دمشق    18 / 09 / 2018
مجلة "تايم" الأمريكية: المعلمون في أمريكا لا يجدون ما يسدون به رمقهم!  إسرائيل تبدي أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية في سورية  تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!  برلين: يجب تنفيذ الاتفاق حول إدلب  روسيا تتوعد إسرائيل برد قاس  استشهاد ثلاثة فلسطينيين جراء اعتداءات لقوات الاحتلال على غزة والضفة  "أنصار الله" تعلن استعادة تباب شرق البيضاء  شويغو لليبرمان: إسرائيل مسؤولة عن تحطم الطائرة الروسية في سورية  الجعفري: عدوان “إسرائيل” الأخير على سورية استكمال لسياساتها العدوانية ومحاولاتها تقديم دعم معنوي للجماعات الإرهابية  "تناول طعام لشخصين" أثناء الحمل يهدد الأطفال بمرض مزمن في عمر السابعة  المبعوث الأممي يغادر صنعاء بعد مباحثات مع قادة جماعة "أنصار الله"  تركيا: "المجموعات المسلحة " تبقى في المناطق الموجودة بها ضمن الاتفاق مع روسيا  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  بكين تتحدى ترامب وتفرض رسوما على 5200 سلعة أمريكية  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  تعرفوا على البلدات و القرى السورية المشمولة بالمنطقة المنزوعة السلاح بعمق 15 كم  خارطة الكمين الإسرائيلي لـ"إيل-20"  كيف يتم إسقاط إمبراطورية الدولار؟  

شاعرات وشعراء

2017-11-27 16:10:21  |  الأرشيف

امرأة من ورق .. بقلم علاء محمد زريفة

لاتنتظريني هناك ربما لن آتِ.

ربما غيرت عاداتي فجأة

و لبست كنّه عاطفة لاتحتويك

لا تمنحيني أكثر من دقائق صبر في مقهى

ومن عيون المحملقين فيك ويشغلهم سؤال واحد: -

من تنتظر صاحبة هذه الضفيرة الكستنائية؟

لاتحاولي الدخول عوالم واقعي المتحرك ا

قبلي بعباءة الافتراض لبّوساً لتشوه داخلك..

كل دروبي جليدية المنشأ فلا تمشي

ستبقى قدميك باردتين

أنا مشغول بهذه (الهيولى)

التي تحيط بي كالصمغ على لحاء الشجر كالرائحة

حول ياسمينة ليلية أنا عبد لنوع من الخيانة اللذيذة التي تسمى

-الكتابة- فهاتي قصيدتي.. وأخرجي من الباب الخلفي

-الكتابة: السحر المخبئ في جوف خابية فردوسية،

تحتاج زيارات متقطعة إلى النفس..

أو إلى ذهن النفس الأولى لتعصر عنبك،

لتعب شيئا من مذاق الالوهة عندما تحتجب الفكرة أو يستعصي حبر الإلهام عن الجريان و

الكتابة: نهر يجدد مساره وحده، يرمي عنه حصاه، رمله،

كائنات تعود تطفلها ثم أحس تجاهها بنوع من اللازمة الأخلاقية يطعمها نفسه،

و يسأم من جوعها ويلفظها عندما تهب رياح العادة لينجرف خلف هواجسه..

ليجدد الدم في عروقه السائلة ويسجل ذنوبه في دفتر الذاكرة لغة مركبة ببداهة الصنعة

لاسبيل إلا ما أوحت وديان الحس ومنعرجاتها لاعقل للنهر إلا عاطفته لا قلب له

لاحبيبة للكاتب لا زوجة للشاعر إلا قصيدته

-الكتابة: جنس ينمو على جدران النسيان لايلبث أن يقطع فرعه البابس ليحرقه،

و ليحترق فيه لربما انتزع جذوره ليزرعها في أرض جديدة لينبت معرفة

متحولة تكسر إيقاع الثابت تخلع قبعة النقيض ليرتدي سواه تبصق منكراً

لتزاوج معرفاً يؤكد أزلية كون لاينفك يغلق الدوائر على ساكنيه الكاتب

هو الكائن الوحيد خارج الدائرة الكاتب هو المطارد

في غابات خيالاته الذاهب حروبه دون سعي إلى سلام

أو معاهدة صلح الضحية التي تعبد قاتلها و لا تنتزعها

أي رغبة بالاستسلام ليس الأمر مقايضة أو إسقاطاً

لكنه الحريق الذي لابرد بعده ولا ماء والكون: حطب أو شجر معد للاحتراق

لتخلق المأساة أو الملهاة لافرق إعمال البصيرة

محسوساتها لمجردات لكائنات شبه آدمية شخوصاً لها صفة الطبيعة في نزواتها المراهقة

في سعيها للاحتراق في مطبخ الآدمي-السماوي حيث الله تجد كاتباً يفتح أبواب جحيمه يفقئ

عين الطاعة تجرد، تغور، تحول، تمرد،

تجلي هي أدوات الكاتب وأسلحته في معركته الدؤوبة ضد نفسه ضد أعدائها

أو هكذا قد خيل له.....

عدد القراءات : 311

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider