دمشق    22 / 09 / 2018
البحرية اللبنانية تنقذ من الغرق عشرات المهجرين السوريين  بعد "إهانته" للعراقيين.. بغداد تعفي سفيرها في طهران وتعين بديلا عنه  روحاني مهددا الدول الداعمة لمنفذي هجوم الأهواز: ردنا سيكون مدمرا  لاريجاني: الأمريكيون يقودون إرهاباً حكومياً  الدفاع الروسية: غدا تفاصيل تحطم "إيل 20" ونشاط الطيران الإسرائيلي  صحيفة: 15 داعشيا كويتيا محاصرون في إدلب  "داعش" يتسلم شحنة من الكلور والسارين في المنطقة منزوعة السلاح  عقب هجوم الأهواز.. بوتين يؤكد استعداد موسكو لتفعيل التعاون مع طهران في مكافحة شر الإرهاب  برلماني إيراني: المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم الأهواز جاءت من كردستان العراق  "التحالف الدولي" ينقل قياديين من "داعش" من الريف الجنوبي الشرقي لدير الزور إلى جهة مجهولة  الخارجية الروسية ترد على مزاعم مساعدة أسانج للهروب من بريطانيا  بعد "جماعة الأحواز"..."داعش" يتبنى الهجوم على العرض العسكري في إيران  سورية تدين الهجوم الإرهابي في الأهواز الإيرانية: رعاة الإرهاب لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهم  "فلورنس" أوقع 43 قتيلا في الولايات المتحدة وخلّف خسائر بعشرات المليارات  تركيا تخطط للتحول إلى استخدام العملات الوطنية في التجارة مع فنزويلا  حزب الدعوة العراقي يقرر أن يكون العبادي مرشحه الوحيد لرئاسة الحكومة المقبلة  دراسة جديدة... المشاوي أكثر ضررا من السجائر  29 قتيلا وعشرات المصابين في هجوم إرهابي جنوب غرب إيران.. ظريف: سنرد بحزم  نيبينزيا: سنواصل تحقيق عدم تسييس مسألتي مساعدة سورية وعودة المهجرين  صحيفة: هذه القرارات تجبر الفلسطينيين على قبول "صفقة القرن"  

الصحف العبرية

2012-02-16 11:14:41  |  الأرشيف

نتنياهو يرفض طلب ليبرمان حول تبني إسرائيل لموقف علني يدعو الى إسقاط الأسد

هآرتس
ذكرت صحيفة إسرائيلية الخميس إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يرفض طلب وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان حول تبني إسرائيل لموقف معلن حيال الأحداث الدموية في سورية والدعوة لإسقاط الرئيس بشار الأسد.
وقالت صحيفة "هآرتس" إن ليبرمان ومسؤولين في وزارته يعتقدون أن على إسرائيل أن تشجب بشكل واضح للغاية "المجزرة" في سورية وتبني سياسة معلنة تدعو الأسد إلى الاستقالة، بينما نتنياهو يعارض ذلك ويرى أن على إسرائيل الحفاظ على ضبابية في موقفها بكل ما يتعلق بموقفها تجاه الأسد.
ونقلت الصحيفة عن مصدر رفيع المستوى في وزارة الخارجية الإسرائيلية قوله إنه في الأسابيع الأخيرة بلور المستوى المهني في الوزارة توصيات بشأن سياسة جديدة تتبعها إسرائيل حيال الوضع في سورية.
وأضاف المصدر أن الدبلوماسيين الإسرائيليين يعتقدون أن "يوجد واجب أخلاقي لدى إسرائيل بشجب المجزرة في سورية والدعوة إلى إسقاط الأسد من أجل وقفها".
واعتبر المسؤولون في الخارجية الإسرائيلية أنه في الوقت الذي تتخذ فيه جامعة الدول العربية والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي خطا متشددا للغاية ضد نظام الأسد وتفرض عليه عقوبات وتدعو إلى استقالته، فإنه "ليس بمقدور إسرائيل أن تظهر سياسة غير واضحة وأن تكون الأخيرة في الغرب التي لا تتخذ موقفا".
ووفقا للمسؤولين في الخارجية الإسرائيلية فإن انعدام وضوح الموقف الإسرائيلي من شأنه أن يغذي نظريات مؤامرة وخاصة في العالم العربي بأن إسرائيل تفضل الحفاظ على حكم الأسد وذلك على الرغم من المجازر.
وقالت الصحيفة إن ليبرمان تبنى توصيات كبار الدبلوماسيين في وزارته وطرح الموضوع خلال اجتماعات مع نتنياهو وفي هيئات حكومية رفيع المستوى.
وأضافت أن نتنياهو ووزير الدفاع ايهود باراك ووزراء آخرين تحفظوا من اقتراح وزارة الخارجية وأن نتنياهو يرى الأمور بشكل معاكس للمسؤولين في الخارجية، وأن من شأن إعلان إسرائيل عن موقف متشدد في الموضوع أن يغذي نظريات مؤامرة أخرى وتُمكن الأسد من الإدعاء بأن إسرائيل تقف خلف التمرد ضده.
ولفتت الصحيفة إلى أن التصريح الأهم الذي أطلقه الصحيفة في هذا السياق كان في تموز/يوليو الماضي وشدد في حينه على أن تطرق من جانبه إلى الموضوع السوري "سيتم استخدامه ضد عملية إصلاح حقيقي الذي تريد الناس أن تراه في سورية، ولذلك فإننا لا نتدخل في سورية لكن هذا لا يعني أننا غير قلقين".
وقال موظف حكومي رفيع المستوى ويؤيد موقف نتنياهو لـ"هآرتس"، إن "الوضع في سورية حساس ونحن لا نريد أن نظهر كمن يؤيد أحد الأطراف، والنتيجة التي توصلنا إليها هي أنه من المفضل أن نسكت، فسورية تحاول أصلا القيام باستفزازات بواسطة حزب الله في لبنان وجهات أخرى من أجل جرّنا إلى داخل (الصراع فيها) ولا ينبغي أن يغرينا ذلك".
وقال موظف حكومي آخر للصحيفة إن موقف نتنياهو يقضي بالحفاظ على خط حذر لكن ليس مستبعدا أن يتغير هذا الموقف في المستقبل.
وأضاف أن إسرائيل تعبر عن مواقف حازمة أكثر في القنوات الدبلوماسية وأنه "عندما يسألنا الأميركيون أو الفرنسيون أو جهات أخرى عن رأينا فإننا نقول أن الأفضل هو أن يتنحى الأسد لكن ليس إسرائيل هي التي يجب أن تشن حملة إعلامية علنية من أجل ذلك".
وقالت الصحيفة أن ليبرمان دعا إلى استقالة الأسد في تموز/يوليو الماضي لكنه منذ ذلك الحين أطلق تصريحات أكثر اعتدالا بهذا الخصوص وذلك على خلفية موقف نتنياهو، إلا أنه في هذه الأثناء أصدر ليبرمان تعليمات لسفير إسرائيل في الأمم المتحدة رون بروساور بإلقاء خطاب شديد أمام الجمعية العامة لدى بحثها الوضع في سورية يوم الثلاثاء المقبل.
عدد القراءات : 4470

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider