكن تبين أن هذه الفرضية خاطئة وصحيحة في الوقت نفسه، «فإلى جانب الهدوء الذي ساد في الجولان، فإن النظام السوري تمكن من تنكيد حياتنا» على حد تعبير «معاريف»، وذلك عبر دعم المقاومة في لبنان ودعم الفصائل الفلسطينية. أما الفرضية الثالثة الخاطئة أيضاً بحسب الصحيفة العبرية، فكانت الرهان على إمكان كسر العلاقات القائمة بين إيران الإسلامية، والنظام السوري العلماني، إن أقدمت دولة الاحتلال على التنازل عن الجولان المحتل إلى سوريا.
محور تركي إسرائيلي لإسقاط الأسد
على صعيد آخر، طالبت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الحكومتين التركية والإسرائيلية، باستئناف العلاقات والتعاون الاستراتيجي بينهما «لمواجهة التطورات في المنطقة، ولا سيما في سوريا». ووفق الصحيفة المذكورة، «رغم كل الأصوات التي تصدر عن رئيس الوزراء التركي (رجب طيب) أردوغان، فإن أنقرة شريك استراتيجي مهم لتل أبيب، وستكون الدولة المهيمنة مستقبلاً في العالم العربي، ما يعني أن على إسرائيل أن تدفع العلاقات معها قدماً، بما يشمل التعاون الاستراتيجي والأمني، وذلك على حساب أي تعاون مع أي دولة أخرى في المنطقة». وتابعت «يديعوت» أنه «ينبغي لإسرائيل أن تؤلّف محوراً مع تركيا، والمبادرة إلى إعلان مناورة على الحدود السورية، والعمل بتعاون وهدوء مع فصائل المعارضة في سوريا، بما يشمل تفاهمات ترتبط بالحدود الشمالية لإسرائيل، بمباركة ودعم غربيين، وأيضاً بغطاء معنوي من جامعة الدول العربية».
عدد القراءات : 4422

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019