الأخبار |
وقفة مع بداية السنة التاسعة للحرب العالمية على سورية.. بقلم: سركيس أبوزيد  رياضتنا.. وضوح الطريق.. بقلم: صفوان الهندي  بعد شهر من إطلاقها .. أين وصلت حملة «الجمارك» ضد التهريب ..؟  فنزويلا تتهم أمريكا بسرقة 30 مليار دولار من حسابات الحكومة  النهاية أصبحت وشيكة... انقلاب وزاري في بريطانيا للإطاحة بتريزا ماي  انطلاق التصويت في انتخابات برلمان تايلاند اليوم  مازال الخطر قائما... ضحايا "إيداي" تتجاوز الـ 700 قتيلا في أفريقيا  قمة أردنية-مصرية-عراقية في القاهرة اليوم  شروط استيراد المازوت والفيول تثير اعتراض الصناعيين.. والشهابي يصفها بالتعجيزية وتعرقل فك الحصار  اصطحبوا مولداتكم إلى محطات الوقود لتزويدها بـ 3 ليترات بنزين  حملة لمصادرة الدراجات النارية التي يقودها الشباب المتهورين  ظريف: الإيرانيون أنقذوا اليهود من العبودية والإبادة الجماعية  المعارضة الجزائرية تدعو الرئيس بوتفليقة للتنحي وتطالب الجيش بإدارة المرحلة الانتقالية  هل يوّقع ترامب "الوثيقة الرسمية" حول الجولان المحتل الأسبوع المقبل؟  خلافات آل سعود تعود إلى العلن وقناة سعودية تهاجم الأمير الوليد بن طلال  وزير الدفاع التركي: لا يمكننا القبول بوجود "إرهابيين" عند حدودنا الجنوبية  انتقد اهتمام الإعلام بمسلحي داعش … ماورير يدعو الغرب للتركيز على إغاثة ساكني «مخيم الهول»  سوق السيارات.. أضغاث أحلام للفقراء وكوابيس احتيال للأغنياء  بين ابتزاز نتنياهو وخضوع ترامب.. بقلم: تحسين الحلبي     

شاعرات وشعراء

2017-04-03 19:35:58  |  الأرشيف

القاصة الشابة رماح اسماعيل تقدم مجموعتها الأولى للقراء بعنوان مواسم الهوى

 
تقدم القاصة الشابة رماح غازي اسماعيل في مجموعتها القصصية “مواسم الهوى” حكايات تعكس الواقع الإنساني والاجتماعي بكل ما فيه من فرح وحزن وفق أسس القص الذي يعتمد الحبكة أساسا في تقديم الحدث وصولا للفكرة.

وتستحضر القاصة اسماعيل اللحظة بكل ما فيها من تداعيات لتكون منها حدثا حقيقيا ينسجم معه المتلقي مع تركيزها الظاهر على الخير والعطاء بعد المرور بالذكريات الموجعة والحب السامي كما جاء في قصة مواسم الهوى.

ويظهر العمل التقني عند الكاتبة في أغلب القصص عبر اختيار البيئة المناسبة لتجعلها مسرحا للحدث بعد أن تكون روابط الشخوص بأسلوب فني يتجاوز القصة القصيرة إلى الأدب الروائي كما هو في قصة “بلا سكر” كما يبدو الحب محورا أساسيا في نسيج كل القصص التي تجعله مكونا أساسيا في أغلب الشخوص الذين يحركون الحدث ويتحركون معه إضافة إلى تناولها حياة الإنسان المتحولة من زمن إلى آخر والتعامل مع الروح الطافحة بالحياة والمتبدلة بحسب ما تراه كما هو في قصة الرقصة الأولى.

وتظهر قدرات اسماعيل على الخوض في مضمار العمل القصصي كونها تمكنت من التعبير عن مشاعرها بصفتها تعكس الجزء الذي يحيط بها في اللحظة التي تعيشها وفي إطار فني يدل على حضور الموهبة الواعدة.

يشار إلى أن مجموعة مواسم الهوى صدرت عن مؤسسة سوريانا للإنتاج الإعلامي وتقع في 107 صفحات من القطع المتوسط.

والقاصة إسماعيل طالبة في كلية الآداب بجامعة تشرين كتبت مسرحية بعنوان “الأرض الطيبة” عرضت في مناسبة لإحياء اللغة العربية على خشبة ثقافي بانياس عام 2013 كما أحيت في هذا المركز عددا من الأمسيات وحصلت على المركز الثاني في المسابقة الوطنية للأدباء الشباب عام 2015 ونشرت عددا من نتاجاتها في صحف محلية.

محمد خالد الخضر
عدد القراءات : 1136

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3477
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019