دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  هذه هي البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  مسؤول أمريكي: واشنطن وموسكو تعملان من وراء الكواليس لحل الأزمة في سورية  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

الصحف العبرية

2011-06-14 07:06:49  |  الأرشيف

إسرائيل تقرر سرقة الغاز الفلسطينى كبديل عن سرقة الغاز المصري

قررت إسرائيل الاستيلاء على غاز الفلسطينيين الموجود أمام شواطئ غزة، حيث طلبت وزارة البنية التحتية الإسرائيلية، من شركة "نوفل إنريجى" للغاز، العمل فورا على تطوير حقول الغاز الطبيعى القريبة من شاطئ غزة، وذلك بذريعة خشيتها من حدوث نقص فى الغاز بإسرائيل بالعام المقبل أو فى حال توقف تصديره من جانب مصر مرة أخرى.
وقالت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية إن وزارة البنية التحتية أصدرت اليوم "الاثنين" بيانا جاء فيه إن الوزارة طلبت من الشركة المذكورة تقديم برنامج عمل للتنقيب عن الغاز والتطوير حتى منتصف الشهر المقبل، موضحة أن تأجيل إصدار التصريح جاء بسبب قرب حقل الغاز من المياه الإقليمية فى قطاع غزة.
يأتى هذا فى الوقت الذى تحصل فيه تل أبيب على الغاز الطبيعى من مصر بأسعار رخيصة للغاية لا تتناسب مع أسعاره العالمية.
وأوضحت هاآرتس أن الأوساط السياسية الإسرائيلية تتخوف بشدة من قيام نظام جديد فى مصر يوقف ضخ الغاز لإسرائيل أو من تفجير أنابيب الغاز كما حدث مؤخرا منذ 6 أسابيع، بالإضافة للتخوفات من قرب نفاد الغاز من حقل بحر "تيتيس" الموجود فى البحر المتوسط.
وأشارت الصحيفة العبرية إلى أنه تم اكتشاف احتياطى من الغاز الطبيعى أمام سواحل قطاع غزة على نطاق واسع، وأنه تم منح الشركة البريطانية للغاز "British Gas Group" وشركة أخرى يوجد مقرها فى أثينا مملوكة لشخصيات يهودية من أصول لبنانية، وتم منحهما حقوق التنقيب عن النفط والغاز فى الاتفاق الذى وقع فى شهر نوفمبر عام 1999 مع السلطة الوطنية الفلسطينية.
وأضافت هاآرتس أن الشركة البريطانية قامت بحفر بئرين فى عام 2000 وقدرت احتياطيات الغاز فى الموقع بحوالى من 1.4 تريليون قدم مكعب، بقيمة 4 بلايين دولار.
وكان قد أكد الخبير الاقتصادى الإسرائيلى "شوسودو فسكى" أن حجم احتياطيات الغاز بالأراضى الفلسطينية وعلى سواحل غزة يمكن أن تكون أكبر من ذلك بكثير، مضيفا:" الغاز الموجود بغزة يكفى لجعل فلسطين فى المستقبل دولة غنية مثل الكويت، وذلك بالنظر إلى تعداد الشعب الفلسطينى فى الضفة والقطاع".
وفى أول تعقيب فلسطينى على الأمر قال أحد أعضاء حركة فتح "ديمترى دليانى" إن إصدار ترخيص لسرقة غاز غزة، هو جزء من الاعتداءات الإسرائيلية على حقوق الفلسطينيين.
الجدير بالذكر تعد شركة "نوفل إنريجى" هى شركة أمريكية تعمل فى مناطق مختلفة من العالم فى التنقيب عن الغاز والبترول ومقرها نيويورك.

 

مقالات مرتبطة
(Tags) الأوسمة
عدد القراءات : 5478

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider