الأخبار العاجلة
  الأخبار |
ماهي الأسباب الفعلية التي دفعت واشنطن للدعوة لوقف النار في اليمن؟  سلاح روسيا الجديد... بوتين لا يكشف كل الأوراق  اليمين المتطرف يجتاح أميركا اللاتينية.. بقلم: سركيس أبو زيد  نتنياهو يكافح للبقاء: الخضوع للابتزاز أم انتخابات مبكرة  لماذا يتعقّدُ تحريرُ إدلب؟.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  السوريون يكتسحون القاهرة.. ماذا يقول عنهم المصريون ؟  خلافات ’هيئة تحرير الشام’ وآفاق النجاة.. بقلم: محمد محمود مرتضى  تصعيد في ريفَي حماة واللاذقية: التهدئة الهشّة تنتظر لقاء بوتين ــ إردوغان  واشنطن تدعم «سيادة إسرائيل» على الجولان  السفير السعودي بواشنطن: لم أقترح على خاشقجي السفر إلى تركيا  الرئيس العراقي برهم صالح يزور طهران اليوم  غولن ورقة مساومة: صفقة أردوغان ــ ترامب تتقدّم؟  ميدفيديف: الاقتصاد العالمي تعافى بعد أزمة 2008 ولكن الانتعاش بطيء للغاية  غزة تحمل لكم الموت الزؤام... رسالة قائد "حماس" إلى نتنياهو ووزير حربه القادم  واشنطن: بيونغ يانغ تلتف على العقوبات المفروضة باتباعها "أساليب احتيالية"  ليبرمان قبل الاستقالة : تغذية الوحش "حماس" تخلق "حزب الله" ثانيا  المبعوث الدولي إلى اليمن: سنجمع أطراف الأزمة اليمنية في السويد قريبا     

شاعرات وشعراء

2018-01-05 06:05:45  |  الأرشيف

وجه لأنثى من زمان الوصل

يواصل الشاعر قحطان بيرقدار في مجموعته الصادرة حديثا “وجه لأنثى من زمان الوصل” مسيرته في سلوك طرق شعرية جديدة مزاوجا هذه المرة بين نشوة الحب وتجليات الصوفية ضمن أسلوب غزير بالصور وبالرموز.

وتبدو النزعة الصوفية جلية في قصائد بيرقدار فهو يمزجها غالبا بالحب وكأن أحدهما سبيله للآخر وبداية لتوحده مع الحقيقة فهو يقول في قصيدة “من البحر بعد ارتعاش القلب”.. “وجهك غاية الإحساس بالأمل الكثيف.. وآية الجريان نحو الحب.. صوتك عودة المفقود مني.. صوتك البشرى بأني.. لم ازل ذا طلعة صوفية الإشراق”.

والشاعر حين يتحدث عن الحب يخلط الروحاني بالمادي والمحسوس متأثرا بأعلام المتصوفة ونزعاتهم التي انسجمت مع مشاعره العاطفية كما في قصيدة ملك حيث يقول.. “ما كان للحب أن يرتاد أوردتي.. غيما من السحر يهمي بي مع المطر وما ركنت إلى روحي أحاورها.. ولا تقطعت بين اليأس والضجر حتى لمحت صداي العذب مرتسما.. في وجهها هائما في جنتي خدر هجرت نفسي وما كانت معي أبدا.. وصرت من أجل عينيها من لبشر”.

والقافية هي في بعض قصائد بيرقدار محض لعبة يحطمها أنى يشاء فتكون مجرد صدى للفكرة أو يجعلها تتالى كأمواج موسيقية جميلة كقوله في قصيدة “سوف يغدو الزمان هشيما”.. “أنا لن أبوء بإثم الغزالة.. حين انطفأت بماء سناها.. وأطفأتها بالخيال اللطيف.. فهبت علي بكل شذاها.. ولن أستعيد الذي غاب مني.. ولن أتذكر ما فاض مني”.

ولكن الشاعر يقدم قصائد غزلية بعيدا عن تجليات الصوفية رغم حضور بعض مصطلحاتها كما في قصيدة “في حضرتها كلما غابت” لكنه يستعيض عن ذلك بكم من الصور التي تحكي عن الذات وتستحضر المعنى لا الشكل فيقول.. “هي لم تكن يوما سواي أنا.. والحب فيما بيننا سكنا ولكم جريت وراءها وأنا.. أجري إلي وألتوي حزنا من ذا يفرقنا أنا دمها.. ودمي شذا في قلبها وسنا”.

ويتحول الحب في قصائد المجموعة شيئا فشيئا ليصبح سيدها المطلق ليصير كأغنية لتترك أثرا في وجدان القارئ يدفعه لقراءته مجددا كقوله في قصيدة “فاتحة من وصايا الحبق”.. “تبيحين لي.. أن أقول جنونك بكل اللغات.. وأن أتمزق حرفا فحرفا.. لينبع من صخرة المستحيل.. دم الأغنيات”.

ختام المجموعة أراده الشاعر عبر مجموعة من المقطوعات الشعرية القصيرة فكأنها مجموعة من الرسائل الذاتية والوجدانية ولكنها جاءت مغلفة بالشعر فيقول في مقطوعة “منفية القلب”.. “اتركوها لصمتها لحظات.. لن تقول الهوى ولكن عساها”.

والشاعر قحطان بيرقدار حاصل على إجازة في اللغة العربية وآدابها من جامعة دمشق وهو عضو في اتحاد الكتاب العرب يعمل رئيسا لتحرير مجلة أسامة للأطفال إضافة لعمله مدققا لغويا في عدد من دور النشر ومؤسسات الإنتاج الفني داخل سورية وخارجها صدر له خمس مجموعات شعرية منها “في آخر الأعلى المضيء” و”من نغم إلى نغم” للأطفال.

سامر الشغري

عدد القراءات : 885

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018