الأخبار |
"قسد" تسلّم العراق نحوَ 150 داعشياً وبغداد تفكك أكبر مجموعة تمويل لـ"داعش"  البيت الأبيض: سنترك مجموعة "لحفظ السلام" من 200 جندي بسورية بعد انسحابنا  الإمارات تشتري أسلحة بقيمة 5.45 مليارات دولار  استقالة الأمين العام للحزب الحاكم في تونس  عشرات القتلى جراء تصادم صهريج حمض بحافلة جنوب شرقي الكونغو  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل عشرات الفلسطينيين في القدس  مذكرات اعتقال بحق 295 عسكرياً تركياً.. محامون أتراك: نظام أردوغان لا يحترم القوانين  مادورو: إيصال المساعدات يجب أن يتم عبر الأمم المتحدة  سورية تشارك في اجتماع الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط  الكرملين يراقب ويتابع باهتمام تطور موقف أمريكا حيال سحب قواتها من سورية  الجيش السوري يرد على إرهابيي "النصرة" ويقصف مواقع انتشارهم في العمق  "ضرب بيده على الطاولة"... الرئيس اللبناني يحسم الجدل بشأن العلاقات مع سورية  بيلاروسيا إلى جانب روسيا في حال نشرت واشنطن صواريخ في أوروبا  إيران: سلوك السعودية والإمارات يتسم بالعداء وهجوم الزاهدان لن يمر دون رد  لبنان يرد على أنباء رفض سويسرا تسليم شحنة أسلحة له  قوات سوريا الديمقراطية ترحب بقرار إبقاء جنود أمريكيين  أورتيغا: نيكاراغوا تعارض أي تدخل عسكري في فنزويلا  باكستان تحظر تنظيمين مرتبطين بهجمات بومباي عام 2008  وزراء في الحكومة اللبنانية يصفون زيارة زملاء لهم لسورية بالـ العمل الشيطاني  أنباء عن سقوط قتيل وإصابات على حدود فنزويلا بنيران الجيش     

الأخبار الرياضيــة

2018-09-03 12:27:40  |  الأرشيف

يوفنتوس ما زال ينتظر بصمة رونالدو.. والصحافة تقسو على البرتغالي

بدو أن الحفاوة الشديدة التي حظي بها كريستيانو رونالدو، قبيل وغداة انتقاله إلى يوفنتوس، بدأت تخف، والسبب أن الجميع ينتظر أول هدف للنجم البرتغالي بقميص ناديه الجديد.

فبالنسبة للفريق المدافع عن لقب الكالتشيو، فإن الأمور تسير على أفضل ما يرام، فيوفنتوس فاز في المباريات الثلاث التي خاضها منذ انطلاق منافسات الدوري، آخرها أمام بارما بهدفين مقابل هدف.

في المقابل، الوضع بالنسبة للوافد الجديد كريستيانو رونالدو مختلف، والعارف بطبيعة نفسية حامل الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم خمس مرات، يمكنه أن يتصور درجة التوتر التي قد تكون قد أصابته، في ظل سعيه الذي يسعى دائما إلى التألق والتميز.

السبب في ذلك يعود إلى أن رونالدو لا زال، وبعد المباريات الثلاث ينتظر هدفه الأول، والحقيقة أن الجميع في "السيدة العجوز" وأولهم الجمهور، ينتظر ذلك على أحر من الجمر.

فكريستيانو رونالدو ليس كغيره من اللاعبين، ومن البديهي أن يمارس عليه ضغط إضافي مقارنة بلاعبين آخرين.

من جهته، سارع المدرب ماسيمليانو أليجري إلى الدفاع عن نجمه، مشيرا إلى الفارق بين الكرة الإيطالية والإسبانية، باعتبار أن الأولى "أصعب" بكثير.

وتابع "كريستيانو رونالدو لم يسعفه الحظ، لكن وبعد فترة الاستراحة من المباريات الدولية سوف يستعيد حتما لياقته وتألقه، أنا متيقن تماما، من أن فترته الذهبية لهذا الموسم ستنطلق قريبا".

"رونولدو" عوض رونالدو!



في المقابل، كان للصحافة كلام آخر، فصحيفة لا جازيتا ديلو سبورت" طرحت العديد من الأسئلة: "لماذا لم يحرز كريستيانو ولو هدفا وحدا؟... الذاكرة احتفظت (من مباراة بارما) بضربة رأسية جميلة في الشوط الثاني، وهذا قليل جدا من شخص مثله، إنه يبحث عن هدف بكل إصرار، لكنه لم يصل إلى مبتغاه".

في المقابل، كانت صحيفة "كوريري ديلو سبورت" أكثر قسوة، إذ أطلقت على اللاعب اسم "رونولدو" RoNULLdo" عوضا عن رونالدو، و"Null" تعني صفر.

وكتبت الصحيفة "270 دقيقة عمل لم تكف، الظاهرة تركد، تتوتر، تحاول تصيّد الفرص في كل مكان، وتفقد (في النهاية) الكرات".

وبحسب الصحيفة المشكل لا يكمن في الأهداف، وإنما في كريستيانو نفسه "المتوتر والسبب لا يعود إلى موناكو فقط"، وذلك إشارة إلى جائزة أفضل لاعب في أوروبا والتي منحت في المدينة الساحلية الفرنسية إلى زميله السابق لوكا مودريتش.

في المقابل، فسّرت "توتو سبورت" صيام رونالدو عن التهديف وبكل بساطة، بكونه لم يصل بعد إلى مستواه المطلوب، رغم أنه "يتحرك بذكاء ويحارب بذكاء، لكن مستواه في الضربات الحاسمة بعيد كل البعد عن مستواه الحقيقي".

ينجح الابن فيما فشل فيه الأب



ومن طرائف القدر، أنه وفي هذا الوقت بالذات ينجح كريستيانو رونالدو جونيور في التفوق على والده مسجلا أربعة أهداف مع يوفنتوس.

وبطبيعة الحال، التقطت الصحافة الإيطالية الخبر وجعلته مناسبة إضافية للعزف على هذا الوتر.

يذكر أنه مع انتقال الأب هذا الصيف من ريال مدريد الإسباني الى بطل إيطاليا في المواسم السبعة الأخيرة، انضم نجله الأكبر المولود في حزيران/يونيو 2010، الى مركز الإعداد الخاص بالفريق الإيطالي.

وبحسب وسائل الإعلام المحلية، خاض فريق يوفنتوس لما دون تسعة أعوام، مباراة السبت ضد لوشنتو، انتهت بفوز الأول 5-1، منها أربعة أهداف سجلها البرتغالي الصغير، الذي يرتدي كما والده، القميص رقم 7.

عدد القراءات : 227
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019