دمشق    20 / 09 / 2018
صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  السيدة أسماء الأسد تستقبل أصحاب مشاريع متميزة للاطلاع على ما قدموه عن قرب وبحث سبل دعمهم  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  الجيش اللبناني يعتقل مطلوبا متورطا في تفجير السفارة الإيرانية ببيروت  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  العدل تعد مشروع قانون بشأن "العفو "  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  سجن مهاجر سوري 5 سنوات لاشتباكه مع الشرطة المجرية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  الأمم المتحدة تستعد لإرسال نحو 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا  دراسة: عنصر كيميائي في دخان السجائر قد يضر بالإبصار  بمشاركة 14 دولة.. مهرجان خطوات السينمائي الدولي الاثنين القادم  موسكو ستتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف قواتها  إيغلاند: روسيا وتركيا أبلغتا الأمم المتحدة حول مستجدات اتفاق إدلب  "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  

شاعرات وشعراء

2015-10-16 02:35:19  |  الأرشيف

قـــراءة نقديـــة في نصــــوص شـــــعرية معاصـــرة

عمار النعمة
(الحصاد والسنابل – قراءة نقدية في نصوص شعرية معاصرة ) عنوان كتاب صدر عن وزارة الثقافة – الهيئة العامة السورية للكتاب للكاتب يوسف مصطفى بـ 197 صفحة من القطع الكبير.

تضمن الكتاب قراءات عديدة نذكر منها: ( أعاصير في السلاسل للشاعر سليمان العيسى – بنية النص الرثائي في شعر بدوي الجبل – جمالية التجديد الصوري في شعر نزار قباني – إيقاع المكان في شعر حامد حسن...الخ).‏‏



ويقول المؤلف في فصل (أعاصير في السلاسل) للشاعر سليمان العيسى.. لم يغنّ شاعر القومية العربية ومسألة التقدم كما غناها شاعرنا الكبير سليمان العيسى.. ولد في ربوع قريته النعيرية ومن ضفاف العاصي في ذلك الزمان بدأ هذا النبض الشاعري الكبير حاملاً دفء المكان, وصفاء السماء ومفردات الماء والهواء وصحوة الحياة.. خُلِق ليكون شاعر العروبة بإحساسها, بعبقها, بتاريخها, بأبطالها, بحضورهم الإيجابي في الذاكرة والتاريخ.‏‏

ويضيف في عتبة العنوان (أعاصير في السلاسل) فالأعاصير رمز للتمرد وللثورة على الظلم والمحتل الغاصب, سواء كانت السلاسل تعني قيد السجون أم لم تعني سلاسل جبال الوطن العربي... وقد حمل العنوان الثقة الإخبارية وتأكيدية المناضل الواثق فكانت سقف الأعاصير ومساحة المكان, غنى المحيط والخليج, غنى ثورة الجزائر ومعارك السويس 1956 ورائعته في جول جمال كانت بواكير النضال السوري المصري ذهبت على كل لسان وشكلت رافعة نهوض قومي ونشيد الإنشاد في الخمسينات يقول:‏‏

أرضنا تقبر الغزاة وتحضر.. على الدهر أرضنا السمحاء‏‏

ياشهيد الصباح أي مصير.. واجهته الجريمة النكراء‏‏

ولدت أمي فللعطر تاريخ جديد.. وللربيع ابتداء‏‏

أما في فصل (جماليات التجديد الصوري وروعته في شعر نزار قباني) فجاء بقلم المؤلف: يتفق غالب الدارسين أن نزار قباني شكل ظاهرة شعرية لها حضورها وإلقائها ولغة اشتغالها.‏‏

وفي مسألة التجديد الصوّري لدى نزار أقول: قدم الكثير والجديد في تطوير الصورة الشعرية وتجديد لغتها ومفرداتها وأشكال وألوان رسمها.‏‏

مقاربتي هي لديوانه (قصائد) وهو العمل الشعري الخامس له حيث يقول في قصيدة (رسالة حب صغيرة) من ديوان قصائد:‏‏

حبيبتي لدي شيء كثير‏‏

أقوله لدي شيء كثير‏‏

من أين؟ ياغاليتي أبتدي‏‏

وكل مافيك أمير أمير‏‏

يخبرنا أن لديه الكثير من القول, ويؤكد ذلك بإيراد العبارة مرتين, إنه في حيرة من أين يبدأ الوصف فكل ملامحها وتفاصيلها من: الشعر إلى العيون والوجه والفم والصدر... كلها في موقع الإمارة والإمارة تعني الجمال والرفعة والقوام...‏‏

في صورة أخرى يقول:‏‏

ياأنت ياجاعلة أحرفي‏‏

مما بها.. شرانقاً للحرير‏‏

السؤال كيف تكون الأحرف, ولغة الكتابة وكلماتها شرانقاً للحرير, إنها لغة البياض والتماسك والصفاء والنعومة....‏‏

(الحصاد والسنابل) دراسة تطبيقية لنصوص شعرية من مدارس مختلفة وهي كشفية جمالية تتناول بناء النص وصوره ومحموله الفكري والدلالي وأسلوبه, وهي بالمحصلة جديرة بالاهتمام والقراءة لأنها غنية بالمعلومات وتضيء على شعراء لم "عنهم.‏‏
عدد القراءات : 5805

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider