الأخبار |
اليابان تنجح بإطلاق مسبار يهبط على سطح كويكب  "قسد" تسلّم العراق نحوَ 150 داعشياً وبغداد تفكك أكبر مجموعة تمويل لـ"داعش"  البيت الأبيض: سنترك مجموعة "لحفظ السلام" من 200 جندي بسورية بعد انسحابنا  الإمارات تشتري أسلحة بقيمة 5.45 مليارات دولار  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل عشرات الفلسطينيين في القدس  مذكرات اعتقال بحق 295 عسكرياً تركياً.. محامون أتراك: نظام أردوغان لا يحترم القوانين  مادورو: إيصال المساعدات يجب أن يتم عبر الأمم المتحدة  سورية تشارك في اجتماع الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط  الكرملين يراقب ويتابع باهتمام تطور موقف أمريكا حيال سحب قواتها من سورية  الجيش السوري يرد على إرهابيي "النصرة" ويقصف مواقع انتشارهم في العمق  "ضرب بيده على الطاولة"... الرئيس اللبناني يحسم الجدل بشأن العلاقات مع سورية  بيلاروسيا إلى جانب روسيا في حال نشرت واشنطن صواريخ في أوروبا  إيران: سلوك السعودية والإمارات يتسم بالعداء وهجوم الزاهدان لن يمر دون رد  لبنان يرد على أنباء رفض سويسرا تسليم شحنة أسلحة له  قوات سوريا الديمقراطية ترحب بقرار إبقاء جنود أمريكيين  أورتيغا: نيكاراغوا تعارض أي تدخل عسكري في فنزويلا  باكستان تحظر تنظيمين مرتبطين بهجمات بومباي عام 2008  وزراء في الحكومة اللبنانية يصفون زيارة زملاء لهم لسورية بالـ العمل الشيطاني  موسكو تحذّر من عمل استفزازي كبير ضد كراكاس غداً  أنباء عن سقوط قتيل وإصابات على حدود فنزويلا بنيران الجيش     

شاعرات وشعراء

2015-09-29 08:40:21  |  الأرشيف

الوجدان في شعر المرأة السورية: اعتماد على العاطفة وتباين في المستوى

يشغل الجانب الوجداني حيزا مهما في الشعر لدى المرأة السورية وباعتبار أن هذا النوع من الشعر يركز على الحس الإنساني والتصوير النفسي فإنه يرتبط بشدة بالموهبة التي تتباين من شاعرة لأخرى في الوقت الذي يرتكز فيه كل شعر المرأة على العاطفة التي تتميز بها.

الحالة الوجدانية عند الشاعرة غادة اليوسف جعلتها تعتمد في  معظم قصائدها على محاكاة ترميزية للطبيعة تمجد فيها الألم مرتكزة في تركيب بنائها التصويري على الاستعارات المكنية كأسلوب بلاغي دلالي وتؤدي نصوصها إلى انعكاس وجداني لواقع يستأهل الوقوف أمام تحولاته تقول في قصيدة نرنو لفجر ..

قلبي على الأفنان أشلاء غدت .. في كل واد والأراك توجع
عاث الخراب بكل روض مزهر .. والبوم ينعب والثعالب ترتع
نرنو لفجر ما أتانا ضووءه ..والكاس مر والنديم المدمع.

وتحاول الشاعرة مرام النسر أن تعوض عن الصورة والدلالة بالعاطفة والتحول الحدثي لمضمون النص ما يشي إلى وجود حالة ذاتية مبتكرة في وجدانياتها تدل على حضور موهبة تحتاج إلى اطلاع أوسع على الصعيدين الثقافي والاجتماعي كما ورد في ديوانها البيان حيث تقول..
يجتاجني هم ولست بناظر .. سؤل الحبيب ولا أراك تجيب في الوقت عينه يرتفع مستوى النص الوطني الذي يخاطب وجدانها فيه دمشق فتقول…

 وآت مثل ليل مستحيل .. وأنثر هم قلبي واغترابي
نداء طار في أفق بعيد .. وما خاب الرجاء بالاقتراب
ترافق بردها لتخط حرفا .. يليه الحرف مخنوق الإهاب

أما الشاعرة أشجان شعراني فتركز في قصائدها على الموهبة كما في قصيدة نبكي اوطاننا التي تمكنت من الفاظها فأودعتها في حنايا البحر الطويل واستعارت حرف الراء ليكون الروي ملائما مع حركة الحدث البنيوي في موضع القصيدة إلا أن العاطفة كانت طاغية على وجود بقية أركان القصيدة حيث تقول..

