الأخبار |
إيران تشيع ضحايا هجوم الأهواز الإرهابي  مسؤول سوري: يجب على الحكومة مضاعفة الأجور 3 مرات  اتفاق سوتشي وأزمة العام 2019.. بقلم: أنس وهيب الكردي  مصدر عسكري روسي: موسكو ستسلّم دمشق منظومة "أس 300"  إسقاط الطائرة الروسية.. لماذا فتحت "إسرائيل" على نفسها باب الجحيم؟!  ليبرمان يصف لقاء أولمرت بعباس بأنه "مثير للشفقة" ومضيعة للوقت  أيـن نحن من الخيار والقرار بين الهـدر المزمن والوفـر الممكن  أردوغان في ورطة .. ويطلب النجدة وربما الإسعاف  3 خطوات مهمة تتخذها روسيا في سورية ردا على إسقاط "إيل-20"  الخارجية الفلسطينية: جرائم الاحتلال تستدعي موقفا دوليا صادقا  اعتقال عدد من الضالعين بالهجوم الإرهابي في الأهواز الإيرانية  وزير الأمن الإيراني: ألقينا القبض على متورطين باعتداء الأهواز  رئيس البرلمان العراقي يؤكد وجود خلافات حول اختيار رئيس الجمهورية  نائب الرئيس الإيراني يحذر من تحديات كبيرة أمام بلاده  "هيئة تحرير الشام": نرفض مخرجات اتفاق سوتشي وقد أخبرنا الجانب التركي بذلك  بروجردي: لأمريكا والكيان الصهيوني دور في اعتداء الأهواز الإرهابي  السفير آلا: الاعتداءات الإسرائيلية على المرافق المدنية في سورية مؤشر على الانتقال إلى مرحلة جديدة من ممارسة إرهاب الدولة  ثغرات ورفض يضع اتفاق إدلب في مهب الريح.. من المسؤول؟!  روسيا ستسلم "إس-300" لسورية خلال أسبوعين على خلفية إسقاط "إيل-20"     

شاعرات وشعراء

2018-07-22 12:04:15  |  الأرشيف

(سنابل العمر).. قصائد تجمع الأصالة والمعاصرة

يقدم الشاعر جميل حداد في ديوانه الشعري الثالث “سنابل العمر” قصائد ترصد مراحل من حياته وتحولاتها وتداعياتها مستخدما في ذلك أسلوب شعر الشطرين الملتزم بموسيقا الخليل بن أحمد الفراهيدي.
 
وفي الديوان يتجلى الحس الوطني عاليا فيقف الشاعر منتقدا ذلك الإرهابي الذي قام من سباته حين قويت شوكته بدعم إقليمي وغربي فتطاول على جيش الوطن ولكن هيهات له أن يحقق مراده إذ يقول: “هزلت حين صار للذئب ناب … يتحدى به أسود الوهاد”.
 
كما يشكل الشعر العاطفي والوجداني والإنساني جزءا كبيرا في الديوان ليقدم هوية الشاعر التي جاءت تجمع بين الأصالة والمعاصرة باختيار حذر للبحر الذي يلائم بالفطرة مواضيع النص بشكل عام والاختيار المهم لحروف الروي في أواخر الأبيات كقصيدة “أماه وأفول أم شروق وألحان الحياة وجسر المحبة”.
 
وفي الديوان الصادر عن دار البشائر ينمو الجانب القومي في النصوص مزركشا بالالتزام الوطني كما جاء في قصيدة أطفال الحجارة والمدية وقصيدة الحلم الضائع وبين عامين ولواعج الحنين التي قال فيها: “يا بلادي تركت فيك فؤادي … مثخن الجرح دون ماء وزاد كلما مر في الشآم جريح … عض جرحي وعض جرح فؤادي”.
 
وتتداعى ذكريات الشاعر في الديوان ويظهر الوفاء نديا في مراثيه وذكرياته وأحلامه فتأتي النصوص مكونة من العاطفة والحنان والمحبة والفخر كما جاء في قصيدة ذكرى ميلاد البعث وذكرى يوم الجلاء وفي رثائه لزوجته وأصدقائه.
 
يقع الديوان بحدود مئتي صفحة من القطع الكبير والشاعر يؤرخ قصائده ويرقمها من القصيدة رقم 601 إلى الرقم 800 منتقلا عبرها بين ألوان الشعر كله ما بين الوطني والقومي والإنساني والذاتي مع تعليقات وقراءات لأصدقاء الشاعر مثل حسن حجيري ومحمد حديفي ورغداء العاسمي والإعلامي ديب علي حسن.
 
وعن المجموعة قال الأديب الدكتور نضال الصالح: “أهم ما يميز النصوص جميعا جهرها برهافة إنسانية عالية ودالة على عمق القيم الكبرى المتأصلة في ذات الشاعر ووجدانه فهو لا يكتب إلا ما يعني تلك القيم وما يعبر عنها وما يطلقها من وجودها بالفعل إلى وجودها بالحبر”.
عدد القراءات : 3149

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تنهي سيطرة الجيش السوري على إدلب الحرب على سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3325
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018