الأخبار |
ماي تنجو من "سحب الثقة"  قناة عبرية تكشف النقاب عن تفاصيل جديدة حول "صفقة القرن"  وهاب: لو حضر الرئيس الأسد القمة الاقتصادية لتراكض الرؤساء للحضور  رونالدو يمنح كأس السوبر الايطالي ليوفنتوس على حساب ميلان  واشنطن تعلن وقف العمل بمعاهدة الصواريخ المتوسطة في الموعد المحدد  أردوغان يكشف العدد الحقيقي لقتلى الجيش الأمريكي بانفجار منبج  مايك بنس: بعد أن هزمنا "داعش" في سورية قواتنا تعود إلى الوطن  بايرن ميونخ يتخلى عن حلم الشتاء  مصدر ينفي الأنباء عن محاولة اغتيال بوتين في صربيا  الخارجية الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بوقف الاستيطان  بيسكوف يكشف عن أولويات بوتين  مسؤول أمريكي: مقتل 4 من جنودنا وإصابة 3 في انفجار منبج  المقداد: علاقات التعاون بين سورية واللجنة الدولية للصليب الأحمر عميقة وقوية  ماليزيا ترفض استضافة فعاليات يشارك فيها كيان الاحتلال الإسرائيلي  ارتفاع موج البحر يحدث أضرارا في كورنيش بانياس  قاسم يؤكد فشل المشروع الأمريكي في سورية  كأس آسيا 2019.. إيران تحتفظ بالصدارة بتعادل سلبي مع العراق  منتخب اليمن يودع كأس آسيا بهزيمة ثالثة أمام فيتنام  الخارجية الإيرانية: إطلاق القمر الصناعي لا يعد عملا عسكريا  ظريف: لقد أدرك العالم أن أمريكا باتت بمثابة "الملك العاري"     

شاعرات وشعراء

2015-12-24 04:41:45  |  الأرشيف

رحيل الشاعر السوريالي الفرنسي ألان جوفروا

قد يكون الشاعر الفرنسي ألان جوفروا الذي توفي في باريس أول من أمس عن 87 سنة، آخر الرعيل السوريالي بعد رحيل الأسماء الكبيرة سناً وقيمة. لكنّ سورياليته كانت فريدة بجوها ولغتها ومقاربتها للمآثر التي عاد السورياليون اليها ودافعوا عنها. وكان الراحل صديقاً ودوداً للشاعر ادونيس وقد كتب عنه اكثر من مرة وقدمه في لقاءات ورافقه في اسفار عدة وفي مهرجانات للشعر عالمية وعربية. ويوصف جوفروا ذا الطباع الخاصة بـ «المتمرد على غياب التمرد» والثوري الدائم الحماسة. حاز جائزة غونكور للشعر في2007 عن معظم اعماله التي تمتد إلى نحو خمسين عاماً. وإلى الشعر كتب جوفروا روايات ونصوصاً نظرية ومقالات في النقد الأدبي والفني.

ولد جوفروا في باريس العام 1928 وسرعان ما التحق بالحياة الثقافية والأدبية عندما اصبح في العشرين من عمره. وتقرّب من السورياليين وكان على علاقة خاصة بالشاعر لويس أراغون وشارك في الحلقات السوريالية الشعرية لا سيما في آخر ايامها. وكان شاهداً كبيراً على الحياة الثقافية الفرنسية في الجزء الثاني من القرن العشرين وساهم في ترسيخ ابعادها ومقوماتها. وكانت له صداقات مع فنانين من امثال الرسامين فيكتور برونير وروبيرتو ماتا. كان شاعراً طليعياً مع سورياليته وانفتح على الشعر الاميركي الجديد وترجم منه مختارات وكان ريادياً في ادخال فنون البوب آرت الى فرنسا في مطلع الستينات وعرّف بشعراء موجة «بيت جنيرايشن» الاميركية من امثال جاك كرواك وألن غينسبرغ وسواهما.

وعرف بناضله من اجل إحداث «ثورة في النظرة» لدى الفنانين والمشاهدين او الجمهور وكانت له مساهمته في ثورة ايار (مايو) الشهيرة 1968 وكان اصدر قبلها بسنة نصاً ادبياً بعنوان «إلغاء الفن». وفي العام 1967 شارك في تأسيس مجلة «أوبوس انترناسيونال» الفنية. وانبرت هذه المجلة تدافع باستمرار عن فنانين شباب مثل دانييل بورين وأوليفييه موسيه واهتمت بالأشكال الفنية الجديدة في كل الحقول، السينما والرسم والمسرح.

وراح بدءاً من نهاية السبعينات، يهتم بأدب الشرق الأقصى وفنونه ولا سيما اليابانية. وبين عامي 1983 و1985 عيّن مستشاراً ثقافياً في سفارة فرنسا في طوكيو. اما نتاجه فهو غزير ويربو على 120 عملاً.
عدد القراءات : 6215

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3465
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019