الأخبار |
"قسد" تدعو لبقاء 1500 من قوات التحالف بسورية  دعوات للخروج في مظاهرات احتجاجاً على إعلان ترامب حالة الطوارئ  الحوثي يكشف تفاصيل المرحلة الأولى من اتفاق السويد  الرئاسة الفلسطينية تدين اعتداء قوات الاحتلال على المسجد الأقصى  مئات "الدواعش" فروا للعراق يحملون 200 مليون دولار نقدا  مباحثات سورية لبنانية حول سبل تأمين عودة المهجرين السوريين  للرجال فقط.. تأثير الهاتف المحمول على القدرة الجنسية  محافظة دمشق: قرر بإخراج التاكسي موديل 2001 وما قبل من العمل لسوء مظهرها  بوتفليقة: أمن الجزائر يتطلب الوحدة والعمل والتوافق الوطني  الموارد المائية: 9 سدود جديدة يتم العمل عليها  ليبرمان يدعو للعودة إلى سياسة الاغتيالات في غزة  استشهاد مدنيين اثنين وإصابة آخرين جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على السقيلبية وشيزر بريف حماة  مقتل وإصابة عدد من مرتزقة النظام السعودي  مصدر استخباراتي عراقي: البغدادي على قيد الحياة في سورية  موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري  "إندبندنت": مسؤولون أمريكيون ناقشوا عزل ترامب  خمسة أخطار لقلة النوم  وزير الاتصالات أمام مجلس الشعب: العمل على تركيب الكوابل الضوئية بدل النحاسية  تعليمات جديدة تتيح التأجيل لوجود أخ في الخدمة     

الأخبار الرياضيــة

2018-05-16 20:41:39  |  الأرشيف

فيديو: أتلتيكو مدريد بطلا للدوري الأوروبي

توج أتلتيكو مدريد الإسباني، بلقب الدوري الأوروبي لموسم 2017-2018، بعد الفوز على مارسيليا الفرنسي، بنتيجة 3-0، في النهائي الذي أقيم اليوم على ملعب الأنوار بفرنسا.

أحرز أنطوان جريزمان الهدف الأول للروخيبلانكوس في الدقيقة 21، ليعود ذات اللاعب ويضاعف النتيجة في الدقيقة 49، فيما أحرز جابي الهدف الثالث في الدقيقة 89.

قدم رجال دييجو سيميوني مباراة تكتيكية ممتازة ، وتمكنوا من وضع أيديهم على مفاتيح خطورة الخصم، ليستغلوا أخطائه الدفاعية بتسجيل هدفين وحسم نتيجة اللقاء.




ووسط صخب جماهيري أجواء حماسية كبيرة، انطلقت المباراة بضغط شرس من لاعبي مارسيليا الذين حاصروا أتلتيكو مدريد في مناطقه وقدموا أنفسهم بصورة رائعة مع الدقائق الأولى.

تراجع أتلتيكو مدريد إلى الـ 30 متر الأخيرة، سمح لمارسيليا لامتلاك زمام وسط الملعب، ففي الدقيقة 6 انطلق ديمتري باييه بكرة على حدود منطقة الجزاء، أرسلها لجيرمان الذي أنفرد بالمرمى، ولكنه أضاعها بغرابة شديدة.

واصل الفرنسسين الضغط الهجومي عن طريق الجبهة اليمنى الذي شغلها الأرجنتيني أوكامبوس، حيث تمكن من التفوق على فيرساليكو في أكثر من لقطة، ولكن التكتل الدفاعي أحبط محاولاته في المزيد من الانطلاقات.



ركز دييجو سيميوني على الجبهة اليمنى لخصمه، حيث كثف الضغط على عناصر الخطورة المتمثلة في فلوران توفان، نظرا للسرعته والمراوغات التي يقوم بها، ولكن تعامل لاعبي الروخيبلانكوس بشكل ممتاز في تعطيل خطورته.

حاول مارسيليا بشتى الطرق لاختراق دفاعات أتلتيكو مدريد ولكنه لم يجد مفرا أمام القوة والخبرة الكبيرة للاعبي وسط ومدافعي أتلتيكو مدريد.

لم يخلق أبناء العاصمة الإسبانية أي فرصة خطيرة على المرمى، حيث جاءت محاولاته على استحياء سواء بهجمة مرتدة أو كرة ثابتة، ولكنها لم تثمر عن أي خطورة على مرمى مانداندا.

وفي الدقيقة 21 استطاع أنطوان جريزمان احراز هدف التقدم لأتلتيكو مدريد، بعدما استغل جابي خطأ إنجويسا في استلام الكرة ليمررها لجريزمان الذي انفرد بالمرمى ووضعها بسهولة في الشباك.

أجرى المدرب رودي جارسيا تغيير اضطراري بخروج القائد ديمتري باييه في الدقيقة 31 للإصابة، ودخل الشاب ماكسيم لوبيز بدلا منه.



هدأ أداء الفريقين بعد الهدف حيث تلقى لاعبي أتلتيكو مدريد دفعة معنوية كبيرة بثت فيهم الثقة في استكمال ما تبقى من اللقاء، بينما واصل لاعبي مارسيليا المعاناة أمام صلابة دفاعات الروخيبلانكوس، الذين منعوا الماء والهواء عن المهاجم جيرمان.

أجرى سيميوني التغيير الأول لفريقه مع انطلاق الشوط الثاني، حيث أخرج الظهير الأيمن فيرساليكو ودفع بخوانفران، كما أجرى جارسيا التغيير الثاني بخروج أوكامبوس ودخل كلينتون نجي.

سيطر الإسبان على الكرة في الدقائق الأولى من الفترة الثانية، ومع الدقيقة قضى جريزمان على جزء كبير من أحلام مارسيليا في العودة للمباراة، بعدما أحرز الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 49.



لم يجد لاعبو مارسيليا حلا آخر لتقليص الفارق سوى الضغط الهجومي بكل الخطوط، فحتى مع دخول الكاميروني نجي، لم تسعفه سرعته في تقديم أي جديد على منظومة فريقه الهجومية.

أجرى جارسيا التغيير الثالث والأخير في الدقيقة 74 بدخول ميتروجلو بدلا من جيرمان.

استغل أتلتيكو مدريد المساحات التي تركها لاعبي مارسيليا في الخلف، بعد انطلاقهم للأمام، حيث وصل الفريق بأكثر من كرة خطيرة من جانب أنخيل كوريا وكوكي وجريزمان ولكن أفتقدوا للمسة الأخيرة.



كاد اليوناني أن يبث الأمل في نفوس فريقه ومع الدقيقة 80 حول كرة برأسه بتجاه المرمى فشل الحارس أوبلاك في التصدى لها، ولكن أتى القائم الأيمن لمنع المحاولة في تقليص الفارق.

بدأ سيميوني في اتخاذ قراراته بتأمين النتيجة، حيث أجرى التغيير الثاني بخروج الجناح أنخيل كوريا وأشرك توماس بارتي.

وفي الدقيقة قبل الأخيرة تمكن جابي من إضافة الهدف الثالث بتسديدة أرضية داخل منطقة الجزاء على يسار الحارس مانداندا.

وقبل نهاية اللقاء دفع المدرب الأرجنتيني بفرناندو توريس بدلا من رجل المباراة أنطوان جريزمان.

عدد القراءات : 3181
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019