الأخبار |
«المحافظون» ينقذون ماي... ويغرقون بريطانيا!  والي أنقرة على أدلب.. بقلم: محمد محمود مرتضى  سورية تشهد "عاصفة" لا ترحم  تخوف من فرض الرؤية الامريكية بالقوة: سر الوفود الاردنية الى رام الله  أمريكا: نعول في مواجهتنا مع روسيا والصين على الردع النووي  العلماء يكشفون فوائد غير متوقعة للبطاطس خاصة للنساء  الرئيس الأسد لوفد روسي: أهمية مواصلة التعاون والتنسيق بين الجانبين وخاصة في مكافحة الإرهاب والإطار السياسي والاقتصادي  إيران تقلص إنتاج النفط في ديسمبر بفعل العقوبات  أحدى عشر مرشحا لخلافة بوتفليقة في رئاسة الجزائر  نجم ريال مدريد السابق خيار برشلونة الأول  أسباب عدم حضور القادة والزعماء العرب قمة بيروت الاقتصادية  11 شخصا و5 مؤسسات إلى قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد سورية  الجيش اللبناني: المتسلل خلسة من إسرائيل إلى لبنان مواطن أمريكي  ريال مدريد يحسم مصير سولاري  أبرز ملفات القمة العربية الاقتصادية في لبنان  سورية العاشرة عربياً في احتياطي الذهب  علماء يحذرون من خطر قاتل تنقله الإيصالات!  كيف نحافظ على النشاط على الرغم من التقدم بالعمر؟  "رايتس ووتش": خاشقجي كان ثمنا لـ"الصحوة" حيال الانتهاكات بالسعودية  ظريف: ليس من حق الأميركيين التدخل في العلاقات الإيرانية العراقية     

شاعرات وشعراء

2017-04-24 09:47:12  |  الأرشيف

قصائد مختلفة الرؤى في لقاء لثلاثة شعراء في ثقافي أبو رمانة

 
ثلاثة شعراء استضافهم المركز الثقافي في أبو رمانة في لقاء شعري قدموا خلالها قصائدهم بما تضمنت من معان اجتماعية ووطنية وإنسانية وفق أشكال شعرية مختلفة غلب عليها الوزن الخليلي مع حضور أقل للنص النثري.

وبدأ اللقاء الشاعر الدكتور محمد سعيد العتيق الذي ألقى نصا بعنوان “قبلة المطر” ذهب فيه إلى اتجاه فلسفي ليكون رؤية إنسانية نتيجة تجارب مختلفة منتقيا البحر الكامل والروي الذي لاءم الموضوع فقال:

“أسكنت مجرى الماء في الأحداق … ودسستها عمق الثرى المشتاق

فاخضوضرت فوق الضفاف قصائدي … وتألقت بين الندى أوراقي”.

وألقى العتيق قصيدة بعنوان “فجر المساء” مزج فيها بين العاطفة الإنسانية والدلالات المستعارة ليعبر الزمان ويتجاوز البيئة في نمطه الحديث فقال:

“ألبست ثوبا لليباس من الندى … وصرخت بالغيم المكدس أمطر

حرك سكون الكون أينع وردة … كن ملح حب في طعام المعسر”.

وقدمت الشاعرة رحاب رمضان قصيدة بعنوان “أنا الأنثى” ظهرت فيها النزعة الأنثوية جلية واضحة لتكون مع العاطفة التي دفعتها لكتابة قصيدتها عبر ألفاظ مبسطة تعتمد تفعيلة مأخوذة من البحر الوافر إضافة لأسلوب الخبر في الطرح فقالت:

“أنا الأنثى .. وقبلاتي على الزيتون كي يعصر..بكأس الضوء

مفتونا .. مع الصوان مجبولا دما كوثر”.

في حين قرأ الشاعر الإعلامي جمال الجيش قصيدة بعنوان “الذاهبون إلى الحلم” غلب على بنيتها الدلالات الموحية إلى معان وطنية وإنسانية تعكس معاناة كبيرة في تشكيل شعري حديث فقال:

“لصفاء الحضور المزين وجه الصباح..للآلىء من عسجد وحبور له ..

ماله من نقاء فريد يضوع ضياء ومسكا .. هو في حضرة الفجر..أخضر

من أي أخضر”.

كما جاءت قصيدته “ربيعية” لتجسد نمطا غزليا جديدا يجمع بين التراث الشعري والحاضر المر الذي يقضي بحضور القصيدة السهلة الممتنعة فعكس واقعا ذاتيا خلال حالة الوصف فقال:

“ربيعية أنت لا تشبهين الخريف على سحره..وامتلاء مشاعر أشجاره

بالحنين..تفيقين مثل الأزاهير عند الصباح المندى .. ويشبهك
عدد القراءات : 1412

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019