الأخبار |
صحيفة: نتنياهو يستعد لمواجهة الخطر القادم من الشمال  طفح الكيل.. اليمن مستعد لجميع الاحتمالات  لافروف: تكليف الأمانة الفنية لمنظمة "حظر الكيميائي" بمهام الادعاء مغامرة  دراسة: سورية تصدر 750 منتج خلال نحو عامين..والمنتجات السورية وصلت لـ109 بلدان  إلى الرجال الذين لا يتناولون الفطور..قلوبكم في خطر!  دراسة تحذر من "القاتل الصامت" في منازلنا  شيوخ أمريكيون يعترضون على ترشيح ضابط روسي لرئاسة الإنتربول والكرملين يعلق  إطلاق هاتف روسي مميز بسعر منافس  ريال مدريد يجد بديل كريستيانو في مانشستر يونايتد  برشلونة يدخل الصراع على مهاجم فرانكفورت  يوفنتوس يستغل بندا في عقد بيع بوجبا  استشهاد فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في القدس  ما مميزات أرخص هواتف غوغل الجديدة؟  وزير التموين يذهل النواب: نحن بحاجة إلى 42 مليون دولار شهرياً ثمناً للقمح  عبد المهدي: العراق مهتم بتطوير علاقاته مع روسيا وبغداد بانتظار زيارة بوتين  الجهات المختصة تعثر على أسلحة وذخائر بينها بنادق أمريكية من مخلفات الإرهابيين بريف حمص الشمالي  الكونغرس يعتزم تغيير قانونه الداخلي للسماح بارتداء الحجاب في مقره  "النصرة" تتحضر للحرب... مقاتلون أجانب وفتح مستودعات "ستنغر" المضاد للطيران  واشنطن بصدد إدراج دولة خامسة على قائمة "ممولي الإرهاب"  يديعوت احرنوت: نتنياهو أجاد بالحديث عن الأمن أكثر من تحقيقه     

الأخبار الرياضيــة

2018-06-28 05:31:43  |  الأرشيف

في افتتاح أدوار الإقصاء … فرنسا وثأر عمره 40 عاماً وكلاسيكو جديد بين رونالدو وسواريز

خالد عرنوس
 
اليوم تنتهي حكاية المونديال لستة عشر فريقاً أي نصف المنتخبات المشاركة بالعرس الكروي وبعد غد السبت تبدأ حكاية أخرى لستة عشر فريقاً آخرين، حكاية لا تقبل أنصاف الحلول ولا تعترف بالتعادل كنتيجة حتى لو اضطر الأمر إلى الحسم بالطريقة الأكثر دراماتيكية عبر ركلات الترجيح.
نعم إنها مباريات الإقصاء التي ستنطلق بلقاءين كبيرين، الأول يجمع بين بطلين هما الفرنسي بطل المجموعة الثالثة والأرجنتيني ثاني المجموعة وهو اللقاء الذي لم يرغب فيه الديوك ولا أبناء التانغو، أما الثاني فيجمع أول بطل للعالم الأورغوياني ببطل أوروبا الحالي البرتغالي في مواجهة خاصة بين رونالدو وسواريز في استنساخ لذكريات الكلاسيكو الإسباني وهما اللذان لم يسبق لهما المواجهة على الصعيد الدولي.
 
ثأر قديم
منذ أن أصبح الألبيسيليستي بطلاً للعالم قبل أربعين عاماً لم يلتق نظيره الفرنسي الذي كان الفوز عليه إحدى المحطات يومها في الطريق إلى اللقب العالمي، ومنذ تلك المواجهة تغيرت أمور كثيرة فتوج راقصو التانغو بلقب آخر ونال الفرنسيون لقبهم العالمي الوحيد وتقابل الفريقان أكثر من مرة ودياً حتى جمعهما القدر في محطة أولى حاسمة بالمونديال الحالي.
هي مواجهة لم يرغب فيها ديديه ديشان وخورخي سامباولي على الأقل في الوقت الحالي، فالأول لم يقدم لاعبوه الكثير من المأمول منهم ويعتبر عبور رفاق ميسي القيصري ربما يكون الخروج من عنق الزجاجة إلى قمة الجبل، على حين المدرب الأرجنتيني مازال تحت الضغط وخاصة بعد الأداء (المتهاوي) خلال الدور الأول، وعليه فإن كلا المدربين سيكون على موعد مع مقصلة النقاد في حال الخروج.
المقدمات تشير إلى أفضلية فرنسية وخاصة لوجود الكثير من الحلول والبدائل (لدى حامل اللقب لاعباً والطامع إليه مدرباً) على صعيد الأسماء على عكس نظيره الذي انكشف كثيراً خلال الدور الأول من خلال عجزه عن إيجاد البدائل المناسبة وهو الذي رفض استدعاء إيكاردي وباستوري وهما من النخبة في الخط الأمامي.
ديوك متحفزة
قبل البطولة رشح الكثير من النقاد الفريق الفرنسي للمنافسة على اللقب لوجود نخبة مميزة من اللاعبين الرائعين الذين قد يفوقون كتيبة 1998 المتوجة باللقب وفي الخطوط كافة بدءاً من الحارس لوريس ومروراً بأومتيتي وفاران وكانتي وبوغبا وليس انتهاءً بمبابي وجيرو وديمبلي وغريزمان وبقية التشكيلة وعلى الرغم من عدم تسجيلهم سوى ثلاث مرات (إحداها من جزاء وثانية بمساعدة المنافس والثالثة بلعبة مفتوحة) فإنهم لم يتلقوا سوى هدف يتيم جاء من علامة الجزاء.
 
