دمشق    19 / 09 / 2018
أَقنِعَةُ إِدلب!.. بقلم: عقيل سعيد محفوض  توافق كردي على تسنم برهم صالح منصب الرئاسة العراقية  كوريا الشمالية تعد بتفكيك المواقع النووية والصاروخية  الكوريتان تقرران وقف التدريب وتحليق الطائرات العسكرية على طول المنطقة العازلة  عددهم لا يزال قليلاً .. تدمر تستقبل الزوار السوريين والأجانب من جديد  الجيش يواصل دك الإرهابيين بإدلب ومحيطها وهدوء حذر في مناطق سيطرة المسلحين  أصحاب المواد وعاملون في الألبان في الأمن الجنائي .. لغز في تعطيل كاميرات المراقبة وتلاعب في القيود  20 حالة «عقم» يومياً.. 30 عملية استئصال رحم أسبوعياً ونسبة الأورام مرتفعة.. والإجهاض ممنوع  مقترحات «مداد» لإعادة هيكلة الاقتصاد والإدارة للحدّ من الفساد والهدر … قوى فاسدة وجماعات ضغط ومصالح وأصحاب أيديولوجيات يعوقون الهيكلة  هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟  "عاجزون عن البكاء".. الجوع يهدد مليون طفل إضافي في اليمن  نتائج قمة الكوريتين الثالثة تبهر ترامب  وسائل إعلام إسرائيلية عن تحطم "إيل - 20": يجب أن نتحمل المسؤولية علنا عما حصل  أنقرة: إسرائيل ترغب في استمرار الحرب السورية  الاتحاد الوطني الكردستاني يصوت بالإجماع على ترشيح برهم صالح لرئاسة العراق  بوتين: الصفقات السرية في السياسة العالمية لن توفر الأمن العالمي  الجولاني يدمج "داعش" بـ"النصرة" ويعيد إسكانهم قرب "المنطقة المنزوعة السلاح"  الإرهابيون ينقلون أسلحة وعتادا حربيا إلى المنطقة "المنزوعة السلاح" في إدلب  نائب عراقي يدعو البرلمان لمقاضاة العبادي وإبعاده من المشهد السياسي  

الأخبار الرياضيــة

2018-09-09 03:26:38  |  الأرشيف

تعددت الأسباب والغياب واحد عن أيام الفيفا … لاعبون لن نراهم مجدداً وآخرون مثار جدل

 خالد عرنوس
 
هي سنة الحياة.. أن يحال إنسان ما إلى التقاعد وفيما يخص لاعب كرة القدم أو الرياضي بالعموم فإن حياته العملية إذا اعتبرناها مهنة فهي قصيرة قياساً إلى مهن كثيرة ولذلك فإن قرار الابتعاد يكون صعباً جداً للنجم وخاصة إذا جاء عقب إخفاق كبير أو في سن مبكرة ما يعتبره الكثيرون ابتعاداً قبل الأوان وكثير من النجوم طالبهم عشاقهم بالبقاء فترات أكبر وبعضهم ينصاع لهذه الرغبات لكن معظم هؤلاء لا يتركون البصمة المرجوة، ولأن الحياة مواقف فإن قلة من النجوم التي تحترم قرارها وترفض العودة ولعل أشهر هؤلاء بيليه وغيرد موللر وكانتونا وناكاتا مع اختلاف الشهرة والقيمة الفنية والتجارية لكل منهم.
وفي العام الحالي إبان نهائيات المونديال بدأت سبحة طويلة من قرارات الاعتزال على الصعيد الدولي والسبب الرئيس كان الإخفاق مع التقدم في السن والرغبة في التفرغ للعب مع الأندية خلال ما تبقى من حياة قصيرة على المستطيل الأخضر إلا أن أبرز الحالات كان قرار الألماني مسعود أوزيل قبل أن تسري شائعات كبيرة حول الأرجنتيني ليونيل ميسي.
 
