الأخبار |
إيطاليا تدخل منعطفاً خطيراً مع تفاقم ديونها... وفرنسا قلقة  إضرام النار في أكبر معهد يهودي بموسكو  أزمة المشتقات النفطية في سورية .. قراءة متأنية  أخبار فنية سريعة خاصة  هل تنجح الوِساطة الإيرانيّة في إعادة العلاقات التركيّة السوريّة إلى أمجادِها السّابقة؟  الرداءة الوطنية.. بقلم: ميس الكريدي  مصدر عسكري: لاصحة لما تناقلته بعض المواقع ووسائل الإعلام عن حدوث اشتباكات بين القوات الروسية والإيرانية في دير الزور وحلب  المعلم: سورية تنسق بشكل دائم مع إيران  نشر تحليل من 120 صفحة يدحض تهم التدخل الروسي بالانتخابات الأمريكية  ترامب يتهم الديمقراطيين بـ "فبركة" تقرير مولر ويدعو إلى تقديمهم إلى العدالة  رئيس مجلس الشعب يبحث مع بروجردي سبل تعزيز العلاقات بين البلدين  مقتل وإصابة 10 جنود أتراك في اشتباكات مع مسلحين  المصريون يصوتون في استفتاء على التعديلات الدستورية  السفارة الروسية لدى واشنطن تدعو لتطبيع العلاقات بعد ثبوت زيف التدخل في الانتخابات الأمريكية  بومبيو: لا تغيير بشأن المفاوضات مع كوريا الشمالية  ازاحة الستار عن 6 انجازات دفاعية جديدة للجيش الايراني  روحاني يتفقد المناطق المنكوبة بالسيول ويعد بالتعويض  القوات العراقية تلقي القبض على أحد منفذي مجزرة "سبايكر"  واشنطن و لندن تدعوان الليبيين لوقف القتال والعودة إلى العملية السياسية     

شاعرات وشعراء

2017-04-24 09:47:12  |  الأرشيف

قصائد مختلفة الرؤى في لقاء لثلاثة شعراء في ثقافي أبو رمانة

 
ثلاثة شعراء استضافهم المركز الثقافي في أبو رمانة في لقاء شعري قدموا خلالها قصائدهم بما تضمنت من معان اجتماعية ووطنية وإنسانية وفق أشكال شعرية مختلفة غلب عليها الوزن الخليلي مع حضور أقل للنص النثري.

وبدأ اللقاء الشاعر الدكتور محمد سعيد العتيق الذي ألقى نصا بعنوان “قبلة المطر” ذهب فيه إلى اتجاه فلسفي ليكون رؤية إنسانية نتيجة تجارب مختلفة منتقيا البحر الكامل والروي الذي لاءم الموضوع فقال:

“أسكنت مجرى الماء في الأحداق … ودسستها عمق الثرى المشتاق

فاخضوضرت فوق الضفاف قصائدي … وتألقت بين الندى أوراقي”.

وألقى العتيق قصيدة بعنوان “فجر المساء” مزج فيها بين العاطفة الإنسانية والدلالات المستعارة ليعبر الزمان ويتجاوز البيئة في نمطه الحديث فقال:

“ألبست ثوبا لليباس من الندى … وصرخت بالغيم المكدس أمطر

حرك سكون الكون أينع وردة … كن ملح حب في طعام المعسر”.

وقدمت الشاعرة رحاب رمضان قصيدة بعنوان “أنا الأنثى” ظهرت فيها النزعة الأنثوية جلية واضحة لتكون مع العاطفة التي دفعتها لكتابة قصيدتها عبر ألفاظ مبسطة تعتمد تفعيلة مأخوذة من البحر الوافر إضافة لأسلوب الخبر في الطرح فقالت:

“أنا الأنثى .. وقبلاتي على الزيتون كي يعصر..بكأس الضوء

مفتونا .. مع الصوان مجبولا دما كوثر”.

في حين قرأ الشاعر الإعلامي جمال الجيش قصيدة بعنوان “الذاهبون إلى الحلم” غلب على بنيتها الدلالات الموحية إلى معان وطنية وإنسانية تعكس معاناة كبيرة في تشكيل شعري حديث فقال:

“لصفاء الحضور المزين وجه الصباح..للآلىء من عسجد وحبور له ..

ماله من نقاء فريد يضوع ضياء ومسكا .. هو في حضرة الفجر..أخضر

من أي أخضر”.

كما جاءت قصيدته “ربيعية” لتجسد نمطا غزليا جديدا يجمع بين التراث الشعري والحاضر المر الذي يقضي بحضور القصيدة السهلة الممتنعة فعكس واقعا ذاتيا خلال حالة الوصف فقال:

“ربيعية أنت لا تشبهين الخريف على سحره..وامتلاء مشاعر أشجاره

بالحنين..تفيقين مثل الأزاهير عند الصباح المندى .. ويشبهك
عدد القراءات : 1771

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3479
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019