من اللحد إلى المجد
وبالمقابل عادت الحياة إلى ميسي ورفاقه وعبروا نفق الموت في الدور الأول وبات عليهم صعود القمم كما فعلوا بالنسخة الماضية عندما تخلصوا من كل الخصوم بركلة متأخرة أو حتى بركلات الحظ الترجيحية، والمطلوب الآن ردة الفعل المنتظرة خاصة من بعض النجوم الذين خف بريقهم أمثال هيغوين وأغويرو وسواهما ولن يجدوا أفضل من تجاوز الفرنسيين مناسبة لاستعادة محبة جمهور البلاد المتعطش للقب جديد وتجديد العهد مع الفوز على الأوروبيين بعدما فشلوا بالفوز على آخر خمسة منافسين من القارة العجوز.
 
كلاسيكو لاتيني
هو لقاء أوروبي – أميركي إلا أنه يحسب على اللاتينيين على اعتبار أن البرتغاليين هم برازيليو القارة العجوز، وهي مناسبة كبيرة لكليهما في أول مواجهة رسمية تجمعهما، وكان السيلستي حقق إنجازه الأفضل على مستوى دور المجموعات عندما حصد 9 نقاط كاملة من دون قبول أي هدف، على حين حل السيلكيسيون ثانياً في المجموعة الثانية برصيد 5 نقاط بفوز عسير وتعادلين لعب فيهما الحظ كثيراً.
يمكن القول إن كفة الفريقين متوازنة فهما يعتمدان على قوة الدفاع والهجوم السريع مع فارق أن الأورغواي يملك ثنائياً هجومياً مرعباً (سواريز وكافاني) على حين إن البرتغالي مازال يعتمد على قائده رونالدو، وقد يشكل خط الوسط رمانة الميزان في لعبة تبدو متكافئة إلى حد بعيد وهنا لا بد من الإشادة بخط وسط بطل أوروبا وخاصة موتينيو وجواو ماريو وبرونو والجناح كواريزما.
وتبقى الكلمة الفصل في المواجهة الخاصة بين رونالدو نجم الريال وسواريز مهاجم البرشا وكلاهما متعطش لإنجاز مونديالي وسبق لهما أن وصلا مربع الكبار مع منتخبيهما وقد كان ذلك مطلع مشوارهما (21 سنة لرونالدو 2006 و23 سنة لسواريز 2010) وتميز الطوربيد بتسجيله 4 أهداف من أهداف فريقه الخمسة على حين اكتفى (لوزيتو) بهدفين، ولم يسبق للأول أن سجل بأدوار الإقصاء على حين نجح الثاني بتسجيل هدفين أهلا الأورغواي إلى ربع نهائي 2010.
 
أرقام للذكرى
– لم يسبق أن تواجه منتخبا الأورغواي والبرتغال سوى مرتين ودياً.
– فازت الأرجنتين على فرنسا بهدف في مونديال 1930 و2/1 ضمن مونديال 1978 في مواجهتين رسميتين من ضمن 11 مواجهة في تاريخهما ففازت الأرجنتين في 6 مباريات منها وفرنسا مرتين وتعادلتا 3 مرات والأهداف 12/7.
– 13 مباراة جمعت فرنسا بمنتخبات لاتينية فخسرت 5 وفازت بـ4 وتعادلت 4 مرات، ومنها 5 مرات بأدوار الإقصاء ففازت على البرزايل 3/صفر والبارغواي 1/صفر(1998) و1/صفر (2006) وتعادلت مع البرازيل 1986 بهدف لمثله وخسرت منها عام 1958 بنتيجة 2/5.
– 52 من أصل 80 مباراة خاضتها الأرجنتين حتى اليوم بالمونديال كانت أمام الأوروبيين، فحققت الفوز في 22 منها مقابل 13 تعادلاً و17 هزيمة، منها 18 مواجهة في أدوار الإقصاء انتهت 6 منها بالفوز مقابل 5 تعادلات و7 هزائم.
– 37 مرة تقابلت الأورغواي مع منافس أوروبي ففازت بـ13 وتعادلت بـ9 وخسرت 15 مباراة، ومنها 10 مرات بأدوار الإقصاء وكان الفوز حليفاً 3 مرات مقابل 7 هزائم من دون أي تعادل.
– مرتان فقط واجهت منافساً من الكونيميبول وكانتا أمام البرزايل ففازت بمونديال 1966 (3/1) وتعادلتا بمونديال 2010 من دون أهداف.
 
مشاركة
عدد القراءات : 3730
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018