أشهر المعتزلين
مع أول أسابيع الفيفا لموسم 2018 – 2019 سيكون الكثير من اللاعبين خارج الحسابات بعدما اتخذوا قرار الابتعاد وبالتالي فإن معظمهم لن نشاهدهم بقمصان منتخباتهم، ومنهم الإسباني أندريس إينيستا لاعب برشلونة المنتقل إلى اليابان وقد اتخذ قراره مسبقاً بأن المونديال الروسي سيكون بطولته الأخيرة مع اللاروخا بعدما بلغ الرابعة والثلاثين وانتهى مشواره بخيبة عقب خروجه من الدور الثاني بفعل ركلات الترجيح أمام روسيا ورصيده 131 مباراة دولية سجل خلالها 13 هدفاً وتوج مع اللاروخا بأهم ألقابه (كأس العالم 2010 وكأس أوروبا 2008 و2012).
وفي إسبانيا أيضاً أعلن جيرار بيكيه الاعتزال في سن مبكرة قياساً لزميله السابق في برشلونة (31 عاماً) إلا أن الانتقادات الكثيرة التي طالته عقب المونديال كانت سبباً رئيساً لابتعاده وسجله (102 مباراة، و5 أهداف) وقد شارك بالألقاب ذاتها لإينيستا، هناك لاعب ثالث كان ضمن التشكيلة الذهبية للاروخا وقرر الاعتزال ولو متأخراً بعض الشيء عن زميله ونقصد هنا ديفيد سيلفا لاعب مانشستر سيتي والبالغ من العمر 32 عاماً وسجله (135 مباراة، 35 هدفاً).
شكل سقوط الأرجنتين من الدور الثاني خيبة أمل كبيرة لراقصي التانغو وعشاقهم الكثر وتوقع المراقبون أن يكون المونديال الروسي خاتمة لكثيرين ولم ينتظر الجمهور كثيراً ليضع ثنائي الدفاع (خافيير ماسكيرانو ولوكاس بيليا) حداً لمسيرتهما مع الألبيسيليستي، وإذا كان اعتزال الأول منطقياً بسبب السن (34 عاماً) وانخفاض المستوى وقد انتقل إلى الدوري الصيني فإن الثاني يصغره بسنتين ومازال يلعب في ميلان، ماسكيرانو لعب مع المنتخب طوال 15 عاماً خاض خلالها 147 مباراة دولية سجل خلالها 3 أهداف، أما بيليا فظهر خلال 7 سنوات أخيرة ولعب 58 مباراة مكتفياً بهدف يتيم.
 
ذكرى طيبة
هناك لاعبون يفضلون الابتعاد بعد ذكرى جميلة وهو مافعله المهاجم الكرواتي ماريو ماندوزكيتش لاعب يوفنتوس الإيطالي ومنتخب كرواتيا وقد ساهم ببلوغ المنتخب الناري نهائي كأس العالم في إنجاز تاريخي قبل أن يخسر هناك أمام فرنسا، وقبل أسابيع قليلة أعلن عن قراره قبل الاستحقاق الدولي المتمثل بدوري الأمم الأوروبية كي لا يحرج المدرب داليتش، ماندوزكيتش يبلغ من العمر 32 عاماً وخاض 89 مباراة في 11 عاماً سجل خلالها 33 هدفاً.
الفرنسي من أصل مغربي عادل رامي أحد تشكيلة أبطال العالم الفرنسيين إلا أن مدرب الديوك ديديه ديشان لم يشركه ولو لدقيقة واحدة فلم يجد مدافع مرسيليا بداً من القرار الصعب، رامي الذي سيكمل الثالثة والثلاثين أواخر العام الحالي مثل المنتخب الفرنسي في 31 مباراة فقط منذ 2010 وسجله الدولي هدف واحد فقط.
 
وفات قطار العمر
وبخصوص لاعب مثل العجوز رافائييل ماركيز صاحب 39 عاماً فإنه اكتفى بإنجاز لم يسبقه إليه سوى مواطنه الحارس الأسطورة كارباخال والألماني لوثر ماتيوس فقد ظهر للمرة الخامسة في المونديال وقد مثل التريكولور على مدار 21 عاماً ظهر خلالها في 146 مباراة دولية وسجل فيها 19 هدفاً، وبالمقابل ظهر المصري عصام الحضري للمرة الأولى في العرس العالمي بل لم يشارك سوى 90 دقيقة كانت كافية لدخوله سجلات المونديال كأكبر لاعب يشارك في النهائيات بعمر 45 عاماً وقد بدأ رحلته الدولية قبل ماركيز بعام وخاض 159 مباراة دولية.
ولم يكن يتوقع الكثير من لاعب بعمر الأسترالي تيم كاهيل ابن الثامنة والثلاثين لكن يكفيه فخراً أنه أحد أسباب تأهل منتخب الكنغارو للمرة الرابعة على التوالي وقد سبق له أن أصبح أول أسترالي يسجل بثلاث نسخ مونديالية وكما كان متوقعاً فقد كانت مشاركته في روسيا 2018 شرفية أكثر منها حاجة فنية وخاصة أنه عاطل عن اللعب مع الأندية.
مثار جدل
أحد اللاعبين الذين أثار ابتعادهم جدلاً كبيراً الياباني كيسوكي هوندا ابن الثانية والثلاثين الذي حاكى إنجاز كاهيل بأن أصبح أول ياباني يسجل في ثلاثة مونديالات وجاء انتقاله إلى الدوري المكسيكي في عام 2017 كمؤشر أول على نهاية مسيرته قبل أن ينتقل هذا العام إلى نادي ميلبورن الأسترالي إلا أن المفاجأة الحقيقية كانت انضمامه إلى الطاقم التدريبي لمنتخب كمبوديا كمدير للجهاز الفني، يذكر أن هوندا الذي لعب للساموراي 98 مباراة دولية خلال 10 سنوات وسجل خلالها 37 هدفاً.
لاعب آخر شكل ابتعاده جدلاً ولو بسيطاً وهو الإنكليزي جيمي فاردي (31 عاماً) الذي بدأ مسيرته متأخراً ولأن المدرب ساويغيت لم يعتمد عليه بشكل أساسي في روسيا فقد كان قراره خلع قميص الأسود الثلاثة بعد ثلاث سنوات فقط خاض خلالها 26 مباراة مسجلاً 7 أهداف.
 