على من سأبكي والخطوب كثار .. وعيني شلال وقلبي نار
بلاد غزاها الموت في كل جبهة .. وعرش فيها مأتم ودمار
متى يلجم الحقد الدفين وأرضنا .. لها في فضاء العابثين دمار

وتسمو العاطفة في وجدان الشاعرة ديمة الجباعي التي تفوقت عاطفتها وارتقى وجدانها كما في قصيدة أيا أماه إلى مستوى كل الأمهات اللواتي ترى فيهن عبق الحضارة والاصالة حيث أخذ حرف الروي النون  تحولا بيانيا متصاعدا رقيق الحركة وشفيف إلى ذائقة المتلقي بعفوية وبساطة فقال…
سلاما يا مقدسة الجبين .. وآلهة المحبة والحنين
أرى في جفنك المكسور صبرا .. يمزق في دمي صبر السنين
وقفت وفي فؤادك ألف جرح .. ألا يا سنديانة علميني
احاول أن أسدد بعض ديني .. فتحرقني وتغرقني ديوني

وتكتنف تجربة الشاعرة عبير الديب بصرخة وجدانية مباشرة دون الاعتماد على دلالات كما في قصيدة  رسالة نصية معتبرة أن موضوع الأمة العربية لا يحتاج إلى صور واستعارات وكنايات إضافة إلى عدم الاعتماد على وزن بنيوي كامل فقالت..

رسالة نصية مني أنا .. من شابة سورية
إلى رجال الأمة العربية .. أقلت رجالا .. لا والله فأشباه رجال
أشباه رجال كركوزات .. والمسرح جامعة الدول العربية

وفي شعر التفعيلة ظهر وجدان الشاعرة لينا منير حمدان ولا سيما في قصيدتها هل ضيع الينبوع ماءه بعد تجربة حياتية طويلة وألم كان يحدق من جوانب متعددة صاغته عبر تفعيلة استعارتها من البحر الكامل وذهبت فيها إلى استعارات ودلالات قلقة فتقول..

عبرت مواويل .. وصار القلب بعد العمر .. محشوا بطين
مر الزمان ..أغلقت نافذة النجوم .. كففت عطر الياسمين

في حين كان وجدان الشاعرة وليدة عنتابي رافلا بالفلسفةالحياتية وبالتأمل برغم وجودها في عالم جعل منها تتألم على
واقع تحلم بتغييره إلى واقع أجمل فتقتصر غالبا على البعد الفلسفي والنفسي مع التزامها بالنغمة الموسيقية كما جاء في قصيدتها فصل النوى
طال النوى ودخلت في طقس من الهذيان
أملأه الحريق .. لهفي على قلبي
ووجهك في ضباب الصمت غاب

وتتآزر الوحدات الموسيقية عند الشاعرة نبوغ اسعد مع العاطفة المنبعثة من وجدان يتدخل العقل فيه بكثير من معانيه لإدراك اسباب الفاجعة التي يمر بها وطننا كما جاء في قصيدتها إيلان الطفل حيث تخيلت الشاعرة أن الطفل الغريق بعث برسالة من العالم الآخر إلى والده يستنكر إقدامه على الهجرة ويرفض كل من سلك سلوكه وترك وطنه فأتت بحرف الروي الراء الملائم للواقع السحري الرمزي لمشاهد البراءة المنكوبة بفعل الظلام الذي يعبث بعالمه فقالت …

إني سأبعث يا أبي برسالتي .. فاقرأ لقومي او لذاك الجار
من مات في بلد غريب لا يرى ..أهلا تشيعه  بدمع جار
وارفع حذائي فوق كل جباههم ..كي يشعروا بالعز والإكبار
أنا قد أبيت العيش بين جموعكم .. ولحقت بالركب البهي الساري

اختلاف مستويات النصوص لدى الشاعرات ما بين من ارتقت إلى مستوى الشعر بجدارة ورصدت المعاني الإنسانية وبين من وقعت بالقلق وعدم التمكن من استخدام الألفاظ بشكل جيد يعود إلى عدم وجود نقد موضوعي يعتمد على أدوات سليمة وواعية برغم وجود المواهب القادرة على صياغة الشعر.

محمد الخضر وشذى حمود
عدد القراءات : 6886

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019