الأخبار |
إصابة شاب فلسطيني برصاص الاحتلال شمال الضفة الغربية  الجيش يدمر أوكارا لإرهابيي “جبهة النصرة” بريف إدلب  المدعي العام السوداني يفتح تحقيقا ضد البشير بتهمة غسل أموال  منظمة الصحة العالمية.. 220 قتيلا وأكثر من ألف جريح في معارك طرابلس  الجولاني يظهر مجددا في إدلب استعدادا لـمعركة "الوجود أو الزوال"  اليمن.. استعادة مواقع ومصرع مرتزقة في الجوف وتطهير مناطق بالبيضاء من عناصر القاعدة وداعش  بطاقة معدنية للسرافيس..وكاميرات مراقبة لضبط عملها  شائعات جديدة تستهدف السوريين….وتموين دمشق تحذر  المجلس العسكري السوداني يتجه لإلغاء اتفاقية إقامة قاعدة تركية في جزيرة سواكن  نظرية الأمن الإسرائيلية الجديدة: "الشعب" في خدمة الجيش!  محروقات: 28 نيسان توزيع أسطوانات الغاز بالبطاقة الذكية في ريف دمشق  وقفة في عين التينة تضامنا مع أهلنا في الجولان ورفضا لإعلان ترامب  سورية ما بعد الحصار النفطي ... هل اقتربت المواجهة المؤجلة مع الأمريكي!؟  تفاصيل جديدة حول الجاسوسين الإماراتيين في تركيا  حكومة الوفاق تشنّ هجوماً مضاداً على قوات حفتر ودعم أميركي مباشر للأخير  اعتقال وإصابة العشرات من محتجي السترات الصفر في فرنسا     

شاعرات وشعراء

2015-12-24 04:41:45  |  الأرشيف

رحيل الشاعر السوريالي الفرنسي ألان جوفروا

قد يكون الشاعر الفرنسي ألان جوفروا الذي توفي في باريس أول من أمس عن 87 سنة، آخر الرعيل السوريالي بعد رحيل الأسماء الكبيرة سناً وقيمة. لكنّ سورياليته كانت فريدة بجوها ولغتها ومقاربتها للمآثر التي عاد السورياليون اليها ودافعوا عنها. وكان الراحل صديقاً ودوداً للشاعر ادونيس وقد كتب عنه اكثر من مرة وقدمه في لقاءات ورافقه في اسفار عدة وفي مهرجانات للشعر عالمية وعربية. ويوصف جوفروا ذا الطباع الخاصة بـ «المتمرد على غياب التمرد» والثوري الدائم الحماسة. حاز جائزة غونكور للشعر في2007 عن معظم اعماله التي تمتد إلى نحو خمسين عاماً. وإلى الشعر كتب جوفروا روايات ونصوصاً نظرية ومقالات في النقد الأدبي والفني.

ولد جوفروا في باريس العام 1928 وسرعان ما التحق بالحياة الثقافية والأدبية عندما اصبح في العشرين من عمره. وتقرّب من السورياليين وكان على علاقة خاصة بالشاعر لويس أراغون وشارك في الحلقات السوريالية الشعرية لا سيما في آخر ايامها. وكان شاهداً كبيراً على الحياة الثقافية الفرنسية في الجزء الثاني من القرن العشرين وساهم في ترسيخ ابعادها ومقوماتها. وكانت له صداقات مع فنانين من امثال الرسامين فيكتور برونير وروبيرتو ماتا. كان شاعراً طليعياً مع سورياليته وانفتح على الشعر الاميركي الجديد وترجم منه مختارات وكان ريادياً في ادخال فنون البوب آرت الى فرنسا في مطلع الستينات وعرّف بشعراء موجة «بيت جنيرايشن» الاميركية من امثال جاك كرواك وألن غينسبرغ وسواهما.

وعرف بناضله من اجل إحداث «ثورة في النظرة» لدى الفنانين والمشاهدين او الجمهور وكانت له مساهمته في ثورة ايار (مايو) الشهيرة 1968 وكان اصدر قبلها بسنة نصاً ادبياً بعنوان «إلغاء الفن». وفي العام 1967 شارك في تأسيس مجلة «أوبوس انترناسيونال» الفنية. وانبرت هذه المجلة تدافع باستمرار عن فنانين شباب مثل دانييل بورين وأوليفييه موسيه واهتمت بالأشكال الفنية الجديدة في كل الحقول، السينما والرسم والمسرح.

وراح بدءاً من نهاية السبعينات، يهتم بأدب الشرق الأقصى وفنونه ولا سيما اليابانية. وبين عامي 1983 و1985 عيّن مستشاراً ثقافياً في سفارة فرنسا في طوكيو. اما نتاجه فهو غزير ويربو على 120 عملاً.
عدد القراءات : 7313

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3480
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019