حكاية أوزيل
لعل قرار مسعود أوزيل كان القضية الأكثر جدلية في الصيف المنصرم فقد حملته بعض وسائل الإعلام الألمانية مسؤولية خروج المانشافت من الدور الأول للمونديال وواجه هجوماً لاذعاً قبل البطولة وأثناءها وبعدها بسبب صورة شخصية مع الرئيس التركي (أردوغان) وهو ما اعتبره البعض الآخر تدخلاً في أمور شخصية وعلل هذا البعض بأن العنصرية البغيضة التي يعانيها جزء واسع من المجتمع الألماني هي السبب الحقيقي لما حدث بالمنتخب ومع بعض اللاعبين بالذات ومنهم أوزيل الذي قرر بعد أخذ ورد وتفكير طويل اعتزال اللعب على المستوى الدولي.
القرار أثار ردود فعل كثيرة مؤيدة ومنتقدة فالبعض اعتبر أن أوزيل لم يعد لديه ما يقدمه للمانشافت على الرغم من صغر سنه (30 عاماً في 15 تشرين الأول)، والقسم الآخر اعتبر أن أوساط المنتخب وبعض وسائل الإعلام كانت قاسية على اللاعب ذي الأصول التركية، ومع عودة المانشافت إلى الظهور أعادت قضية أوزيل إلى الواجهة وإن كانت هناك توقعات بعودته إلى الساحة الدولية ولو بعد حين، على حين يصر اللاعب على عدم فتح الموضوع من جديد مفضلاً التركيز على أدائه مع الآرسنال، مسعود كان أحد أبطال مونديال 2014 ولعب للمانشافت 9 سنوات خاض خلالها 92 مباراة (23 هدفاً).
 
ميسي ورونالدو
لم يغب نجما العالم في العقد الأخير عن الساحة وإن قررا الغياب عن منتخبي بلادهما هذا الشهر، وإذا كان قائد منتخب البرتغال كريستيانو رونالدو طلب الراحة بنفسه وذلك من أجل التركيز حالياً على فريقه الجديد يوفنتوس فإن القائد الأرجنتيني ليونيل ميسي لم يستدع بسبب طبيعة المباريات الودية التي يخوضها المنتخب وقد يكون ذلك تمهيداً لقرار قادم بالاعتزال الدولي.
وكان ميسي اتخذ هذا القرار قبل عامين لكنه استجاب لجماهير بلاده وعاد وشارك في التصفيات ومن ثم في النهائيات العالمية لكن صدمة الخروج من الدور الثاني ربما أعادت فكرة الابتعاد مجدداً وإلى الآن لم يصدر أي خبر يؤكد هذا الكلام من اللاعب إلا أن بعض المصادر سربت الخبر المزعج بأن غياب ميسي الحالي سيكون مقدمة للقرار الصادم.
لاعب ثالث آثر عدم الالتحاق بمنتخب بلاده هو الكولومبي خيمس رودريغيز وذلك للتركيز على موسمه مع البايرن وخاصة أنه مهدد بفقدان مركزه الأساسي بتشكيلة المدرب كوفاتش.
أسئلة كثيرة حول مصير ميسي وأوزيل بالذات تدور حالياً في كواليس الإعلام، وأولها هل نشهد هذا العام اعتزال ميسي؟… وهل يعود أوزيل عن قراره؟… وما المدة التي سيغيبها رونالدو عن المنتخب البرتغالي؟.. وهل نشهد اعتزال لاعبين آخرين فيما تبقى من العام؟.. ربما كل هذه الأسئلة وغيرها ربما لا نضطر للانتظار كثيراً لنجد الإجابة عنها وربما بقي بعضها من دون إجابة لوقت طويل.
عدد القراءات : 71

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider